المحتوى الرئيسى

تعليقاتكم: فضيحة التصنت تهز بريطانيا

07/19 19:38

العدد الأخير من نيوز اوف ذا وورلدتتواصل تداعيات فضيحة التصنت الصحفي على الهواتف التي تهز بريطانيا.

فبعد ان تسببت الفضيحة في اغلاق صحيفة "نيوز اوف ذا وورلد" التي يملكها الملياردير روبرت ميردوخ، والى إجباره التخلي عن شراء باقة قنوات تلفيزيونية، ادت الفضيحة إلى اعتقال ربيكا بروكس، التي استقالت قبل ايام من منصبها الرفيع في مجموعة ميردوخ.

الأزمة ايضا تهدد رئيس الوزراء، ديفيد كاميرون، بسبب علاقة الصداقة الشخصية التي تربطه ببروكس وايضا بسبب تعيينه لرئيس تحرير سابق في الصحيفة كمستشاره الإعلامي.

الفضيحة اطاحت بقائد شرطة لندن (سكوتلانديار) الذي استقال بسبب تعيينه لرئيس تحرير سابق في الصحيفة كمستشار إعلامي للشرطة.

نائب رئيس شرطة العاصمة، المسؤول عن قسم مكافحة الإرهاب، استقال هو الآخر على خلفية الفضيحة.

عدة لجان لمجلس العموم (البرلمان) بدأت بالتحقيق في الفضيحة وسيمثل ميرودخ وابنه امام لجنة برلمانية الثلاثاء 19 يوليو/تموز.

كما تقوم الشرطة بالتحقيق، بالاضافة الى لجنة قضائية اعلنها رئيس الوزراء.

يذكر ان الفضيحة اندلعت بعد ان تبين ان صحفا يمتلكها ميردوخ قامت بالتصنت على هواتف نقالة لضحايا جرائم قتل، والأطفال المفقودين واقارب قتلى تفجيرات لندن، واقارب الجنود القتلى في الحروب، هذا بالاضافة الى هواتف اعضاء الاسرة المالكة وسياسيين ومشاهير.

كيف تنظر الى هذه الفضيحة؟ من يحق له امتلاك وسائل إعلام، ومن يقرر هذا؟

ما رأيك بقواعد ملكية وسائل الاعلام في بلدك؟ هل تراها مناسبة وتحد من تركيز السلطة الاعلامية بشكل خطير وغير صحي في ايدي البعض؟

كيف يمكن ضمان حرية الصحافة وفي الوقت نفسه حماية المواطن ممارسات غير اخلاقية وغير قانونية؟

هل تعتقد ان على الدولة ان تنظم العمل الصحفي ام انك ترى ان هذا من شأنه ان يحد من حرية الإعلام؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل