المحتوى الرئيسى

الكشف عن مخطط لاغتيال سلفاكير ونائبه يوم 9 يوليو

07/19 14:30

جوبا: كشف مصدر باستخبارات الجيش الشعبي لتحرير السودان عن أن قوة استخباراتية خاصة تابعة لدولة أوروبية حليفة للحركة الشعبية أحبطت مخططين متزامنين لاغتيال رئيس حكومة جمهورية جنوب السودان سلفاكير ميارديت وتصفية نائبه الدكتور رياك مشار في توقيت واحد يوم الاحتفال بإعلان ميلاد دولة جنوب السودان في 9 يوليو/تموز الحالي.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط عن المصدر تأكيده وقوف خلية سرية تتبع لما يسمى بمجموعة "أولاد جارانج" خلف المخطط لاغتيال مشار من منصة الاحتفال.

وذكر محافظ جوبا محمد باب الله أن شخصًا جنوبيًا قال إنه تلقى متفجرات من شخص شمالي لاغتيال سلفاكير.

وأضاف أن الخطة الأولية لمحاولة الاغتيال ، بحسب الاعترافات ، كانت تقضي بتفجير الكنيسة التي يرتادها سلفاكير كل يوم أحد في أواخر يونيو/حزيران الماضي، إلا أن الشخص الجنوبي قرر تأجيل التنفيذ إلى يوم 9 يوليو/تموز بتفجير موكب الرئيس سلفاكير أثناء ذهابه للاحتفال باستقلال الجنوب.

لكن قياديا بالحركة الشعبية فند تدبير الشمال للمحاولة وقال لصحيفة "الإنتباهة" السودانية الصادرة اليوم إنه لا يمكن أن يخطط الشمال لاغتيال سلفاكير وسط حضور الرئيس عمر البشير، وأكد علمه أن التخطيط تم من مجموعة "أولاد جارانج" ، مشيرا إلى ضبط أسلحة بالقرب من ضريح جارانج.

ولفت القيادي أن جهازا استخباريا من دولة أوروبية شارك في تأمين الاحتفال كشف عن محاولة لاغتيال مشار وسلفاكير أثناء تحرك موكب الأخير لضريح جارانج مما قاد رئيس حكومة الجنوب لتأخير وصوله لمكان الاحتفال لإجراء مزيد من الإجراءات التأمينية ،حسب قوله.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل