المحتوى الرئيسى

بدون زعل

07/18 04:20

حسام أبو العلا

أعجبني هدوء مدرب الزمالك السابق حسام حسن في أول ظهور إعلامي له عقب قرار إدارة الزمالك عدم تجديد عقده والاستعانة بمدرب المنتخب المصري السابق حسن شحاتة , إذ جاء كلام حسام حسن مع الإعلامي اللامع معتز الدمرداش في برنامج» مصر الجديدة» متزنا بلا نرفزة أو عصبية الملعب التي يكون عليها دائما عميد الكرة المصرية , وهذا هو حسام حسن الحقيقي خارج الملعب إنسان وديع ومؤدب بل الأغرب أنه خجول جدا .

وفجر حسن مفاجأة من العيار الثقيل عندما أبرز فاكسا على الهواء يفيد باتخاذ مجلس إدارة الزمالك قرارا بالتجديد له في 6 يوليو الجاري في إحدى جلسات مجلس الإدارة.

ولم يكن غريبا هروب جلال إبراهيم رئيس الزمالك من مواجهة حسام حسن عندما رفض الرد على هذا الفاكس إذ أنه في موقف لا يحسد عليه أمام الملايين من الجماهير البيضاء التي عرفت حقيقة كذب الإدارة ومواقفها المتخبطة ، فيما جاء أحمد شيرين فوزي عضو مجلس الإدارة (ليكحلها فعماها) عندما برر مضمون الفاكس بكلام متضارب ومتناقض إذ قال ان مجلس الإدارة كان يعتقد أن عقد حسام حسن ينتهي بنهاية الموسم وهو ما لم يكن صحيحا حيث ينتهي العقد في الأول من يونيو ، واتخذ مجلس الإدارة قرار التجديد في سبيل توفير الاستقرار فقط للفريق في جلسة مجلس الإدارة التي كانت مفتوحة ولم يتم التصديق على قرار التجديد حتى تم اتخاذ قرار الإقالة بالإجماع وتم التصديق عليه.

وأحسن حسام حسن عندما مزق خطاب الزمالك على الهواء وقال :»هذه الورقة لا تعني شيئا بالنسبة لي، جماهير الزمالك قيمتها عندي أعلى من أي شيء آخر، وأتمنى للنادي التوفيق. «

ذبحوا حسام حسن الذي كان يجهز فريقا لمستقبل الزمالك بينما لا يملك حسن شحاتة نفس الرؤية وسيبحث عن اللاعب الجاهز بدليل أنه ينوي الاستعانة بلاعبي المنتخب المصري الذين كانوا وراء إنجازه الكبير بالفوز بأمم إفريقيا 3 سنوات ولكن للأسف معظمهم تقدم بهم السن باستثناء حسني عبد ربه واحمد عيد عبد الملك إن تركهما الأهلي للزمالك ولم يخطفهما بملايينه التي يسال لها لعاب أي لاعب .

* لم يكن النجم أحمد حسن أول ضحايا البرتغالي مانويل جوزيه مدرب الأهلي لأن الأخير «غاوي مشاكل» مع النجوم الكبار في أي فريق يتولى تدريبه بحجة فرض» الضبط والربط « ونذكر مشكلته مع محمد نور نجم الاتحاد والتي كانت بالإضافة إلى سوء النتائج أبرز أسباب رحيله عن تدريب العميد, فيما ساعده في الأهلي الصمت المريب من الإدارة تجاه مواقف جوزيه بداعي أنه المنقذ والملهم والذي انتشل الفريق من التخبط وقاده إلى الدوري على رغم أن الزمالك هو من أهدى الأهلي اللقب بسقوطه في أكثر من مرة في الأمتار الأخيرة مما منح الأهلي فرصة تقليص الفارق بل وتخطيه والانفراد بالقمة ولو كان الإسماعيلي « نفسه طويل» لكان هو الأجدر باللقب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل