المحتوى الرئيسى

حكومة ملتحية في الاردن لتطبيق برنامج السلف الغابر بقلم:خليل خوري

07/18 00:24

حكومة ملتحية في

الاردن لتطبيق برنامج

السلف الغابر

...

خليل خوري

لعدة عقود ظل الاخوان الملتحون في الساحة الاردنية يعتمدون كامل مساحة الساحة ارضا للحشد والرباط ولقد رايناهم منذ خمسينات القرن الماضي يجهزون غزوات جهادية استهلوها بتنظيم مظاهرة حاشدة في مدينة القدس سنة ا950 1 اخترقت حارة النصارى فيما كان المتظاهرون المتعصبون برددون بلا خجل وحياء هتافات ضد المسيحيين وتدعو الى تطهير القدس من رجسهم ولولا تدخل شيوخ افاضل وزعماء مسلمين معروفين بوطنيتهم لوقعت فتنة طائفية ولربما اسفرت عن مقتل المئات من المسلمين والمسيحيين وتجاوبا مع نداءاتهم انسحب المتظاهرون فيما بصق الشيوخ الافاضل في وجوه كبار المحرضين على هذه الفتنة الطائفية و في غزوة لاحقة شارك الاخوان الملتحون في المؤامرة التي حاكتها بعض الاطراف الرجعية العربية لضرب للوحدة الاندماجية التي كانت قائمة بين مصر وسوريا وكان من اهم مسوغاتهم لخوض حربهم الجهادية ضدها ان اسيادهم والجهات الممولة لهم في دول الملح والنفط في لم يكون مرتاحين لقيامها بل كانوا مثل الاسرائليين مستعجلين للقضاء عليها اضعافا للخط الناصري القومي الاشتراكي الذي كان يشكل تهديدا لوجودهم اضف لذلك سلسلة من الغزوات الاخرى لا زلنا نذكر منها وقوفهم في خندق واحد مع احفاد القردة والخنازير في محاربة المقاومة الفلسطينية التي تشكلت على الساحة الاردنية وكانت تنطلق منها في عمليات مسلحة ضد قوات الاحتلال الاسرائيلي ولقد اتخذت موقفا عدائيا منها لان توقيت العمليات الفدائية قد جاء بنظرهم في وقت مبكر وقبل ان ينجز الاخونجيون مشروعهم الوحدوي الرامي الى توحيد الدول الاسلامية قاطبة في دولة اسلامية واحدة يقودها خليفة مسلم يتم اختياره وفقا لنظام الشورى ودائما من بين كبار قادة الاخوان الملتحين ولان قادة المقاومة كان معظمهم من الملاحدة والكفرة والمشركين وحيث لا يجوز في اعراف الاخونجية وطقوسهم ان يتولى امر المسلمين الاعلون قادة كفرة مثل جورج حبش ونايف حواتمة والشقيري وغسان كنفاني والكبيسى وغيرهم من الكفرة الاسفلون ! وعندما تم تطهير الساحة الاردنية من المقاومة دشنوا من وراء ظهر النظام ودون علمه او موافقته غزوات ضد النظام الاسدي في سنة 1980 تلاها سلسة من الغزوات الجهادية ضد الاتحاد السوفييتي في افغانستان وضد الروس في الشيشان وضد الجمهورية اليوغوغسلافية في البوسنة والهرسك , ومع ان ارض الحشد والرباط في سالف الزمان كانت منطلق المسلمين لتحرير بيت المقدس من الغزاة الصليبيين الا ان الاخوان الملتحين لم ينظموا ولو غزوة واحده ضد قوات الاحتلال الاسرائيلي احتراما منهم لمعاهدة وادي عربة الموقعة بين الاردن واسرائيل علما بانهم من اكثر الاحزاب السياسية جعجعة ومعارضة لها وكل ما اتخذوة من تحضيرات جهادية لتحرير الوقف الاسلامي في فلسطين هو دعوة المومنين الموحدين عبر منابر المساجد التي ظلت احتكارا لوعاظهم لاكثر من اربعين عاما الى الاكثار من النسل تحضيرا للمعركة الجهادية الكبرى في فلسطين لتطهيرها من احفاد القردة والخنازير عبر تعدد الزوجات والزواج المبكر مما رفع عدد سكان الاردن من 2 مليون سنة 1974 الى 6 مليون في سنة 2011 وبذلك احتل الاردن المرتبة الاولى في منطقة الشرق الاوسط من حيث النمو السكاني في وقت يعاني فيه الاردن من فقر مائي و فقر شديد جدا في ثروته النفطية اضافة الى شح في الثروات الاخرى ناهيك عن تفشي ظاهرتي البطالة والفقر والتى لا يرى الاخونجية حلا لها الا بان يكثف المؤمنون من الصلوات والادعية لعل وعسى يستجيب لها خالق الكون فينزّل عليهم المن والسلوى مثلما نزّلها على بني اسرائيل وحسبما جاء في التوراة اليهودية !!!.. وعندما اندلعت ما اصطلح على تسميته بثورات الربيع العربي والتي لن تعدو عن كونها

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل