المحتوى الرئيسى

القوات السورية تشن حملة اعتقالات بريف دمشق وأنباء عن انشقاق بالجيش

07/17 12:16

دمشق: شنت قوات من الجيش السوري فجر الاحد حملة دهم واعتقالات في مدينة الزبداني بريف دمشق وعزلت المنطقة عن محيطها، فيما اعلنت طواقم عسكرية في مدينة البوكمال قرب الحدود مع العراق الانشقاق عن الجيش ، وفق صور بثها معارضون.

ونقلت قناة "الجزيرة" عن لجان التنسيق المحلية المناوئة لحكم الرئيس بشار الأسد قولها: "إن قوات من الجيش قامت فجر اليوم باقتحام مدينة الزبداني بعد تطويقها بنحو ألفي عنصر من الفرقة الرابعة مع دبابات وآليات وعناصر من الأمن والشبيحة" ، فيما قطعت الاتصالات والإنترنت والكهرباء تماما عن المدينة، وتجري حاليا دهما للمنازل واعتقالات عشوائية.

وأفاد ناشطون حقوقيون بأن قوات الأمن السورية قتلت أمس السبت تسعة متظاهرين في أنحاء مختلفة من سوريا.

وقد قتل أربعة أشخاص وأصيب خمسة في مدينة البوكمال على الحدود العراقية السورية.

وقال ناشطون إن دورية للمخابرات العسكرية أطلقت النار على متظاهرين في الساحة الرئيسية في المدينة.

وفي بلدة قطنا في ريف دمشق تقول المصادر إن عشرين دبابة وحافلات تقل من يوصفون بالشبيحة اقتحمت البلدة وقتلت طفلا وأصابت عددا من السكان في إطلاقها العشوائي للنار.

كما قتل شخصان بنيران قوات الأمن في مدينة حمص, ودخلت حافلات الأمن ومن يوصفون بالشبيحة بلدة كفر نبل، وقامت بحملة اعتقالات ودهم للمنازل.

إنشقاق بالجيش

وأظهرت صور بثت على مواقع الإنترنت ثلاث دبابات قالت مواقع المعارضة إن طواقمها انشقوا عن الجيش السوري في مدينة البوكمال بمحافظة دير الزور.

وخرج أهالي المدينة للاحتفال في الشوارع بانشقاق المجموعة.

وقال نشطاء إن السخط يتزايد بين جنود الجيش السوري مع استمرار القمع الذي ينسقه نظام الأسد. وأضافوا أن نحو مائة من أفراد مخابرات القوات الجوية وأفراد طواقم أربع مركبات مدرعة على الأقل انضموا إلى صفوف المحتجين في البوكمال عقب قيام أفراد المخابرات العسكرية بقتل أربعة محتجين من بينهم صبي عمره 14 عاما أمس السبت.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل