المحتوى الرئيسى

ديك الجن وحبيبته ورود بقلم:بارق الطائي

07/16 23:28

ديك الجن وحبيبته ورود


يزخر تاريخ الادب العربي بروائع قل نظيرها في اداب العالم الاخرى , فما حفلت به العربية لم تستطع ان تدنو منه لغة اخرى , ساعد في هذا خصب اللغة العربية وخصب مفرداتها وروعتها وتمكن اللغة من التعبيرالجميل الساحرالسلس , وساعد فيه ايضا عشق العرب للغتهم واهتمامهم بها اشد الاهتمام بحيث انهم نظّموا لها مهرجانات ومسابقات ادبية وشعرية منذ قرون طويلة فكانوا يرحلون ايام وليال طويلة على ظهور الابل الى هذه المهرجانات لحضورها واشباع حبهم الفطري للادب . ما نتحدث عنه اليوم هو احدى هذه التحف الادبية الرائعة .

ديك الجن شاعر فذ مرهف الحس يعده مؤرخوا الادب بانه من شعراء الواحدة الذين ذاعت شهرتهم بسبب قصيدة واحدة , بعضهم لم ينظم غيرها وبعضهم نظم الكثير وله ديوان لكن شهرته جاءت من واحدة . من هؤلاء الشعراء الشنفري , قطري بن الفجاءة شاعري الاثير , طرفة بن العبد وهو من شعراء المعلقات , الطغرائي , ابن زريق البغدادي , مالك بن الريب اضافة الى شاعرنا اليوم ديك الجن وغيرهم كثير .

سمي ديك الجن بهذا الاسم , واسمه الحقيقي عبد السلام بن رغبان الحمصي , لانه كان يحب دائما الخروج الى البساتين وقضاء الوقت الجميل فيها وديك الجن اسم لدويبة تعيش عادة في البساتين . ابن عساكر والزركني قالا انه لقب بذلك لان عينيه كانتا خضراوين اما البعض فقد ذكر انه لقب بهذا اللقب لانه كان معاقرا للخمرة لايرى من دونها وديك الجن دويبة تعيش في دنان الخمر. انا احبذ صحة الاخيرة .

ولد ديك الجن في حمص سنة 161 هجرية فكان شاعرا عباسيا لم يعرف عنه الترزق من شعره ولم يرحل الى بغداد قبلة الشعراء انذاك . عاش الشاعر في العصر العباسي الاول وعاصر ابو نؤاس وابوتمام الطائي وغيرهما .

بعد هذه المقدمة الصغيرة دعونا نروي قصة ديك الجن مع حبيبته الجميلة ورود ومأساتهما التي ابكت الحجر :

خرج ديك الجن يوما مع صديقه الاثير بكر كعادتهما يرومون جلسة جميلة بين البساتين وتحت ظلال النخيل والاعناب فدخلوا دون علم ارضا تابعة لدير من الاديرة النصرانية التي كانت منتشرة ذلك الوقت في مناطق الشام فكان ان شاهدا بعض الصبايا الجميلات يحتفلن بمناسبة دينية ويتسامرن ويتحدثن وكانت احداهن تتغنى بابيات من شعر ديك الجن نفسه تقول :

عساكِ بحق عيساكِ مريحة في قلبيَ الشاكي

فإن الحسن قد أولاكِ إحيائــى وإهلاكـــي

وأولــعني بصلبــانٍ ورهبـــان ونسَّــــاكِ

ولــم آت الكنـــائس عن

هـــوى فيــهن لـــــولاك

من الابيات السابقة يبدو ان القصة ورائها قصة وان دخولهما ارض الدير لم يكن دون علم منهما بل ربما دخلاها يترصدان الجميلة ذاتها لكننا ننقل هنا ماحملته الكتب وماسطرته الاقلام .

سكن ديك الجن وبكر يسمعان حديثهن وانشادها الساحر وقد تولع صاحبنا بها ايَّما تولع . كل هذا والجميلة لاتعرف ولم تشعر لاهي ولا صويحباتها بهما وياليتهم لم يعرفوا الى الابد لكن شاء قدرها وقدر ديك الجن ان يصدر من الاثنين صوت

نبه الصبايا اليهما فانبرت التي كانت تتغنى بشعره اليهما تهددهما باخبار اهل الدير بانهما اقتحما ارضه ودخلاها بدون موافقتهم . سالها ديك الجن اتعرفين لمن هذه الابيات التي كنت تنشدين فقالت الفتاة انها لديك الجن فقال لها وان قلت لك انني انا ديك الجن ؟ سكنت الفتاة وفكرت فاجابت ومن يثبت لي انك انت هو ؟ سالها ديك الجن فكيف اثبت هذا ؟ ردت الفتاة بان ترتجل ابياتا من شعرك الان . فوافق ديك الجن وانشد قصيدته الشهيرة التي جادت بها قريحته يحركها الحب الذي شعر ديك الجن انه سقط به لقمة سائغة بمجرد ان راى تلك الجميلة و تحدث اليها :

قولــــي لطيــفـك يـــــنثنـي

عن مضجعي وقت المنام

كي استريـح وتنطفـي

نار تؤجج فـي العظـام

دنـف تقلبـه الأكــف

على فراش من سقـام

أما أنـا فكمـا علمـتِ

فهل لوصلك من دوام ؟

فقالت له ولكن الجميع يقدر على هذا فربما انت حفظتها وترددها الان لذلك اطلب منك شيئا لن يقدر عليه الا ديك الجن وهو ان تبقي الابيات نفسها وتغير القافية فقط بحيث تبقي على المعنى فانشد ديك الجن وقد اطلق الحب قريحته من عقالها :

قولــــي لطيفــــك يـــنثنـي

عن مضجعي وقت الرقاد

كـــي استريـــح وتــنطفـي

نـــار تـؤجج فـي الفـــؤاد

دنــــف تقلبــــه الأكــــف

علــى فـــراش مـــن قتـــاد

أمــا أنــــا فكمــــا علمــــتِ

فهل لوصلك من معاد ؟

فلم تقتنع وطلبت المزيد فانشد ديك الجن :

قولــــي لطيفــــك ينثـنـــي

عن مضجعي وقت الهجوع

كـــــي استريــــح وتنطفــي

نار تؤجج فـي الضلـوع

دنــــف تقلبـــــه الأكــــف

على فراش مـن دمـوع

أمـا أنـا فكمـا علمـتِ

فهل لوصلك من رجوع ؟

فلم تقتنع وطلبت المزيد فزاد :

قولــــي لطيفــــك ينثـــني

عن مضجعي وقت الوسن

كــي أستريـــــح وتنطفـــي

نــــار تأجــــج في البــدن

دنــــف تقلبــــه الأكـــــــف

علـى فــراش مـن شجـــن

أمــــا أنـــا فكمـــا علـــمت

فهل لوصلك من ثمن؟


حينها , لم تقتنع الفتاة فحسب بل ان ملاك الحب اصاب قلبها بنفس السهم الذي اصاب به قلب ديك الجن فربط الحب بينهما حبا رائعا جميلا اشتهر بين العالمين عرف به الداني والقاصي وصار مضرب امثال اهل المدينة .

بعد ذلك تزوجا وعاشا اجمل حياة لايطيق احدهما فراقا عن الاخر يرفلان بسعادة لا يشعر بسرها الا المحبون العشاق .

هذي الفتاة كانت نصرانية اسمها ورود بنت الناعمة لكن الجو العام كان متسامحا وواعيا وكانت الثقافة العالية موجودة في كل بيت فكان ابوها مرحبا بديك الجن راغبا به لابنته ورود فكان ان اسلمت حين زواجها من ديك الجن بناء على طلبه .

كان من اخلص اصدقاء ديك الجن بكرالذي عرفناه سابقا وكان ديك الجن يثق به ثقة مطلقة عمياء .

وكما في كل قصة حب جميلةلابد ان يوجد من ينغصها والذي عادة مايكون من المقربين , فقد كان لديك الجن ابن عم اسمه ابو الطيب حاول مراودة ورود عن نفسها لكنها صدته بشدة وحفظت لديك الجن غيابه وكرامته لكنها لم تخبره بمحاولات ابن عمه خوفا من المشاكل التي قد تؤدي الى القتل في بعض الاحيان .

رتب ابو الطيب مؤامرة خسيسة للانتقام من ورود لانها صدته ولتحطيم هذه السعادة التي لم يفهمها واثارت غيرته . طالب ديك الجن بدَين له عليه وحين لم يستطع اقترح عليه الرحيل مع قافلة الى مدينة اخرى لتدبير المبلغ من امير كانت بينه وبين ديك الجن مودة ومحبة فرحل ديك الجن .

ظل ابو الطيب يترقب عودة القافلة لاكمال خطته الوضيعة للغدر بالاثنين فلما علم بعودتها ذهب الى ورود متصنعا الجزع وقال لها ان اللصوص اغاروا على القافلة وان ديك الجن قد قتل .

انهارت ورود وملئت الدنيا صراخا وعويلا فذهب ابو الطيب الى بكر لينقل له ماحدث وهو يتظاهر بالحزن الشديد والحرص على ورود

وطلب منه ان يذهب اليها لينقذها لانها قد تجن او تقتل نفسها . اسرع هذا الصديق الوفي اليها وحاول اسكاتها وكان يبكي هو ايضا على صديقه الحبيب . اكتمل الجزأ الاول من خطته الحقيرة فلم يبق الا الجزأ الاخر فاسرع الى ديك الجن وقال له ان ورود وبكر لم يحفظا غيبتك وانهما في علاقة اثمة منذ لحظة مغادرتك وان امرهما قد افتضح في كل المدينة وان حمص كلها تتحدث عنهما وعن سيرتك .

جن ديك الجن وفقد عقله فاسرع ليرى ورود وبكر يبكون معا فقال له ابو الطيب اترى انهم يبكون لانهم سيفترقون بمقدمك . لم يكن لدى ديك الجن في تلك اللحظة عقل يتروى به فسحب سيفه من غمده واغمده في الجسد الذي طالما كان ملهمه , هذا الجسد الذي كان الى لحظات مضت يتسابق الزمن ليضمه ويحضنه ويبث صاحبته شوقه ويغمرها قبلاته لكن الغضبة اعمت وقبلة السيف كانت اسبق . قتلها هي وصديقه المخلص بكر ليجلس يراقب جثتيهما مطعونتين وهوكان الطاعن . حين صحا على نفسه وراى ماقد فعل جلس يحتضن ورود ويبكي . كان يبكي كما لم يبكي احد من قبل . لقد انهار حبه بماساة و ضاع اجمل ما في حياته وهاهي حبيبته امامه مضرجة بالدم وهاهو صديق طفولته مضرجا بالدم قربها .

كان حبها يرفض ان يترك قلبه رغم الخيانة التي كان يتصور انها اقترفتها . في هذا الصراع الرهيب الذي شعر به ديك الجن صراع الحب والخيانة والحزن والندم انشد واحدة من ابدع و اروع قصائد الحزن التي عرفتها العربية :

رَوَّيتُ مِن دَمِهَا الْثََّرَى وَلَطَالِمـا

رَوِّى الْهَوَى شَفَتَيَّ مِن شَفَتَيْهـا

قَد بَات سَيْفِي فِي مَجَال وِشَاحِهَا

وَمَدَامِعي تَجْرِي عَلـى خَدَّيْهـا

فَوَحَق نَعْلَيْهَا وَمَا وَطِىء الْحَصَى

شَيْءٌ اعَزُ عَلـيَّ مـن نَعْلَيْهـا

مَا كَان قَتْلِيّها لِأَنـي لـم اكـن

أَبْكِي إِذَا سَقـط الذَّبـابُ عَلَيْهـا

لَكِن ضَنَنْت عَلَى الْعُيُون بِحُسْنِهَا

وَأَنِفْت مِن نَظَر الْحَسُود إِلَيْهـا

هنا يتجاوز ديك الجن ويبز كل روعة الوصف الوجداني في الشعر العربي حين يخبرنا بالتفافة شعرية رائعة لكنها مبكية انه قتلها ثم احتضنها ووضع وجهها بين يديه وهو يبكي عليها ودموعه تتساقط على خديها هي ثم يريد ان يعبر لنا عن مدى حبه لها وهو الذي قتلها قبل ثوان ولازال يتصور انها كانت تخونه فيقسم بنعليها اللذين لم يطأ الحصى اعز عليه منهما . او ربما قصد انه لحظة ان وضع السيف في مجال وشاحها يريد قتلها كانت دموعه تجري على خديها وانه والله وصف للحظة لايحتملها البشر .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل