المحتوى الرئيسى

فنزويلا تعيد كتابة التاريخ وتهزم تشيلي

07/18 06:57

حقق منتخب فنزويلا فوزاً تاريخياً على تشيلي بهدفين مقابل هدف واحد يوم الأحد في ختام مباريات الدور ربع النهائي من بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية لكرة القدم "كوبا أميركا" التي تستضيفها الأرجنتين حالياً، وصعد إلى الدور نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخ البطولة القارية.أحرز هدفي فنزويلا المدافعان أوزوالدو فيكاروندو في الدقيقة 35 ، وغابريال سيتشيرو في الدقيقة 81، في حين سجل المهاجم هومبرتو سوازو هدف تشيلي الوحيد في الدقيقة 70.وهذا أيضاً هو الفوز الأول لفنزويلا على تشيلي في تاريخ لقاءاتهما في كوبا أميركا، وسيلعب المنتخب الفنزويلي يوم الأربعاء في قبل النهائي مع منتخب الباراغواي الذي فجر مفاجأة أخرى بعد أن أطاح بمنتخب البرازيل.تاريخ لقاءات الفريقينالتقى الفريقان من قبل في تسع مباريات خلال بطولة كوبا أميركا، كانت فيها السيادة لمنتخب تشيلي بشكل شبه كامل، حيث فاز في سبع مباريات وانتهت المباراتان الأخريان بالتعادل، وسجل منتخب تشيلي 24 هدفاً في المباريات التسع أما المنتخب الفنزويلي فأحرز هدفين فقط.وكانت أكبر نتيجة بين الفريقين في بطولة عام 1979 التي أقيمت بنظام الذهاب والعودة، واكتسحت تشيلي ضيفتها فنزويلا بسبعة أهداف نظيفة في العاصمة سانتياغو.أما في مجموع لقاءات الفريقين الرسمية والودية وعددها 21 مباراة، فلم تفز فنزويلا سوى في مباراة واحدة، وفازت تشيلي في خمس عشرة مباراة، وتعادل الفريقان في خمس مباريات.وسجلت تشيلي خمسين هدفاً في هذه المباريات، في حين لم يتعد رصيد فنزويلا من الأهداف أحد عشر هدفاً.الشوط الأولكان الأداء متكافئاً من الفريقين في بداية الشوط الأول، وإن كان لم يرتق إلى المستوى المطلوب، وبدا المنتخب الفنزويلي أكثر ثقة من منافسه على عكس ما توقعه الجميع قبل المباراة.وشهدت الدقيقة 26 البطاقة الصفراء الأولى في المباراة، وكانت من نصيب التشيلي ماوريسيو إيسلا إثر عرقلته للجناح الفنزويلي سيزار غونزاليز.وأسفر الضغط الفنزويلي عن هدف التقدم في الدقيقة 35 عن طريق المدافع العملاق أوزوالدو فيزكاروندو بضربة رأس قوية إثر ركلة حرة ساقطة  داخل منطقة جزاء تشيلي، قابلها برأسه مباشرة في مرمى الحارس كلاوديو برافو.بعد ذلك بلحظات نال سيزار غونزاليز إنذاراً للخشونة، ثم تعرض اللاعب ذاته للعرقلة مجدداً في الدقيقة 40 من اللاعب غاري ميديل الذي أخرج له الحكم الإكوادوري كارلوس فيرا البطاقة الصفراء الثالثة في الشوط الأول.وفي الدقيقة 45 أنقذ الحارس الفنزويلي ريني فيغا مرماه من ضربة رأس لعبها التشيلي بابلو كونتريراس، الذي نال إنذاراً للخشونة في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، لينتهي الشوط الأول بتقدم فنزويلا بهدف نظيف.الشوط الثانيمع بداية الشوط الثاني أجرى الأرجنتيني كلاوديو بورغي مدرب تشيلي التغيير الأول في صفوف فريقه، فدفع بلاعب الوسط المهاجم خورخي فالديفيا بدلاً من كارلوس كارمونا لتنشيط الناحية الهجومية.وبالفعل فقد ضغط منتخب تشيلي كثيراً في الدقائق الأولى من الشوط الثاني لإدراك التعادل، وسدد المهاجم هومبرتو سوازو كرة صاروخية ارتطمت بعارضة المرمى الفنزويلي، وتكرر المشهد بعد لحظات حين أطلق البديل فالديفيا قذيفة تصدت لها العارضة مجدداً وسط دهشة الجماهير التشيلية من سوء الحظ الذي يلازم فريقها.وفي الدقيقة 60 قام المدرب الفنزويلي سيزار فارياس بإجراء التبديل الأول في صفوف فريقه، فسحب نيكولاس فيدور "ميكو" مهاجم خيتافي الإسباني، والذي لم يقدم شيئاً يذكر طوال المباراة، وأشرك بدلاً منه مهاجماً آخر هو الشاب خوسيه سالومون روندون الذي يلعب في الدوري الإسباني أيضاً ولكن بألوان ملقا.وشكلت تحركات المهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز لاعب أودينيزي الإيطالي خطورة على مرمى فنزويلا، وأثمر ذلك عن هدف التعادل في الدقيقة 70، حين تلقى سانشيز تمريرة بينية من ماوريسيو إيسلا ولعب كرة عرضية أرضية من الناحية اليمنى إلى داخل منطقة جزاء فنزويلا، وصلت إلى سوازو الذي راوغ الدفاع وسدد الكرة في سقف المرمى فارتطمت بالعارضة للمرة الثالثة في المباراة، ولكنها هذه المرة دخلت إلى شباك الحارس ريني فيغا.وعلى عكس سير المباراة، احتسب الحكم ركلة حرة لفنزويلا خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 81، وأنذر لاعب الوسط التشيلي آرتورو فيدال، وقام المخضرم خوان آرانغو قائد المنتخب الفنزويلي بتسديد الركلة الحرة إلى داخل منطقة الجزاء، فأخطأ الحارس التشيلي في تقديرها وارتدت منه إلى الظهير الفنزويلي المتقدم غابريال سيتشيرو الذي أكملها في المرمى ليعيد التقدم لمنتخب بلاده مجدداً.وبعد الهدف بدقيقتين تلقى غاري ميديل الإنذار الثاني له في المباراة لتعمده لمس الكرة بيده، وغادر الملعب مطروداً ليكمل منتخب تشيلي المباراة بعشرة لاعبين، وتوالت البطاقات بسبب الخشونة فتلقى لاعب وسط فنزويلا فرانكلين لوسينا إنذاراً في الدقيقة 85.وأجرى مدرب تشيلي تغييراً آخر فأخرج لويس خيمينيز وأشرك المهاجم الشاب كارلوس مونيوز، كما لعب المهاجم الفنزويلي المخضرم أليخاندرو مورينو كبديل لسيزار غونزاليز في الدقيقة 89.وفي الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع تلقى الفنزويلي توماس رينكون البطاقة الحمراء وهو ما يعني حرمان فريقه من مجهوداته في المباراة القادمة أمام الباراغواي في نصف النهائي.تشكيلة الفريقينتشيليلحراسة المرمى: كلاوديو برافوللدفاع: بابلو كونتريراس - والدو بونسيه – غونزالو خارا - ماوريسيو إيسلالخط الوسط: غاري ميديل – كارلوس كارمونا (خورخي فالديفيا 46‘) - آرتورو فيدال – لويس خيمينيز (كارلوس مونيوز 85‘)للهجوم: أليكسيس سانشيز – هومبرتو سوازوالإنذارات: ماوريسيو إيسلا 26‘ – غاري ميديل 40‘ – بابلو كونتريراس 45‘ - آرتورو فيدال 81‘الطرد: غاري ميديل 83‘فنزويلالحراسة المرمى: ريني فيغاللدفاع: روبرتو روساليس - أوزوالدو فيزكاروندو - غريندي بيروزو - غابريال سيتشيرولخط الوسط: توماس رينكون – خوان آرانغو – فرانكلين لوسينا - سيزار غونزاليز (أليخاندرو مورينو 89‘)للهجوم: جيانكارلو مالدونادو – "ميكو" نيكولاس فيدور (خوسيه سالومون روندون 60‘)الإنذارات: سيزار غونزاليز 36‘ – فرانكلين لوسينا 85‘الطرد: توماس رينكون 90+4‘

حقق منتخب فنزويلا فوزاً تاريخياً على تشيلي بهدفين مقابل هدف واحد يوم الأحد في ختام مباريات الدور ربع النهائي من بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية لكرة القدم "كوبا أميركا" التي تستضيفها الأرجنتين حالياً، وصعد إلى الدور نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخ البطولة القارية.

 

أحرز هدفي فنزويلا المدافعان أوزوالدو فيكاروندو في الدقيقة 35 ، وغابريال سيتشيرو في الدقيقة 81، في حين سجل المهاجم هومبرتو سوازو هدف تشيلي الوحيد في الدقيقة 70.

 

وهذا أيضاً هو الفوز الأول لفنزويلا على تشيلي في تاريخ لقاءاتهما في كوبا أميركا، وسيلعب المنتخب الفنزويلي يوم الأربعاء في قبل النهائي مع منتخب الباراغواي الذي فجر مفاجأة أخرى بعد أن أطاح بمنتخب البرازيل.

 

تاريخ لقاءات الفريقين

التقى الفريقان من قبل في تسع مباريات خلال بطولة كوبا أميركا، كانت فيها السيادة لمنتخب تشيلي بشكل شبه كامل، حيث فاز في سبع مباريات وانتهت المباراتان الأخريان بالتعادل، وسجل منتخب تشيلي 24 هدفاً في المباريات التسع أما المنتخب الفنزويلي فأحرز هدفين فقط.

 

وكانت أكبر نتيجة بين الفريقين في بطولة عام 1979 التي أقيمت بنظام الذهاب والعودة، واكتسحت تشيلي ضيفتها فنزويلا بسبعة أهداف نظيفة في العاصمة سانتياغو.

 

أما في مجموع لقاءات الفريقين الرسمية والودية وعددها 21 مباراة، فلم تفز فنزويلا سوى في مباراة واحدة، وفازت تشيلي في خمس عشرة مباراة، وتعادل الفريقان في خمس مباريات.

 

وسجلت تشيلي خمسين هدفاً في هذه المباريات، في حين لم يتعد رصيد فنزويلا من الأهداف أحد عشر هدفاً.

 

الشوط الأول

كان الأداء متكافئاً من الفريقين في بداية الشوط الأول، وإن كان لم يرتق إلى المستوى المطلوب، وبدا المنتخب الفنزويلي أكثر ثقة من منافسه على عكس ما توقعه الجميع قبل المباراة.

 

وشهدت الدقيقة 26 البطاقة الصفراء الأولى في المباراة، وكانت من نصيب التشيلي ماوريسيو إيسلا إثر عرقلته للجناح الفنزويلي سيزار غونزاليز.

 

وأسفر الضغط الفنزويلي عن هدف التقدم في الدقيقة 35 عن طريق المدافع العملاق أوزوالدو فيزكاروندو بضربة رأس قوية إثر ركلة حرة ساقطة  داخل منطقة جزاء تشيلي، قابلها برأسه مباشرة في مرمى الحارس كلاوديو برافو.

 

بعد ذلك بلحظات نال سيزار غونزاليز إنذاراً للخشونة، ثم تعرض اللاعب ذاته للعرقلة مجدداً في الدقيقة 40 من اللاعب غاري ميديل الذي أخرج له الحكم الإكوادوري كارلوس فيرا البطاقة الصفراء الثالثة في الشوط الأول.

 

وفي الدقيقة 45 أنقذ الحارس الفنزويلي ريني فيغا مرماه من ضربة رأس لعبها التشيلي بابلو كونتريراس، الذي نال إنذاراً للخشونة في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، لينتهي الشوط الأول بتقدم فنزويلا بهدف نظيف.

 

الشوط الثاني

مع بداية الشوط الثاني أجرى الأرجنتيني كلاوديو بورغي مدرب تشيلي التغيير الأول في صفوف فريقه، فدفع بلاعب الوسط المهاجم خورخي فالديفيا بدلاً من كارلوس كارمونا لتنشيط الناحية الهجومية.

 

وبالفعل فقد ضغط منتخب تشيلي كثيراً في الدقائق الأولى من الشوط الثاني لإدراك التعادل، وسدد المهاجم هومبرتو سوازو كرة صاروخية ارتطمت بعارضة المرمى الفنزويلي، وتكرر المشهد بعد لحظات حين أطلق البديل فالديفيا قذيفة تصدت لها العارضة مجدداً وسط دهشة الجماهير التشيلية من سوء الحظ الذي يلازم فريقها.

 

وفي الدقيقة 60 قام المدرب الفنزويلي سيزار فارياس بإجراء التبديل الأول في صفوف فريقه، فسحب نيكولاس فيدور "ميكو" مهاجم خيتافي الإسباني، والذي لم يقدم شيئاً يذكر طوال المباراة، وأشرك بدلاً منه مهاجماً آخر هو الشاب خوسيه سالومون روندون الذي يلعب في الدوري الإسباني أيضاً ولكن بألوان ملقا.

 

وشكلت تحركات المهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز لاعب أودينيزي الإيطالي خطورة على مرمى فنزويلا، وأثمر ذلك عن هدف التعادل في الدقيقة 70، حين تلقى سانشيز تمريرة بينية من ماوريسيو إيسلا ولعب كرة عرضية أرضية من الناحية اليمنى إلى داخل منطقة جزاء فنزويلا، وصلت إلى سوازو الذي راوغ الدفاع وسدد الكرة في سقف المرمى فارتطمت بالعارضة للمرة الثالثة في المباراة، ولكنها هذه المرة دخلت إلى شباك الحارس ريني فيغا.

 

وعلى عكس سير المباراة، احتسب الحكم ركلة حرة لفنزويلا خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 81، وأنذر لاعب الوسط التشيلي آرتورو فيدال، وقام المخضرم خوان آرانغو قائد المنتخب الفنزويلي بتسديد الركلة الحرة إلى داخل منطقة الجزاء، فأخطأ الحارس التشيلي في تقديرها وارتدت منه إلى الظهير الفنزويلي المتقدم غابريال سيتشيرو الذي أكملها في المرمى ليعيد التقدم لمنتخب بلاده مجدداً.

 

وبعد الهدف بدقيقتين تلقى غاري ميديل الإنذار الثاني له في المباراة لتعمده لمس الكرة بيده، وغادر الملعب مطروداً ليكمل منتخب تشيلي المباراة بعشرة لاعبين، وتوالت البطاقات بسبب الخشونة فتلقى لاعب وسط فنزويلا فرانكلين لوسينا إنذاراً في الدقيقة 85.

 

وأجرى مدرب تشيلي تغييراً آخر فأخرج لويس خيمينيز وأشرك المهاجم الشاب كارلوس مونيوز، كما لعب المهاجم الفنزويلي المخضرم أليخاندرو مورينو كبديل لسيزار غونزاليز في الدقيقة 89.

 

وفي الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع تلقى الفنزويلي توماس رينكون البطاقة الحمراء وهو ما يعني حرمان فريقه من مجهوداته في المباراة القادمة أمام الباراغواي في نصف النهائي.

 

 

تشكيلة الفريقين

 

تشيلي

 

لحراسة المرمى: كلاوديو برافو

 

للدفاع: بابلو كونتريراس - والدو بونسيه – غونزالو خارا - ماوريسيو إيسلا

 

لخط الوسط: غاري ميديل – كارلوس كارمونا (خورخي فالديفيا 46‘) - آرتورو فيدال – لويس خيمينيز (كارلوس مونيوز 85‘)

 

للهجوم: أليكسيس سانشيز – هومبرتو سوازو

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل