المحتوى الرئيسى

الرئيس اليمني: "السلطة ليست غاية ولا بديل عن الحوار"

07/18 11:02

صنعاء: شدد الرئيس اليمنى علي عبدالله صالح على أنه لا بديل عن الحوار لحل كل القضايا والمشاكل على الساحة اليمنية، وأنه هو المخرج الوحيد لذلك، كما أكد أن طريق الوصول إلى السلطة فى اليمن هو طريق الديقراطية لا الفوضى والانقلاب على الشرعية الدستورية.

وقال صالح فى مقال افتتاحية صحيفة "الثورة" اليمنية بعددها الصادر اليوم الاثنين تحت عنوان الحوار هو المخرج الوحيد : "إن السلطة ليست غاية فى ذاتها ولم يكن لنا فيها مطمع لا سيما فى تلك الأوضاع التى كانت عواصف وأعاصير الأحداث المتسارعة فى الربع الأخير من سبعينيات القرن الماضى قد أوصلت الوطن إلى حافة الكارثة، وكادت أن تقذف به فى مهاوى حروب وصراعات مجهولة العواقب لا يمكن لأحد التنبؤ بنهايتها، وهرب الجميع من تحمل المسئولية، والحق معهم لأن الظروف كانت عصيبة والمرحلة صعبة ومعقدة ودقيقه وحساسة على مستوى اليمن كله شمالاً وجنوباً".

واستعرض الرئيس اليمنى فى المقال الذى كتبه بمناسبة الذكرى الثالثة والثلاثين لتوليه مقاليد السلطة فى اليمن الظروف والأحداث التى شهدتها اليمن وقت توليه السلطة فى البلاد عام 1978 فى اليمن الشمالى سابقا، ثم الأحداث والمنجزات التى تحققت منذ ذلك التاريخ وأبرزها الوحدة بين شطرى اليمن سابقا عام 1990 وحرب الانفصال ثم تأكيد الوحدة والانتصار لها فى حرب عام 1994.

وحول الأحداث التى تشهدها اليمن حاليا، قال صالح "إن المكاسب التى تحققت لليمن خلال الفترة الماضية لا يمكن التراجع عنها وترك أولئك الانقلابيين المتآمرين يعبثون بها ويعيدون اليمن إلى أزمنة الفرقة والتمزق وعهود الأنظمة الشمولية ودولة الثكنة البوليسية التى تقوم على العنف والإرهاب وتكميم الأفواه تحت أى مسمى، ولا يجب أن يكون العنف والخراب والدمار والفوضى والإرهاب بديلا للديمقراطية".

وفيما يتعلق بمحاولة اغتياله وقادة الدولة يوم الجمعة غرة شهر رجب الحرام، قال "إن ما حصل فى جامع دار الرئاسة من عمل إجرامى وإرهابى لا يجيزه شرع ولا دين ولا أخلاق، ليس من تقاليد وأعراف وشيم شعبنا اليمنى، وأن على من ارتكبوا تلك الجريمة أن يدركوا أنهم لن يفلتوا من العقاب وسوف يحاسبون ويقدمون للعدالة لنيل جزاءهم الرادع إن عاجلا أو آجلا".

وفى معرض تأييد لجهود نائب الرئيس اليمنى، قال صالح "إن عبد ربه منصور هادى، نائب رئيس الجمهورية الشخصية الوطنية، المعروفة بمواقفها المبدئية التى لا تتغير ولا تتبدل مهما كانت التحديات والأخطار، هو أهل للثقة وفى مستوى المسئولية ونقدر له دوره وإسهامه فى إخراج الوطن من الأزمة الراهنة".

وأضاف "إننا فى هذه المناسبة نجدد التأكيد على دعوة كل القوى السياسية أن تعود عن غيها وتثوب إلى رشدها وتستجيب للحوار مع نائب رئيس الجمهورية للخروج من الأزمة التى عمل البعض على الزج بالوطن فى أتونها، ليعود الأمن والاستقرار إلى ربوعه وتعود السكينة والأمان والطمأنينة، لأن المخرج الوحيد للوطن من هذه الأزمة هو الحوار ولا شىء آخر غير الحوار الصادق والمسئول".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل