المحتوى الرئيسى

كوبا أميركا: الأوروجواي للمربع الذهبي بعد هزيمة الأرجنتين بركلات الجزاء الترجيحية في أفضل مباريات البطولة

07/17 03:30

حسمت ركلات الجزاء الترجيحية مباراة دور الـ8 في كوبا أمريكا بين الأرجنتين والأوروجواي بعدما قادت الثانية لنصف نهائي البطولة عقب مباراة غاية في المتعة والإثارة انتهى وقتها الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1 حيث تقدم دييجو بيريز للأوروجواي قبل أن يُعادل جونزالو هيجواين لراقصي التانجو.

الشوط الأول ازدحم بالأحداث المهمة والمشاهد المثيرة، بدايته كانت لصالح الأوروجواي أداءًا ونتيجة حيث بادر الفريق بالهجوم والضغط على الأرجنتين حتى تمكن لاعب وسطه "دييجو بيريز" من إحراز هدف التقدم في الدقيقة السادسة مستغلًا إحدى الكرات الثابتة والتي تعد السلاح الأبرز للفريق في البطولة، وقد مررها دييجو فورلان ومرت على رأس مارتن كاسيريس ويد الحارس الأرجنتيني "روميرو" قبل أن تصل لبيريز الذي أرسل الكرة للمرمى بسهولة.

التوهان الأرجنتيني تواصل حتى أوقفه سيرخيو أجويرو بتوغل جيد في الجانب الأيسر لكنه لم ينته بشيء مهم بل كانت اللقطة الأهم في الهجمة التالية والتي قادها ليونيل ميسي في الدقيقة الـ18 ليخترق ثم يُمرر تمريرة عرضية ساحرة نجح جونزالو هيجواين في استغلالها برأسية متقنة أرسلت الكرة لمرمى الحارس فيرناندو موسليرا وأعلنت هدف التعادل للتانجو.

المباراة توترت قليلًا بعد هدف التعادل واتجهت للأداء البدني أكثر حيث سيطرت صافرة الحكم على الأحداث بإعلان الكثير من الأخطاء لصالح الطرفين وإن كانت الأفضلية قليلًا للأرجنتين لكن دون أي فرص خطيرة، أحد الأخطاء المحتسبة لصالح التانجو تصدى له ميسي ليُمرر تمريرة عرضية متقنة يستغلها من جديد هيجواين ويُسجل برأسه لكن راية الحكم المساعد السليمة أوقفت احتفالاته بداعي التسلل وذلك في الدقيقة 31 من اللقاء وقبل 4 دقائق فقط من ارتفاع الراية على الجانب الآخر من الملعب لتلغي هدف أوروجواياني بداعي التسلل كذلك وجاء من كرة ثابتة.

أفضلية أصحاب الملعب استمرت حتى الدقيقة 39 وبها طُرد صاحب هدف الأورجواي "بيريز" بعد تدخل ساذج لا حاجة له وإن كان يستحق الطرد للبطاقة الصفراء الثانية في تدخل سابق على آنخيل دي ماريا لكنه نجى منه، البعض كان يرى الطرد سلبي لكنه كان إيجابي للغاية على السيليستي حيث تقدم للهجوم وأربك حسابات منافسه بل كاد أن يُنهي الشوط لصالحه لكن العارضة من جديد تصدت لرأسية القائد دييجو لوجانو التي استغل بها كرة ثابتة جديدة نفذها بالتخصص "فورلان".

الشوط الثاني أو لنقل بالتحديد النصف ساعة الأول منه جاء أقل كثيرًا من الأول في المتعة والإثارة والأداء الهجومي حيث خضع لسيطرة من جانب الأرجنتين لكن دون خطورة واضحة بل انحصر اللعب أكثر وسط الملعب مع محاولات خجولة لم تُهدد مرمى موسليرا سوى ببعض التسديدات والتمريرات العرضية السهلة، لذا تدخل المدرب سيرخيو باتيستا وأشرك خافيير باستوري بدلًا من دي ماريا.

المباراة استعادت نسقها المرتفع وإثارتها الكبيرة بداية من الدقيقة 78 حين أرسل هيجواين رسالة واضحة للبرتغالي جوزيه مورينهو المدير الفني لريال مدريد تمثلت في استلام رائع للكرة ثم التفاف مدهش انتهى بتسديدة قوية كانت في طريقها للمرمى لولا التدخل الممتاز من جانب موسليرا وكانت تلك اللقطة الأولى الخطيرة والإيجابية في الشوط الثاني، ولكنها لم تكن الأخيرة حيث تلتها لقطة ممتازة جديدة لكن على الجانب الآخر من الملعب وبطلها الأول كان فورلان حين انفرد بالحارس "روميرو" الذي كان البطل الثاني والأهم بالتصدي للكرة قبل أن يُخرجها الدفاع.

مستوى الإثارة ارتفع كثيرًا في الدقائق الـ5 الأخيرة من الشوط الثاني خاصة بعد مشاركة كارلوس تيفيز بدلًا من
الحاضر الغائب "سيرخيو أجويرو"، البداية كانت برأسية جميلة من لوجانو لكنها علت العارضة بقليل قبل أن يُخطئ خافيير ماسكيرانو بتدخل ساذج جديد في وسط الملعب ينال على إثره بطاقة صفراء ثانية تحولت إلى حمراء قبل 3 دقائق من النهاية ولكن رغم الطرد إلا أن زميله تيفيز كاد أن يُنهي اللقاء بالضربة القاضية وبهدف في الدقيقة 90 حين سدد كرة غيرت من اتجاهها لكن موسليرا ارتدى قفاز الإجادة وأخرجها بقدمه لترتد إلى هيجواين فيُحاول إرسالها للمرمى وهنا ارتدى حارس مرمى لاتسيو المنتقل حديثًا إلى جالطا سراي قفاز "سوبر مان" ليُخرج الكرة من أمام مهاجم ريال مدريد ويُحافظ على آمال فريقه التي كادت أن تنتعش كثيرًا بالهدف الحاسم في الدقيقة الأخيرة بعد مراوغة رائعة من لويس سواريز على الجانب الأيمن انتهى بتمريرة ممتازة لكن فورلان سدد الكرة برأسه أعلى المرمى ليقود الطرفين لوقت إضافي.

الشوط الإضافي الأول شهد عدد من المحاولات الهجومية المتبادلة بين الطرفين لكن دون خطورة واضحة باستثناء تسديدة هيجواين المميزة من الجانب الأيسر والتي ارتدت من القائم الأيمن لموسليرا، دونها كان الهجمات عبارة عن تسديدات بعيدة من الطرفين أخطرها كان لبيريرا وباستوري.

الشوط الإضافي الثاني كان أفضل كثيرًا من الجانب الأرجنتيني الذي حاول جادًا الهروب من شبح ركلات الجزاء الترجيحية بعدد من المحاولات الهجومية الخطيرة للغاية سواء عبر التسديد من داخل وخارج منطقة الجزاء أو الهجمات الجماعية أو الفردية عبر تيفيز وميسي وهيجواين ولكن كل تلك الهجمات وجدت حارسًا ممتازًا تصدى لها جميعًا ليقود المباراة لركلات الجزاء الترجيحية.

ركلات الجزاء الترجيحية بدأت بتسديدات ناجحة من الرباعي ميسي وفورلان وبورديسو وسواريز بالترتيب قبل أن يُضيع تيفيز الركلة الثالثة للأرجنتين بتصدي ممتاز من موسليرا وهو ما لم يفعله سكوتي لصالح الأوروجواي لتتقدم بنتيجة 3-2، باستوري نجح في إحراز الركلة الرابعة لراقصي التانجو رغم تصدي موسليرا لها وبالتالي عادل النتيجة 3-3 لكن زميله في السيريا آ "والتر جارجانو" أعاد الأورجواي للمقدمة بنتيجة 4-3.

الركلة الأخيرة للأرجنتين سُجلت بنجاح من جانب هيجواين وهنا جاء وقت مارتن كاسيريس ليحسم اللقاء أو يُعيد فتحه وقد اختار الخيار الأول بتسديد الكرة الخامسة بنجاح لصالح السيليستي مما قاده للمربع الذهبي للبطولة حيث سيواجه منتخب بيرو المتفوق على كولومبيا.

اقرأ أيضًا:


كن معنا على
  و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم


كن معنا على
  و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم


كن معنا على
  و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم


كن معنا على
  و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل