المحتوى الرئيسى

وقفة احتجاجية لنقابة الصحفيين بالأردن

07/17 09:59


تنظم نقابة الصحفيين الأردنيين اليوم وقفة احتجاجية قبالة مبنى النقابة بالعاصمة عمّان، وذلك احتجاجا على تعرض عشرة من منتسبيها للضرب المبرح على أيدي أفراد الأمن العام أثناء مشاركتهم في تغطية حراك شبابي للمطالبة بالإصلاحات السياسية في البلاد. ويأتي ذلك بعد اعتصام نفذه معارضون أمام مبنى الحكومة.

وكان مئات من نشطاء حركة الرابع والعشرين من آذار ومجموعات شبابية وحزبية معارضة قد نظموا أمس اعتصاما أمام مبنى الحكومة الأردنية احتجاجا على تعرض اعتصامهم لاعتداء من قبل قوات الأمن الأردنية.

وطالب المعتصمون في شعارات رفعوها بمحاسبة حكومة رئيس الوزراء معروف البخيت وكف يد المخابرات عن الحياة العامة في البلاد. وفي المقابل خرجت مسيرة مؤيدة للنظام ومناهضة لمنظمي الاعتصام إلا أن قوات الأمن حالت دون وقوع اشتباك بين المسيرتين.

نقيب الصحفيين طارق المومني (وسط) خلال مؤتمر صحفي

إدانة الاعتداءات
من جانبه أدان "مركز حماية وحرية الصحفيين" الأردني الاعتداءات وقال في بيان إن "ما حدث يوم الجمعة 15 يوليو/تموز الجاري يعتبر وصمة عار بحق الحكومة وأجهزتها الأمنية".

وأضاف أن ما جرى "يؤكد أن الإعلاميين مستهدفين كشهود على الحقيقة، وأن الكلام عن حمايتهم وحقهم بالعمل بحرية واستقلالية ليس أكثر من شعارات للتسويق لم تطبق على أرض الواقع، بل مارست الحكومة والأجهزة المكلفة عكسها، وانتهكت كل التفاهمات التي جرى الحديث عنها لوقف الاعتداءات المتكررة على الصحفيين".

وكانت مجموعات شبابية وحزبية معارضة تنادي بالإصلاح قد علقت اعتصاما مفتوحا كان مقررا الجمعة بعد أن أصيب العشرات منهم عندما تصدت قوات الأمن للمشاركين، كما تعرض صحفيون بينهم مراسل الجزيرة للضرب من قبل قوات الأمن.

وكانت جمعة عمان الساخنة قد بدأت مع ساعات الصباح الأولى عندما انتشرت أعداد كبيرة من الأمن العام والدرك والأجهزة الأمنية المختلفة في الوسط التجاري القديم للعاصمة المحاذي لمبنى أمانة عمان الذي أعلنت "حركة 15 تموز" أنها ستنظم اعتصاما مفتوحا في ساحة النخيل التابعة له.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل