المحتوى الرئيسى

"هآرتس": تظاهرات "يوم الاستقلال" تحدي للجمود في عملية السلام

07/16 14:56

القدس المحتلة: اعتبرت تقارير صحفية اسرائيلية مسيرة الجمعة بمدينة القدس، والتى شارك فيها مئات الفلسطنيين والإسرائيلين فيما عرف بـ "يوم الاستقلال" "تحديا" لحالة الجمود السياسي التي تشهدها عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية.

وأوضحت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية اليوم السبت أن المسيرة هى مسيرة مشتركة تجمع رموزا ونشطاء من الجانبين الإسرائيلى والفلسطينى وأنها ليست مظاهرة فلسطينية، شارك بها بعض الإسرائيليين، كما أنها ليست مظاهرة إسرائيلية شارك فيها عدد من الفلسطنيين، فهى مسيرة تجمع "ناشطي السلام "من الجانبين.

واشارت الصحيفة إلى ان التوقيت الذى جاءت فيه المسيرة توقيتا مهما، ففى الوقت الذى يسعى الكنسيت لتمرير مزيد من القوانين والتشريعات التى تهدف الى فرض مزيد من القيود على حق التظاهر تأتى "مسيرة يوم الاستقلال "لتمثل تحدى لتلك القوانين.

وترى "هآرتس" فى المسيرة تحديا "لحالة الجمود" التى تشهدها عملية السلام الفلسطينية -الإسرائيلية والتى تسببت فيها مواقف الحكومة الاسرائيلية المتصلبة التى بدورها تصر على الحصول على اعتراف الفلسطنيين بيهودية الدولة الاسرائيلية.

ومضت الصحيفة فى تعليقها قائلة إن مسيرة امس الجمعة فى سعيها للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطينى كانت تحاول اتباع و تطبيق النهج السلمى و المبادىء التى حملتها رياح التغيير فى العديد من البلدان العربية دفاعا عن حقوقها، والذى اثبت فاعليتها ونجاحها.

وأضافت الصحيفة ان تلك المسيرة من شأنها أن تظهر أمام أنظار العالم أن هناك فى اسرائيل أصوات أخرى تنشد السلام، تختلف كليا عن أصوات اليمين المتطرف الذى اضحى يصدر نغمات مزعجة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل