المحتوى الرئيسى

حالة من الترقب انتظارا لتنفيذ مذكرات توقيف قرار المحكمة الدولية الخاصة بالحريرى

07/18 11:55

حالة من الترقب تسود الساحتين العربية والعالمية انتظارا لما ستسفر عنه  الأحداث إزاء قرار المحكمة الدولية المكلفة بمحاكمة قتلة رئيس الوزراء اللبنانى  الأسبق رفيق الحريرى ..فطبقا لخبراء قانونيين فإنه أمام لبنان مهلة ثلاثين يوما 

لتنفيذ مذكرات التوقيف بحق متهمين للمثول أمام العدالة.

ويشير محللون إلى أن المحكمة التى نشأت كأداه قانونية أصبحت جزء من مؤامرة على  لبنان فقرار الاتهام الجديد يحاول ان ينقل الصراع الى داخل لبنان بعد أن كان فى  البداية حول مقتل الحريرى وضحايا هذه العملية التى تمت فى 15 فبراير سنة 2005 .

كما أن هذه المحكمة فى رأى هؤلاء المحللين تعتريها الكثير من المثالب  القانونية ، مثلا لا يجوز مطلقا أن يكون رئيس لجنة التحقيق هو المدعى العام فى  هذه المحكمة المدعى العام عادة جزء من تكوين المحكمة والمحكمة هى التى تستدرك 

ويمكن ان تراجع ويمكن ان تنقض لجنة التحقيق بل ان هناك شكوك كبيرة حول توجهات  المحكمة وحول صلاحياتها مثلا فى محاكم التحكيم الدولية إذا كانت هناك ملاحظات  اثيرت بشأن تشكيل المحكمة ووضعها فان ذلك يبطل المحكمة.

والقرار الاتهامى هو عبارة عن جملة من البنود كانت قد وردت فى العديد من وسائل  الاعلام منذ 2006 وصولا الى 2011 فهذا الاتهام ليس له اى دليل وعار من الصحة لان  المتهم سوف يجر متهم آخر وهكذا مثل حبات السبحة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل