المحتوى الرئيسى

ذكـــرى حـــرب تمـــوز 2006 بقلم محمد نمر مفارجة

07/16 22:18

ذكـــرى حـــرب تمـــوز 2006

بقلم محمد نمر مفارجة

في الثاني عشر من تموزعام 2006 كانت الحرب الاسرائيلية على لبنان و اجتاحت فيه جنوب لبنان بقوات كبيرة من اسلحتها الجوية و البرية و البحرية و فشلت في النهاية من تحقيق اهدافها في اخضاع المقاومة اللبنانية . و تأتي هذه الذكرى بينما تشتعل الاحتجاجات في سوريا مستهدفة اضعاف الدولة في سوريا و اخضاعها للارادة الامريكية و الاسرائيلية و حرمان جبهة الممانعة و المقاومة العربية من آخر دولة عربية ترفع شعار المقاومة . في هذه الذكرى يأتي هذا المقال .

الحــرب :

بدأت العمليات القتالية في 12 تموز 2006 بين قوات المقاومة اللبنانية و خاصة حزب الله اللبناني وبشكل رئيسي الى جانب مقاتلين من حركة امل و قوات الفجر (السنية) و الحزب الشيوعي اللبناني من جهة والقوات الإسرائيلية من جهة اخرى و استمرت 34 يوما في مناطق مختلفة من لبنان و خاصة في المناطق الجنوبية والشرقية وفي العاصمة بيروت وفي شمالي إسرائيل و مناطق الجليل و الكرمل ومرج ابن عامر .

في 12 تموز 2006 شن حزب الله عملية الوعد الصادق و أدت إلى أسر جنود إسرائيليين و قتل فيها 8 جنود إسرائيليين، من بينهم الجنديان الذين أسرا دون الإبلاغ عن مصرعهما كما جرح آخرين وفي 14 تموز أقتحمت القوات الإسرائيلية الجدار الحدودي ودخلت إلي الأراضي اللبنانية . كما شن الجيش الإسرائيلي هجوما جويا على جنوب لبنان مستهدفا محطات الكهرباء ومطار بيروت وشبكة من الجسور والطرق مما أدى إلى مقتل العشرات كما أنضمت قوات بحرية إسرائيلية للهجوم واستدعى الجيش الإسرائيلي فرقة أحتياط مؤلفة من ستة آلاف جندي للمشاركة في الحرب و سميت العملية العسكرية الإسرائيلية لتحرير الجنديين "حرب إسرائيل الثانية" . أهداف إسرائيل من العملية كانت إعادة الاسيرين و ضرب بنى المقاومة و حزب الله والوصول إلى نهر الليطاني لمنع الصواريخ من الوصول الى اسرائيل و بالرغم من تعدد الاهداف إلا أن الحرب انتهت دون تحقيقها . و قام حزب الله بإطلاق صواريخ على مدينة حيفا بعدما كان قد أطلق الصواريخ على بلدات وقرى أخرى شمال إسرائيل . وأعلن في بيان له بعد القصف الصاروخي أنها "حرب مفتوحة على إسرائيل كما أختارت هي"، مهددا بقصف مدن في العمق الإسرائيلي تتجاوز مدينة حيفا .

في 14 آب 2006 دخل تطبيق قرار "وقف الأعمال العدائية" الذي نص عليه القرار 1701 لمجلس الأمن الدولي حيز التنفيذ . ونص القرار 1701 على إنهاء العمليات القتالية من كلا الجانبين وإضافة 15000 جندي لقوة حفظ السلام الدولية "يونيفيل" مع انسحاب الجيش الإسرائيلي إلى الخط الأزرق وانسحاب قوة حزب الله إلى شمال نهر الليطاني واانتشار الجيش اللبناني في الجنوب اللبناني . و توقفت هجمات حزب الله على اسرائيل و الحقت خسائر كبيرة بشرية و مادية في لبنان و خاصة في منطقة الضاحية الجنوبية من بيروت حيث تلقت الحجم الاكبر من القصف الاسرائيلي .

كانت خسائر اسرائيل في الحرب مقتل 119 جنديا و 44 مدنيا بينما جرح ما بين 400-450 من الجنود و المدنيين و اسر جنديان تبين فيما بعد انهما كانا قد قتلا . و في الجانب اللبناني كانت الخسائر 1200 قتيل من المدنيين و المقاتلين و جرح ما بين 4000-4200 من المدنيين و المقاتلين فيما اسر 4 من اللبنانيين .

تداعيات الحرب :

المقاومة اللبنانية لقنت اسرائيل درسا لا ينسى، ليس فقط بصمودها، واظهار قدراتها العسكرية العالية في التحرك على الارض بفاعلية واتقان تنظيمي غير معهود، وانما في تحطيم الاسطورة العسكرية الاسرائيلية، وبث الذعر والرعب في نفوس الاسرائيليين من خلال القصف الصاروخي الذي وصل الى حيفا ويافا وعكا وصفد، وكان من الممكن ان يصل الى تل ابيب نفسها . و وجد الاسرائيليين انفسهم و لاول مرة يقاتلون على الارض التي يسيطرون عليها و بطريقة دفاعية . و كانت هذه الحرب تاريخا مضيئا في تاريخ العرب العسكري الحديث حيث صمد المقاتل العربي و صد العدو ببسالة منقطعة النظير و هي تضاف الى معارك اخرى ابلت و انتصر فيها الجنود و المقاتلون العرب مثل معركة الكرامة 1968 و عمليات الثورة الفلسطينية و حرب تشرين 1973 و حرب الاستنزاف بعد هزيمة 1967 و العدوان على غزة 2008 .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل