المحتوى الرئيسى

محمد بلال..قصة أكثر من ألف شاب مفقود بمعتقلات أمن الدولة

07/18 16:07

قصة الشاب الصغير "محمد بلال" تتشابه مع مئات غيره ممن نبغوا و تميزوا كنشطاء على الانترنت و فجأة اختفوا ، قصة محمد ذو الـ 17 عام من محافظة  المنيا كما تحكيها والدته بدأت في سبتمبر الماضي حين ذهب لزيارة جدته فلم يعد، والده احد المنتمين للجماعة الإسلامية الذين قضوا الجزء الأكبر من حياتهم بالمعتقلات داخله  خرج ليجد ابنه ناشط انترنت و "أدمن" رئيسي بصفحات مميزة  .

استمرت حيرة أهله الذين جابوا كل المستشفيات و الأقسام حتى ذهب والده في موعده الدوري إلى مقر أمن الدولة بالمنيا و هناك قال له ضابط يدعى "محمد الصواف":"ابنك عند أخواله في القاهرة و هيرجع بعد شوية سبيك منه و خليك معايا " .

الأب مشوش بعد كل سنوات الاعتقال و الأم لا تمل من البحث و التجوال و ازداد آمالها بعد خروج الشباب في يناير إلى ميدان التحرير ذهبت إلى هناك تحمل صورة مكبرة لابنها و حكت قصته للجميع فرد عليها شباب الحركات السياسية:" اختفي العشرات منا خلال الفترة الماضية بسبب نشاطهم على الانترنت"، انتفض قلبها بعد فتح السجون و فرم أوارق أمن الدولة و حرق مبانيها، فلم تعد تعرف له مصير.

حررت عشرات الإستغاثات و البلاغات كانت أهم النصائح التي اعتمدتها نصيحة من ضابط أمن دولة بالقاهرة قالت أنه "كان بيعرف ربنا مش زى غيره" أخبرها أن عشرات الشباب تم القبض عليهم بالسنوات الأخيرة لنشاطهم على الانترنت و تم وضع من دون السن القانونDة منهم بؤسسات الاحداث دون إبلاغ أهاليهم و دون صدور امر إعتقال بل و بأسماء مستعارة أيضاً و نصحها أن تبدأ رحلة البحث من جديد من سجن المرج إلى سجن الوادي الجديد مروراُ بكل مؤسسات الأحداث و هناك وجدت عشرات الأسماء لشباب صغير .

الأم لا زالت تبحث و تنتظر رد على بلاغها للنائب العام ثم قررت بعد إستقرار الأمن الوطني في مقراته أن تعود لمصلحة شئون المعتقلين و تحدد لها جلسة في 16 يونيو الماضي و لكن لم تتلق ردا حتى الآن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل