المحتوى الرئيسى

مجرد رأى

07/17 23:21

جراح استخراج رخصة

لم أكن أتصور كل هذه الجراح التى نكأتها ويمكن القول نكشتها أو نبشتها عندما نشرت رسالة قارىء عن متاعبه يوم تجديد رخصة سيارته وأبدأ برسالة القارىء حلمى التى يقول فيها : ارجو ألا تكتب مرة اخرى عن تجديد رخصة القيادة أو السيارة لانه يوم اسود فى حياة الشخص يود ألا يتذكره، فقد يأسنا من إصلاح الاوضاع امام اصنام اللوائح و التعليمات .

ويقول مجدى بركات: لو نظرت الى الدول المتقدمة تجد ان الوقت هو اساس التقدم أما فى مصر فإذا فكرت فى إستخراج أى ترخيص: مبانى.. مزرعة دواجن.. أى مشروع استثمارى، تجد أنك تحتاج من سنة إلى سنتين على الاقل، فمتى تتوصل الوزارات إلى أسلوب يسهل التعامل والإجراءات مع المواطنين وإحترام الوقت إذا أردنا التقدم ؟ وتحكى إيمان وهى مصرية تعيش فى قطر أنها عند تجديد رخصة سيارتها فخلال التسوق بأحد المولات دخلت احد مكاتب المرور الموجودة فى المول وجميع المولات الأخرى واعطت الموظف رخصتها المنتهية وبعد مراجعته بياناتها على الكمبيوتر وسداد الرسوم بالفيزا طبع لها الرخصة الجديدة فى خمس دقائق. والمفروض أن يكون هذا هو المعمول به فى مصر اليوم ؟

وإذا كنا نتحدث عن متاعب الرخصة فإن القارىء البنهاوى يدعو من يشكو لزيارة وحدة مرور السلام بالقاهره ليشكر ربه ويرقص فرحا بعدم تبعيته لهذه الوحده بإعتبارها الأسوأ بين السيئيين ! ولهذا فإغاظة للأخ البنهاوى وتحامله على وحدة السلام أنهى برسالة أرشد نبيه قلدس الذى ذهب إلى قسم شرطة المرور ومعه شهادةشركة التأمين فى الفترة المسائية الساعة الثالثة وتم الكشف فى الكمبيوتر عن المخالفات وتبين أنه لا توجد مخالفات فطلب الشرطى دفع الرسم وأخذ الأيصال وتسلم الرخصة الساعة الثالثة والربع فى خلال 15 دقيقة علما بأن الفحص الفنى للسيارة سنوياً أصبح بعد 10 سنوات من موديل السيارة . ماقلتش اسمها إيه الوحدة ياأخ أرشد ؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل