المحتوى الرئيسى

قاتل الضابط الشهيد: اشتريت السلاح أثناء الانفلات الأمنى

07/19 17:52

كشفت تحقيقات نيابة حوادث شمال الجيزة عن مفاجآت جديدة فى حادث مقتل النقيب محمد على عبد العزيز الزينى ضابط مكافحة سرقة السيارات فى القاهرة، وذلك خلال مواجهة المتهمين بارتكابهم الجريمة، حيث اعترف المتهم الرئيسى "أحمد.ح" الذى سبق ضبطه فى عدة قضايا أمام محمد علما وكيل أول نيابة النيابة، بإشراف المستشار محمد ذكرى المحامى العام الأول للنيابات، أنه كون تشكيلا عصابيا بالاشتراك مع المتهمين الثانى "إيهاب.ا" والثالث "أيمن.ر"، لسرقة السيارات الملاكى الحديثة، ومساومة أصحابها للحصول منهم على مبالغ مالية مقابل إعادتها لهم.

وأضاف، أنهم خلال الفترة الماضية تحصلوا على مبالغ مالية كبيرة من خلال ممارسة هذا النشاط، وذكر أنهم قاموا بسرقة سيارة عاطف حسين موظف بشركة ليموزين، وطلبوا منه مبلغ 7 آلاف جنيه لإعادتها له، واتفقوا معه على مقابلتهم أمام وزارة الثقافة بميدان الكيت كات بالعجوزة، وفى موعد التسليم انتظره المتهم الأول داخل السيارة المسروقة بينما انتظر المتهم الثانى داخل سيارة أخرى مسروقة بالقرب منه على جانب الطريق وقام المتهم الثالث بمراقبة المكان لهم، وعقب حضور الموظف وبحوزته المبلغ المالى لاستلام السيارة فوجئ المتهم الأول بضابط الشرطة يحاول القبض عليه من خلال كمين أعده له، مما دفعهم لإطلاق ثلاث طلقات نارية من سلاح كان بحوزته أصابت أحداها الضابط، ثم استقلوا السيارة الثانية وفر المتهمون الثلاثة من المكان.

وأوضح، أنهم تنقلوا بعدها فى عدة أماكن، ثم استقروا فى شقة مستأجرة بمدينة الشيخ زايد بأكتوبر، وقاموا ببيع السيارة التى كانت بحوزتهم إلى تاجر خردة بمبلغ 3 آلاف جنيه، ثم تركهم المتهم الأول بصحبة زوجته ثم سافر إلى الإسكندرية فى محاولة منه للهرب، إلا أنه تم القبض عليه فى محطة سيدى جابر، وأضاف أنه كان قد حصل على السلاح النارى من تاجر سلاح مقابل مبلغ مالى أثناء أحداث الانفلات الأمنى التى تبعت ثورة 25 يناير، والذى تخلص منه بإحدى المصارف عقب ارتكابه الجريمة، وبمواجهة المتهم الثانى والثالث أيدا اعترافات المتهم الأول.

كما كشفت معاينة النيابة العامة التى أجرتها لمكان الواقعة عقب حدوث الجريمة منذ 10 أيام تقريبا بفقدان السلاح الميرى الخاص بالضابط المجنى عليه، وبمواجهة المتهمين أنكروا مشاهدة سلاح الضابط، فأمرت النيابة بتجديد حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيق، وذلك بعد ما وجهت لهم تهمة القتل العمد والسرقة بالإكراه وحيازة سلاح وذخيرة بدون ترخيص.

وترجع أحداث الواقعة إلى تلقى ضباط مباحث سرقة السيارات بالقاهرة بلاغاً من "عاطف.ح.ل" (54 سنة) موظف بشركة ليموزين، أفاد فيه بسرقة سيارته الملاكى، وأنه تلقى اتصالاً هاتفياً من أحد الأشخاص طلب منه مبلغاً مالياً مقابل إعادة السيارة له، فاتفق معه رجال المباحث على استدراج المتهم حتى يتم ضبطه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل