المحتوى الرئيسى

تزايد الضغوط على كاميرون بعد استقالة قائد الشرطة

07/18 04:50

الموضوع الرئيسي على الصفحات الاولى للصحف البريطانية يوم الاثنين عن احدث تداعيات فضيحة التنصت على الهواتف المتورطة فيها شركة نيوز انترناشيونال، ذراع الصحف في مؤسسة ملياردير الاعلام روبرت مردوخ.

والعناوين الرئيسية للصحف عن استقالة قائد شرطة سكوتلانديارد التي اعتبرتها الصحف ضغطا جديدا على رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الذي واجه انتقادات مماثلة لتعيينه رئيس تحرير الصحيفة التي اغلقت، نيوز اوف ذا وورلد، اندي كولسون مديرا لاتصالات الحكومة رغم انه اقيل من رئاسة تحرير الصحيفة بسبب فضيحة التنصت قبلها.

وتنشر الصحف كذلك نبأ القاء القبض على الرئيسة التنفيذية لنيوز انترناشيونال ربيكا بروكس، وهي ايضا صديقة عائلية لديفيد كاميرون وزوجته.

وقد اضطر كاميرون الى اختصار جولته الرسمية في افريقيا عما كان مقررا لها للعودة الى لندن لمواجهة تبعات فضيحة التنصت.

واذا كان قائد الشرطة السير بول ستيفنسون استقال لانه عين نائب رئيس النحرير السابق لنيوز اوف ذا وورلد نيل واليس مستشارا، فان واليس لم يضطر الى ترك الصحيفة بسبب الفضيحة.

اما اندي كولسون فقد تمت عمليات التنصت تحت رئاسته، ويواجه اتهامات بانه عرقل سير العدالة في تحقيق سابق في الفضيحة. كما ان الصحف كشفت ان كاميرون استضاف كولسون في المقر الرسمي لرئيس الحكومة خارج العاصمة حتى بعدما ترك وظيفته في الحكومة.

تقول الفاينانشيال تايمز ان كاميرون تحت مزيد من الضغط بعدما استقال ستيفنسون قائلا انه شعر ان علاقة رئيس الوزراء بكولسون جعلت من الصعب الكشف عن بعض الحقائق المتعلقة بالقضية.

وتنشر الديلي تلغراف كيف ان حزب العمال المعارض سيستغل استقالة قائد الشرطة للضغط اكثر على ديفيد كاميرون بشأن علاقته باندي كولسون وربيكا بروكس.

وتنقل الصحيفة عن ايفيت كوبر وزيرة الداخلية في حكومة الظل قولها: المثير ان يتحمل السير بول المسؤولية ويرد على تعيين نائب رئيس تحرير نيوز اوف ذا وورلد بينما يرفغض رئيس الوزراء الاعتراف بخطئه ويرد على تعيينه رئيس تحرير الصحيفة وقت فضيحة التنصت .

تنشر الاندبندنت مقابلة اجرتها مع الشاعرة البحرينية الشابة آيات القرمزي التي اعتقلت وحكم عليها بالسجن قبل ان يطلق سراحها بشرط عدم المشاركة في اي احتجاجات.

وتحكي آيات عن تعرضها للتعذيب في بداية اعتقالها في 30 مارس/اذار خاصة الايام التسعة الاولى.

تقول الشاعرة، التي تبلغ من العمر 20 عاما والقت قصيدة في حشد للمتظاهرين في ميدان اللؤلؤة في فبراير/شباط انتقدت فيها السلطات، انها تعرضت للضرب المبرح على يد امرأة من عائلة آل خليفة الحاكمة.

ولم تقدم آيات القرمزي للمحاكمة الا في 12 يونيو/حزيران ليصدر عليها حكم لمدة عام لكن افرج عنها بعد قليل.

وفي مقابلة الاندبندنت بعد الافراج عنها تقول انه رغم محاولة المحققين عصب عينيها الا انها استطاعت ان تلمح المرأة التي كانت تضربها على رأسها بالعصا وكانت في الاربعين من عمرها وحين وصفتها بعد ذلك لحراس السجن سموها بانها من عائلة ال خليفة ومنصبها رفيع في جهاز الامن.

ومع ان تلك المرأة ليس من اختصاصها التحقيق مع المعتقلين السياسيين، كما قال الحراس للمعتقلة، الا انها تطوعت على ما يبدو للقيام بذلك.

وقالت آيات انها نقلت عدة مرات لمكتب المرأة لتقوم بضربها وهي تصرخ فيها عليك ان تفخري بآل خليفة، انهم لن يتركوا هذا البلد. هذا بلدهم .

وتحكي الشاعرة الشابة، التي اصبحت قصيدتها واعتقالها احدى قصص انتفاضة البحرينيين الرئيسية، عن الضرب بكابلات الكهرباء والحبس الانفرادي والبصق في فمها وكم الاهانات الذي تعرضت له.

وتقول ان المحققين كانوا يركزون على من طلب منها كتابة القصيدة، ويصرون على انتمائها لتنظيم سياسي وهو ما نفته، اضافة الى التركيز على ولائها لايران رغم اصرارها على انها بحرينية عبرت عما يريده البحرينيون.

في الديلي تلغراف خبر مثير عن اقامة محامي اسباني دعوى امام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي على الرئيس الامريكي باراك اوباما متهما اياه بارتكاب جرائم ضد الانسانية.

وفي شكواه المكتوبة يتهم المحامي دانيال فيول اوباما بانتهاك معاهدة فيينا باعطائه الامر لاغتيال اسامة بن لادن.

وقال المحامي المقيم في مايوركا ان بن لادن كان يتعين تعقبه والقبض عليه ومحاكمته وادانته على الجارئم البشعة التي ارتكبها بحق الضحايا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل