المحتوى الرئيسى

تنظيف المعدة باستخدام العصائر .. بين الحقيقة والوهم

07/18 16:14

في هذا الوقت من كل عام، نضع لأنفسنا أهدافا نريد تحقيقها في العام الجديد، وعلى رأسها إنقاص الوزن، سواء باتباع حمية غذائية صحية أو بالانخراط بناد رياضي. لكن في أغلب الأحيان يبقى هذا الهدف معلقا أو متأرجحا بين التطبيق والتجاهل، إلى أن يحل عام جديد فيطفو مرة أخرى إلى السطح.

المشكلة التي يواجهها الأغلبية أن الهدف من الناحية النظرية يبدو سهلا، إلا أن طرق تطبيقه معقدة، تجعل النفس تعزف عن الاستمرار فيه. فمنها ما يتطلب نظاما غذائيا قاسيا يعتمد إما على البروتينات ولا شيء غير البروتينات، وبعضها يشجع على «ديتوكس» مكون من عصائر الخضراوات فقط لتخليص الجسم من السموم ومن الكيلوغرامات الزائدة، وهلم جرا من الطرق التي يدخل بعضها في نطاق الغرائب. الديتوكس مثلا يتطلب نوعا ما من الصيام عن كل شيء فيما عدا الماء أو العصائر والشاي الأخضر.

ورغم أن هذه الفكرة ليست جديدة، كون كل الثقافات تقريبا تتضمن بعض طقوس الصوم والتنظيف التي من المفترض أنها تساعد على شفاء الجسم وتجديد حيويته، فإن الفترة الأخيرة تشهد انتعاش أنظمة تنظيف المعدة باستخدام العصائر بشكل ملحوظ.

أنظمة ظهرت في تسعينات القرن الماضي، عندما قام بيتر جليكمان، رجل الأعمال المنتمي إلى طائفة السيانتولوجي، بإعادة طرح مجموعة من الأنظمة الغذائية كانت مستخدمة في أربعينات القرن الماضي أطلق عليها اسم «ماستر».

وتعتمد على عصير الليمون والفلفل الأسود وعصير القيقب وعدد قليل من ملاعق السكر على مدار عشرة أيام. ويعترف عدد من المشاهير من أمثال بيونسيه وديمي مور وغيرهما بأن هذه الأنظمة كان لها تأثير فعال في مساعدتهم على فقدان الوزن الزائد.

وكما يقول جليكمان على موقعه على الإنترنت، حسبما نشرته جريدة «النيويورك تايمز» فإن المعاناة دليل على فعالية النظام، أي «إنك إذا كنت تعاني من أعراض مثل الرغبة الشديدة لتناول الطعام والإجهاد والتهيج والصداع وآلام وتكرار حالات الغثيان والتقيؤ والشعور بحركات ساخنة بالمعدة، فهذا يعني أن معدتك مليئة بالسموم وأن التنظيف باستخدام العصائر يساعدك على التخلص من هذه الأمور»، بعبارة أخرى فهي حيوية لعلاج الجسم مثل التمارين الرياضية وعلاج البشرة بالأوكسجين.

خلال السنوات الأخيرة، تطورت فكرة تنظيف المعدة باستخدام العصائر، وأصبحت الآن تتوفر بدائل أكثر لطفا وإنسانية، كما أن برامج التنظيف بالعصائر تتضمن الآن إمداد الجسم بنحو 1000 إلى 1200 سعرة حرارية يوميا، من خلال عصائر ألذ يتكون بعضها من جوز الهند والحليب مما يوفر للجسم الدهون والقليل من البروتين إلى جانب عصائر الخضر للحصول على الفيتامينات والمعادن والإنزيمات الحية اللازمة.

ويعد الكثيرون الآن مزيجهم الخاص من العصائر بأنفسهم، لكن شراء العصائر المعدة لهذا الغرض طبقا لفلسفة ومنهجية معينة أفضل ويوفر حالة من الراحة والاطمئنان أكثر على أن النتيجة ستكون أضمن. وتهدف هذه البرامج إلى إقناع الرافضين للتنظيف بالعصائر إلى أن هذه الأنظمة ليست خاصة بالنباتيين والهوائيين، ولكنها تصلح للجميع - أو على الأقل للتيار العام الراغب في مظهر حسن.

في الولايات المتحدة حاليا توجد عدة شركات متخصصة في هذه العصائر مثل «بلو برنت كلينس»، التي تأسست قبل بضع سنوات على يد أخصائيي التغذية ساكوتيس وإيريكا هاس وأصبحت الآن أكبر مروج ومنتج لمنتجات وبرامج تنظيف المعدة بالعصائر في مانهاتن.

ويقف وراء نجاح شركة «بلو برنت كلينس»، عدد من الشخصيات المعروفة، مثل المصمم جايسون وو الذي قال مؤخرا إنه ينظف معدته باستخدام عصائر «بلو برنت كلينس» خلال يوم أو يومين في الأسبوع لأنه «ينسي أن يأكل». وقد التقط المصورون مؤخرا صور لسارة جيسيكا باركر وهي تحمل إحدى زجاجات «بلو برنت كلينس».

وتقدم الشركة خيارات غذائية بدائية، فتسمح مثلا بالجمع بين الغذاء الخام، كحبوب الكينوا وحساء خيار المكاداميا مع العصائر، لكن لا يسمح بالطعام بتاتا. فكل المتاح مرتبط بالعصائر.

وهناك ثلاثة مستويات من التركيز في هذه البرامج، وهي التجديد والبناء والتعمق. والفرق بين كل مستوى يعتمد على عدد أكواب العصائر الخضراء التي يتم تناولها كل يوم. ويملي المنطق بالبدء بمستوى التجديد الخاص بالمبتدئين، ويستغرق الأمر ثلاثة أيام، يوصي بعدها خبراء شركة «بلو برنت كلينس» بالقيام بعملية تنظيف القولون. ومن المعروف أن عملية تنظيف القولون تعني ضخ عدد من غالونات الماء إلى داخل الأمعاء الغليظة من خلال أنبوب لتخرج بعد ذلك ومعها كل محتويات الأمعاء.

وسواء قمت بعملية تنظيف القولون أم لا، فإن الخبراء ينصحون عملاءهم بتحضير أجسامهم للصيام بأكل كميات ضئيلة فقط من السلطة والفواكه والأطعمة النيئة، قبل يومين من البدء في تنفيذ برنامج التنظيف. ويتعين أيضا على الذين يقومون بهذه البرامج التوقف عن تناول التبغ والكحول والكافيين. لكن يسمح بتناول نصف كوب من القهوة السوداء أثناء الصيام، لتجنب الشعور بألم في الرأس نتيجة انخفاض نسبة الكافيين.

أما العصائر التي ينصح بها خلال البرنامج فتتكون من ستة أنواع، تحمل كل منها رقما يتم تناولها بترتيب معين، لها مذاقات جيدة، مثل عصير ليمون حار أو أناناس بالنعناع، أو الكاجو بنكهة الحليب مع الفانيليا وقليل من القرفة، فضلا عن الكرفس والخيار والتفاح الأخضر والسبانخ واللفت والبقدونس.

المشكلة في اتباع هذه البرامج على فترات، لبضعة أيام في كل مرة، أن تأثيرها لا يكون قويا، على عكس اتباعها بانتظام لمدة أسبوع.

نانسي كاليش، وهي مدربة صحية معتمدة في بروكلين، تقول: «معظم الناس ليسوا آينشتاين، فغالبا ما تكون فكرة الصيام بمساعدة العصائر تعني بالنسبة لهم الاقتصار على عصير البرتقال أو عصير التفاح لمدة أسبوع.

وفي أي من هذه الحالات، يمكن أن تطلق عليها أيضا نظام الشوكولاتة الغذائي، لأن هذا هو مقدار السكر الذي يتدفق بجسدك، وهذا تبسيط مخل».

وتنصح كاليش بالبعد عن التنظيف بعصائر الفواكه: «لأن هناك الكثير من مرضى السكري الذين لم يظهر عليهم أعراض المرض بعد، والقيام بعملية التطهير بالعصائر قد تتسبب في ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى مستويات خطيرة للغاية. وعلاوة على ذلك، حتى لو لم يكن لديك أي مشكلة، فإن هذا النوع من تنظيف المعدة يضع الكثير من الضغوط على الجسم.

فالجسم يريد ويتوقع الحصول على الطعام. وكما هو الحال مع معظم أنظمة الغذاء القاسية، والتي تعتبر هذه الطريقة إحداها، فإن الجسم يشعر بالجوع الشديد، ولا يعلم أنه سوف يحصل على المزيد من الغذاء وهذا يجعله يقلل من عملية التمثيل الغذائي، وإذا استمر الشخص في اتباع هذه البرامج لفترة، فإن هذا قد يؤدي إلى خفض عملية التمثيل الغذائي بشكل دائم».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل