المحتوى الرئيسى

توقع طفرة سوق دبي العقاري في الربع الأخير

07/19 11:48

دبى - توقع التقرير العقاري لشركة سي بي ريتشارد أليس أن يظل السوق العقاري بدبي هادئا خلال الربع الثالث من العام مع دخول فصل الصيف وشهر رمضان المبارك لكن ينتظر أن يشهد الربع الأخير طفرة نظرًا لخروج دبي والمنطقة عمومًا من سنتين شكلتا تحديًا كبيرًا ورغم أن المنطقة مازالت تواجه هذه التحديات إلا أنها ستكون كفيلة بتحويل تحدياتها الأخرى إلى الأفضل في القطاع العقاري المحلي.

واشار التقرير الى تحقيق مزيد من الاستقرار داخل بعض المواقع الأكثر رسوخاً لكن ستعاني المشاريع الجديدة من زيادة المعروض بالسوق ومن المتوقع إنجاز عدد كبير من العقارات السكنية بحلول عام 2013 وهو ما سيخلق مزيدًا من الانخفاض المحتمل للوحدات السكنية في دبي لاند والخليج التجاري وأبراج بحيرة الجميرا.

واستمر سوق العقارات السكنية في التفوق على سوق المكاتب حيث سجلت معدلات الإيجار انخفاضاً هامشياً يقدر بـ 1 % خلال هذا الربع ومع ذلك فإن زيادة العرض داخل المواقع الثانوية وانخفاض مستويات الطلب لا تزال تشكل تهديدا لمزيد من الهبوط خلال العام الحالي.

ولا يزال العديد من الملاك يبذلون قصارى جهدهم للحفاظ على عائدات التأجير الملائمة لمزيد من الاستقرار في مواجهة رسوم الخدمة المرتفعة. وعلى الرغم من الانخفاض الكبير في معدلات الإيجار منذ عام 2008 إلا أن رسوم الخدمات ظلت ثابتة إلى حد كبير.

وانخفض متوسط معدلات الإيجار بنسبة 19 % سنويًا ولكنه انخفض 5 % فقط خلال الستة أشهر الأولى من عام 2011 مشيرًا إلى بداية استقرار السوق نوعًا ما ولا يعني ذلك عدم حدوث انخفاضات مستقبلية في الأسعار في المواقع الثانوية خاصة مع إنجاز كميات كبيرة من الوحدات الجديدة.

ولا تزال الفلل الموجودة داخل المشاريع المجتمعية مثل نخلة الجميرا تحظى بشعبية كبيرة حيث تتدفق رؤوس المال الاستثمارية الإقليمية نحو هذه العقارات الرئيسية ومع ذلك يُنظر للوحدات السكنية عموما بنظرة أقل إقبالًا ويرجع ذلك إلى حد كبير للإمدادات الكبيرة الموجودة والمتاحة والمشاريع المستقبلية الضخمة للعقارات.

وانخفض متوسط معدلات إيجار الفلل 10 % فقط سنويا مع تراجع ربع سنوي قدره 2 % وتم تحديد الانخفاض الكبير في الفلل التي بها غرفتا نوم بنسبة 23 % سنويًأ نظرًا لطرح وحدات إضافية بالمشاريع الجديدة مثل قرية الجميرا.

على الرغم من أداء الربع الأول الإيجابي إلا أن نشاط الإيجارات كان ضعيفًا نوعاً ما في الربع الثاني. وبلغ إجمالي مساحة المكاتب في دبي مع نهاية الربع الثاني من العام 6.03 ملايين متر مربع ويتمثل معظم المساحات الجديدة في منطقة الخليج التجاري وأبراج بحيرة الجميرا وسيتم دخول 1.15 مليون متر مربع من المكاتب الجديدة للسوق خلال عام 2011 ولكن في ظل الوضع الحالي لعمليات الاستكمال والبناء وبالنظر لتوقيتات التسليم يمكننا أن نقول انه لن يتم استكمال وتسليم سوى حوالي 70-80? من تلك المساحات.

تم ضخ حوالي 450 ألف متر مربع ( 40 % من المعروض الجديد لعام 2011) بالفعل في السوق خلال الأشهر الستة الأولى من العام وسيؤدي اكتمال الإمدادات الإضافية خلال النصف الثاني من هذا العام إلى الاستمرار في ممارسة الضغط على معدلات الإيجار والملاك الذين يعانون بالفعل من ارتفاع معدلات الشواغر حيث تصل معدلات الشواغر الحالية في السوق حوالي 45 % ويرجع ذلك إلى تدفق هائل لعقارات المساحات الجزئية غير الجذابة وضعف الطلب إلى حد كبير.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل