المحتوى الرئيسى

اوباما يلتقي الدالاي لاما ويثير غضب بكين

07/17 06:45

واشنطن (ا ف ب) - تحدى الرئيس الاميركي باراك اوباما تحذيرات بكين واستقبل السبت في البيت الابيض الدالاي لاما الذي نقل عنه "قلقه" حيال حقوق الانسان في التيبت.

ولم يدع الصحافيون الى اللقاء الذي تم في قاعة الخرائط في البيت الابيض وليس في المكتب البيضوي المخصص عادة لاستقبال الرؤساء.

وقال الزعيم الروحي لسكان التيبت لفرانس برس اثر الاجتماع الذي استمر 45 دقيقة ان اوباما هو "رئيس اكبر ديموقراطية (في العالم)، من الطبيعي اذا ان يبدي قلقا حيال الحقوق الانسانية الاساسية وحقوق الانسان والحرية الدينية" في التيبت. واضاف "من هنا، ابدى (اوباما) قلقا عميقا حيال المعاناة في التيبت وايضا في اماكن اخرى". واكد الدالاي لاما انه قريب من باراك اوباما "على الصعيد الانساني" مذكرا بان علاقاته مع الرؤساء الاميركيين الاخرين كانت على النحو نفسه.

واثار اعلان اللقاء الجمعة استياء بكين التي طالبت اوباما بالغائه. واعلنت الرئاسة الاميركية اللقاء في اخر لحظة بينما كان الزعيم الروحي للتيبتيين على وشك مغادرة العاصمة الاميركية السبت للمشاركة في حفل ديني.

وعلق البيت الابيض الجمعة بالقول ان اللقاء "يجسد دعم الرئيس القوي لصيانة الهوية الدينية والثقافية واللغوية الفريدة من نوعها في التيبت وحماية حقوق الانسان لدى التيبتيين". ورد الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ ليي ان الولايات المتحدة يجب ان "تظل وفية لالتزاماتها في الاعتراف بان التيبت جزء من الصين"، مطالبا بان "لا تتدخل واشنطن في الشؤون الداخلية الصينية" وان لا تبادر بما من شانه ان "ينال من العلاقات الصينية الاميركية".

ويؤكد الزعيم الروحي للتيبتيين الذي غادر بلاده منذ 1959 اثر فشل انتفاضة ضد الادارة الصينية، انه لا يطالب باستقلال التيبت بل بحكم ذاتي حقيقي، لكن بكين تتهمه بالمطالبة باستقلال منطقته التي تقع على "سقف العالم". وتجري مفاوضات من حين لاخر بين موفدين من الحكومة التيبتية في المنفى في درامسالا (الهند) وممثلي بكين حول مستقبل التيبت لكنها لم تات بنتيجة.

واعلن البيت الابيض ان لقاء باراك اوباما مع الدالاي لاما يهدف الى "دعم دائم للحوار بين ممثلي الدالاي لاما والحكومة الصينية من اجل تسوية خلافاتهما".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل