المحتوى الرئيسى

مصر تعزز عمليات التدقيق في نوعية القمح - "الهيئة العامة للسلع التموينية"

07/19 16:08

المصدر: داو جونز - زراعة وأغذية

(صدر هذا المقال أساساً يوم الاثنين).

بقلم مات برادلي وكارولين هنشاو من وكالة "داو جونز الإخبارية"

القاهرة (داو جونز) – ستغير شركات شراء الحبوب المصرية المملوكة للحكومة طريقة تدقيقها في واردات القمح بدءاً من الشهر القادم لضمان نوعية الإمدادات قبل أن يتم شحنها، بحسب ما أفاد به مسؤول في "الهيئة العامة للسلع التموينية" يوم الاثنين.

وستقوم الهيئة بإرسال عمال لضبط النوعية إلى ميناء المنشأ للتدقيق في نوعية الحبوب وسلامة سفينة الشحن قبل يومين على الأقل من تحميل السفينة، بحسب ما أفاد به محمد عبدالله، رئيس الواردات في "الهيئة العامة للسلع التموينية". وفي الوقت الحالي تقوم الدولة الأولى في العالم من حيث استيراد القمح بالتدقيق في الإمدادات فقط لدى وصولها إلى الموانئ المصرية.

وستتضمن كل لجنة ضبط نوعية ممثلاً من وزارة الزراعة، ووزارة الصحة، ووكالة مراقبة الواردات المصرية. وستسدد شركات الاستيراد كلفة عمليات التدقيق المضافة، بحسب قوله.

وتأتي تعليقات عبدالله في ظل إعادة "الهيئة العامة للسلع التموينية" إدخال القمح الروسي والأوكراني في عروض الاستدراج. ويُشار إلى أن روسيا قد رفعت هذا الشهر حظراً على صادرات الحبوب للمرة الأولى منذ سنة تقريباً بعد أن اجتاح الجفاف محصول السنة الماضية.

ويُشار إلى أن الإمدادات الروسية المتدنية السعر تضعف الصادرات من أوروبا الأعلى سعراً. وقامت "الهيئة العامة للسلع التموينية" يوم الجمعة الماضي بشراء 180 ألف طن متري من القمح الروسي بسعر أقلّ بما يزيد عن 30 دولاراً للطن من العروض المقدمة للقمح الفرنسي.

إلا أن متداولين أفادوا أن "الهيئة العامة للسلع التموينية" قلقة بشأن نوعية الإمدادات الروسية. وأفاد متداول مصري أنه "من المعلوم أنه هناك كمية كبيرة من محصول السنة الماضية سيتم تصديرها. وتتواجد حالياً في روسيا بعثة من قبل الهيئة لمناقشة مسألتي النوعية والحجر الصحي".

ويُذكر أن مصر قد علقت وارداتها من أوكرانيا سنة 2008 بسبب المشاكل المتعلقة بالنوعية، وهي مسألة يحذر محللون من أنها قد تعاود الظهور هذه السنة بسبب سيول الأمطار الكثيفة التي هطلت خلال الحصاد. إلا أن عبدالله أفاد أن عمليات التدقيق المعتادة لا بد أن تضمن نوعية القمح الأوكراني.

وأفاد متداول قام ببيع القمح إلى "الهيئة العامة للسلع التموينية" سابقاً أن "مشكلة النوعية ظهرت دائماً لدى مشاركة الشركات المصرية في عروض الهيئة بأسعار متدنية جداً. واضطروا لاحقاً للتغطية وإجراء تنازلات على النوعية للشراء بأدنى سعر ممكن".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل