المحتوى الرئيسى

خبير بيئي: لابد من استغلال النفايات لإنتاج كهرباء لمواجهة المستقبل

07/17 10:21

طالب الدكتور طارق نمور استشاري بالوكالة الأمريكية لحماية البيئة، باستغلال النفايات وتحويلها إلى مصدر أساسي للطاقة والكهرباء، مؤكدًا ضرورة التنسيق بين مصانع السماد ومنتجي الطاقة ممن يستخدمون النفايات لإنتاج الكهرباء والطاقة.

جاء ذلك خلال الندوة العلمية التي أقيمت الليلة الماضية بقاعة المؤتمرات بمصنع السماد بمدينة طلخا، بالتعاون مع شركة الدلتا للأسمدة والصناعات الكيماوية بعنوان "مصر..نفايات زيرو".

وأضاف نمور: لابد من تطبيق منظور "العدالة البيئية"، حيث إن تطبيق تلك العدالة هي الطريق الرئيسي لبناء اقتصاد وتنمية مستديمة وحماية للبيئة، وإدارة عملية النفايات الصلبة، ولا يأتى هذا إلا من خلال توفير الحماية البيئية الصحيحة لقيام اقتصاد قوى مثل كل دول العالم المتحضر والمتقدم اقتصاديا.

وأشار المهندس علي ماهر غنيم رئيس مجلس أدارة شركة الدلتا للأسمدة، إلى أن مصنع السماد يحتوى على قرابة الأربعة ألاف عامل بإجمالي أجور تجاوزت 150 مليون جنيه، وإنتاج حوالي 500 ألف طن سنويا، مضيفًا أن الشركة اهتمت بالبيئة منذ أوائل الثمانينايت وتم وقف الصرف في النيل تماما، إضافة إلى أن إجمالي المنصرف على المشروعات البيئية بلغ 200 مليون جنيه من موارد الشركة الذاتية، ويتم الآن إنشاء وحدة جديدة صديقة للبيئة بمواصفات عالمية.

كما تستعد الشركة لافتتاح وحدة رصد بيئية مرتبطة اليكترونيا بالوحدة المركزية بالقاهرة للقياس الدوري الشفاف ودون أي تشكيك.

وقال الدكتور الشبراوي أمين بمركز البحوث الزراعية، إن التلوث هو تغير يحدث في البيئة ويؤثر على كل شئ حي، مشيرًا إلى أن مصر بها مخلفات زراعية التي يسميها "متبقيات" طبيعية، تتراوح بين 35 إلى 40 مليون طن، نحصل منهم على 7 ملايين طن علف و4 ملايين طن سماد عضوي والباقي يؤثر سلبا على الإنسان، وبالتالي تؤثر على الاقتصاد بالسلب في حوالي من 15 إلى 20 مليار جنيه سنويا.
فيما قال الفريق حسام خير الله وكيل المخابرات الأسبق ورئيس مجلس إدارة الجمعية البيئية، إن مستوى الثقافة في شوارعنا تدهور كما أن هناك ضوضاء زائدة عن الحد، وتلوثا سمعيا بصريا وهى أمور تؤدي إلى عدم قدرة المواطن على الإنتاج.


رابط دائم:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل