المحتوى الرئيسى

فضيحة التنصت في بريطانيا: محاولة اعتداء على مردوخ أثناء جلسة استماع برلمانية

07/19 23:42

فيديو: رجل يهاجم روبرت مردوخ داخل البرلمان

في أول مثول له أمام لجنة برلمانية بريطانية، تعرض قطب الإعلام روبرت مردوخ لهجوم برغوة صابون حلاقة مما دفع زوجته لضرب مهاجمه.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

تعرَّض قطب الإعلام روبرت مردوخ اليوم الثلاثاء لمحاولة اعتداء أثناء إدلائه بشهادته أمام جلسة استماع برلمانية بشأن فضيحة التنصت التي تورطت بها صحيفة "نيوز أو ذا وورلد" التي يملكها، ونجله جيمس ورئيسة تحرير الصحيفة السابقة، ريبيكا بروكس، ينفيان مسؤوليتهما عن الفضيحة.

فقد تم تعليق جلسة الاستماع عندما حاول شخص رشق مردوخ بمعجون حلاقة أبيض اللون، لتُستأنف الجلسة بعد ربع ساعة على وقوع الحادث.

تدافع عن زوجها

وقد تصدت للمهاجم زوجة صاحب الامبراطورية الإعلامية، وندي دنغ، وحالت دون وصول الشخص إلى زوجها.

وألقت الشرطة القبض على الشخص الذي حاول الاعتداء على مردوخ، واقتادوه مكبَّل اليدين إلى خارج المبنى الذي كانت تُعقد فيه الجلسة.

من جهة أخرى، نفى روبرت مردوخ نفسه أثناء الاستجواب مسؤوليته عن الفضيحة، كما قال إنه لم ير دليلا على أن الصحفيين العاملين لدى مؤسساته الإعلامية قد تنصتوا على مكالمات هاتفية لضحايا الحادي عشر من سبتمبر/أيلول في الولايات المتحدة.

مردوخ يمثل أمام لجنة الإعلام في البرلمان البريطاني

مقر البرلمان البريطاني يشهد جلسات الاستماع لبحث تفاصيل فضيحة التنصت على الهواتف المتورطة فيها صحيفة نيوز أوف ذا وورلد. ومثل أمام لجنة الداخلية في مجلس العموم كل من امبراطور الاعلام روبرت موردوخ ونجله جيمس امام اعضاء لجنة الاعلام.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وعندما سُئل روبرت مردوخ عن مدى "تورط" مؤسسته وصحافييها بأعمال مخالفة للقانون، وعما إذا كان يعلم بذلك ومتى علم به، تردد في الإجابة، وقصرها على إجابات مقتضبة.

وعبَّر عن صدمته وخجله لقيام صحيفة "نيوز أوف ذا وورلد" التي "فقدت القيم"، على حد تعبيره، بتنصتها على هاتف طالبة مقتولة، الأمر الذي حدا به إلى اتخاذ قراره بإغلاقها.

تحقيق أمريكي

وأكَّد قطب الإعلام الاسترالي المولد أنه، حسب علمه، لم يطلب "مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) من مؤسسته "نيوز كوربوريشن" إجراء تحقيق بمزاعم تنصت مشابهة في الولايات المتحدة، طالما "لم يجدوا أي دليل على ارتكاب أفعال مخلة بالقانون هناك".

من جانبه، أعرب جيمس مردوخ عن أسفه العميق لضلوع "نيوز أوف ذا وورلد" بفضيحة التنصت على الهواتف، وقال إن تلك الممارسات لا تتفق مع المعايير التي تنشدها الشركات التي يملكها والده.

محاولة اعتداء على مردوخ

جرى "الاعتداء" على مردوخ خلال جلسة استماع في البرلمان البريطاني الثلاثاء.

ودافع جيمس مردوخ عن موظفين كبار استقالوا من صحيفة "نيوز أوف ذا وورلد" بقوله، "إنه لايتوفر دليل على ارتكابهم أي أفعال مخالفة للقانون."

وأعرب عن "أسفه العميق" لما حصل، مضيفا أن تلك الأعمال لا تناسب أو ترقى إلى المعايير التي تنشدها مؤسسته، وأنه جرى تضليله في هذه القضية.

مذكرة استدعاء

وكان روبرت وابنه جيمس قد استدعيا بموجب مذكرة استدعاء للمثول أمام اللجنة المذكورة للإجابة عمَّا قيل إنه "تورط" صحيفة "نيوز اوف ذا وورلد" بالتنصت على هواتف بعض المواطنين، وتقديم رشاوى لبعض ضباط الشرطة لقاء معلومات سرية يقدمونها للصحيفة.

أمَّا بروكس، فقالت إنها تصرفت والمدراء الآخرون بأقصى سرعة وبشكل حاسم لدى تلقيهم أدلة على حدوث حالات تنصت من موظفين في الصحيفة.

جون يتس

استقال جون يتس، مدير مكافحة الارهاب في سكوتلنديارد، من منصبه بسبب الفضيحة.

لكنها عادت في وقت لاحق من الجلسة وأدلت بمعلومات متناقضة عندما قالت إن "رد فعل الشركة على الأزمة كان بطيئا".

كما أقرَّت بروكس بأن الصحيفة استخدمت محققين خاصين، وإن نفت أنها التقت غلين مولكير، المحقق الذي أُدين بفضيحة تنصت أخرى عام 2007.

وكانت الشرطة البريطانية قد اعتقلت بروكس للاشتباه بضلوعها في قضايا التنصت والفساد. وقد أُطلق سراحها الأحد الماضي بكفالة بعد نحو 12 ساعة من اعتقالها.

اعتقال بروكس

وفي تطورات أخرى بشأن القضية، استقال مسؤول كبير ثان في شرطة العاصمة البريطانية بسبب فضيحة التنصت.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل