المحتوى الرئيسى

تجمع الاف في المغرب بشأن خطة الاصلاح

07/18 03:37

الرباط (رويترز) - نظم الاف من انصار ومعارضي التعديلات الدستورية التي عرضها العاهل المغربي محمد السادس احتجاجات يوم الاحد مما يشير الى ان النقاش بشأن مستقبل البلاد والذي اثارته انتفاضات "الربيع العربي" لم ينته.

ووقعت احتجاجات في ثلاث مدن ومرت دون اي اشتباكات. وكان اكبر استعراض للقوة من جانب المعارضة في مدينة طنجة بشمال المغرب حيث قال شهود ان نحو 12 الف شخص ساروا لحث العاهل المغربي على اجراء اصلاحات اعمق.

ومن المتوقع ان يسلم الملك محمد السادس وهو حليف وفي للغرب بعضا من سلطاته لمسؤولين منتخبين بموجب دستور جديد تمت الموافقة عليه في استفتاء جرى في وقت سابق من الشهر الجاري. ولكنه سيحتفظ بدور في القرارات الاستراتيجية.

وينظر في الانظمة الملكية العربية الاخرى الى هذه الخطوة من جانب النظام الملكي المغربي على انها اختبار بشأن مااذا كان يمكن للاصلاح ان يوقف موجة الانتفاضات التي تجتاح المنطقة.

وقال مسؤول محلي منتخب في الدار البيضاء اكبر مدن المغرب ومركزه التجاري ان التجمعات هناك اجتذبت نحو خمسة الاف معارض والف مؤيد للاصلاح.

وذكرت وكالة انباء المغرب العربي ان نحو 20 الف شخص قاموا بمسيرة في الدار البيضاء تأييدا للاصلاح. ولم تشر الوكالة الى احتجاجات المعارضة.

وتقول الحكومة وحلفاؤها الغربيون ان الاصلاحات لحظة تاريخية في تحرك المغرب نحو مزيد من الديمقراطية واقرتها الاغلبية الكبيرة من الناخبين في استفتاء اول يوليو تموز.

ويقول المعارضون انه يجب على الملك التخلي عن مزيد من السلطة والقضاء على الفساد الحكومي. ويقولون ان حجم التصويت ب"نعم" في الاستفتاء ضخم بشكل مصطنع.

وفي العاصمة الرباط اجتذبت التجمعات المؤيدة والمعارضة للاستفتاء ما يقرب من الف شخص من كل جانب.

  يتبع

عاجل