المحتوى الرئيسى

جدل واسع بفرنسا بعد مقترح إلغاء العرض العسكرى بالعيد الوطنى

07/16 16:11

أثار اقتراح مرشحة الخضر للانتخابات الرئاسية ايفا جولى، إلغاء العرض العسكرى لمناسبة العيد الوطنى فى 14 يوليو، استنكار اليمين واليسار فى فرنسا وسخط كل الطبقة السياسة الفرنسية.

وقالت ايفا جولى، التى فازت بترشيح أنصار البيئة لخوض الانتخابات الرئاسية فى أبريل ومايو 2012 وفقا لـصحيفة " لو برياريزان" الفرنسية: "أعتقد أن الوقت حان لإلغاء العروض العسكرية فى 14 يوليو لأنها تنتمى إلى حقبة أخرى".

وأضافت: "حلمت بأن نتمكن من استبدال هذا العرض العسكرى بـ"عرض المواطن"، حيث نرى تلامذة المدارس ونرى الطلاب وأيضا المسنين يسيرون بسعادة معا ويحتفلون بالقيم التى تجمعنا"، رافضة صورة "فرنسا المحاربة".

وأثارت هذه التصريحات جدلا بعد بضع ساعات من العرض العسكرى الذى أهداه الرئيس نيكولا ساركوزى إلى الجنود الفرنسيين الذين سقطوا فى أفغانستان.

وتصاعدت حدة الجدل مع تصريح رئيس الوزراء الفرنسى فرنسوا فيون، الذى رد على اقتراحها: "أعتقد أن هذه السيدة لا تملك ثقافة قديمة جدا للتقاليد الفرنسية والقيم الفرنسية والتاريخ الفرنسى".

وردت جولى الفرنسية النروجية على ما قاله: "أعيش فى فرنسا منذ خمسين عاما، إذن إننى فرنسية"، وبما أننى أبلغ 67 عاما إذن عشت فى فرنسا أكثر منه".

وأضافت: "ليس لأننى أثير ما يعتبر مشكلة حقيقية بالنسبة لى، يجب أن أفقد صدقيتى لأننى لست فرنسية بشكل كاف".

وعبر سكرتير الدولة للمحاربين القدامى مارك لافينور عن "استنكاره وصدمته". وقال: "أعتقد فعلا أنه من المعيب الإدلاء بتصريحات مثل تلك، وعدم الاعتراف بالعمل الهائل الذى ينجزه الجيش لفرنسا".

وفى اليسار، تنصل الاشتراكيون الذين يعولون على تحالف محتمل مع الخضر فى 2012 من تصريح ايفا جولى منددين فى الوقت نفسه بتصريحات فيون.

وقال الأمين العام بالوكالة للحزب الاشتراكى هارليم ديزير: "من المعيب بالنسبة لرئيس الوزراء أن يشكك بالهوية الفرنسية لمسئول سياسى، خصوصا أن يفعل ذلك من الخارج".

ومن جهتها استنكرت حركة أوروبا بيئة الخضر التى تعتبر ايفا جولى مرشحتها إلى الانتخابات الرئاسية، ردود فعل تحمل مضمونا "معاديا للأجانب" صادرة عن الغالبية الحاكمة أو أقصى اليمين.

وفى المقابل بين المرشحين للانتخابات التمهيدية للحزب الاشتراكى للحصول على ترشيح هذا الحزب إلى الانتخابات الرئاسية، نأت الأمينة العامة للحزب الاشتراكى مارتين اوبرى بنفسها عن تصريح جولى، وعبرت "عن صدمتها الكبيرة" إزاء تصريح فيون الذى هزأ بأسس وقيم جمهورية فرنسا.

ورأت اوبرى أن رئيس الوزراء "ينضم إلى نظريات الجبهة الوطنية التى تميز بين الفرنسيين تبعا لأصولهم".

من جهتها قالت سيغولين روايال: إن ايفا جولى "موهوبة فى مكافحة الفساد أكثر من ارتجال مواقف"، مضيفة أن "ذلك لا يبرر رد الفعل المبالغ فيه لرئيس الوزراء".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل