المحتوى الرئيسى

سفير أمريكا بدمشق: نظام بشار يحتضر

07/16 20:48

"لم أر دليلاً قوياً على تغير حقيقي على أرض الواقع من جانب الحكومة السورية، فلا شيء يدل على أنها راغبة بالفعل في الإصلاح، والإشارات تدل على أنها إن لم تتدارك الأمر بسرعة فسوف تكتسحها الاحتجاجات الشعبية".

بهذه الكلمات استهل روبرت فرود، السفير الأمريكي الجديد لسوريا، حواره مع مجلة (فورين بوليسي)، الذي وجه فيه الدعوة للرئيس السوري إلى إنجاز واتخاذ قرارات حقيقية لبدء عملية الإصلاح التي فات ميعادها منذ زمن بعيد وإيقاف قمعه للمتظاهرين السلميين.

وأضاف فورد أن الأمر ليس منبعه القلق الأمريكي بقدر ما ينبع من نفاد صبر السوريين والمعارضة السورية تحديداً ضد النظام السوري القمعي. وكان فورد قد زار يومي الخميس والجمعة مدينة حماة لإظهار الدعم الأمريكي للمظاهرات السلمية والإدانة الأمريكية في ذات الوقت للعنف من جانب الحكومة السورية.

وقد استفز هذا الموقف الموالين للحكومة السورية فانخرطوا في هجوم عنيف على السفارة الأمريكية في دمشق وألحقوا بها ضرراً كبيراً. وقد كتب فورد على صفحته بالفيسبوك نقداً صارخاً للحكومة السورية يؤكد تصعيد اللهجة الأمريكية ضد النظام السوري.

وقال السفير إن النظام السوري لا يمكن أن يثبت أنه راغب بالفعل في الإصلاح على المستوى المحلي، بينما قد اعتقل أطفالا لمجرد رسوم خطوها على الحائط. وقال فورد إن نارا تغلي تحت الرماد في سوريا خاصة مع سرعة وقدرة المعارضة على تنظيم صفوفها وتوحيد كلمتها. وقد اختار فورد حماة لأنها كما قال منذ شهرين وهي ملتزمة بالاتجاه السلمي ضد العنف الذي تواجهه من آلة النظام السوري القمعي خاصة وأن العديد من المنشآت الحكومية التي بلا حراسة في حماة لم تتعرض لأي تخريب من أهالي حماة رغم ما شهدوه من قمع. لقد كسر الشعب السوري حاجز الخوف كما قال فورد، ولن يكون لأمريكا دور في تحديد السوريين لمصيرهم أو خطة انتقالهم إلى الديمقراطية فالأمر مرجعه ومرده كله إلى الشعب السوري وحده ولن تكف أمريكا عن دعمه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل