المحتوى الرئيسى

افتتاحيات صحف الامارات./ إضافة أولى وأخيرة

07/16 10:03

وتحت عنوان /إنقاذ ليبيا والليبيين/ تساءلت صحيفة الخليج في افتتاحيتها هل يمكن لمسؤول واع أن يهدد بتفجير عاصمة بلاده .. طبعاً تفجيرها بمن فيها كما يهدد نظام العقيد معمر القذافي وهو ما نقله مسؤول روسي هو موفد الكرملين ميخائيل مارغيلوف وموسكو موقفها معروف وهي إلى الآن تجنح في الاتجاه المناقض لتوجه المجتمع الدولي الذي عبرت عنه أمس مجموعة الاتصال في شأن ليبيا في اجتماع اسطنبول باعترافها بالمجلس الانتقالي وإصرارها على تنحي القذافي؟.

واشارت الصحيفة الى ان المسؤول الروسي اعتبرها "خطة انتحارية" والكلام ينقله عن البغدادي علي المحمدي رئيس وزراء القذافي والتفصيل في الخطة أنه إذا بدأ الثوار بالاستيلاء على طرابلس فستتم تغطيتها بالصواريخ وتفجيرها وها هو النظام بعدما وصلت "الرسالة" ينفيها كأن المسؤول الروسي اخترعها من بنات أفكاره أو ليست مصراته تتعرض لما يهدد به هذا النظام طرابلس العاصمة؟.

وقالت صحيفة الخليج في افتتاحيتها أي عقل جهنمي هذا؟ إن كلاماً خطيراً كهذا يرفع منسوب الخوف على ليبيا والليبيين إن استمر نظام القذافي في السلطة ويدعم التوجه الدولي إلى وجوب إنهاء معاناة الليبيين التي تنهي شهرها الخامس اليوم بالشكل الذي يحدث نقلة نوعية تسمح بإقامة ليبيا جديدة آمنة ومستقرة .. ليبيا موحدة تواكب العصر وتنهض بنفسها بعد تجربة قاسية ليس التلويح بتفجير العاصمة سوى أحد نماذجها الفجة والمريرة في آن .

واكدت صحيفة الخليج ان ليبيا في حاجة إلى نقيض هذه التجربة ونقيض هذه المواقف التي كانت بدايتها أقذع الأوصاف التي رمى بها القذافي شعبه لأنه تحرك مطالباً بالتغيير والتطوير لكنه بدل أن يدع الربيع يزهر حوّله إلى ربيع دام وصيف دام ومازال مصرا على النهج نفسه والمواقف نفسها والتهديدات التي لا تنتج غير المزيد من الدماء والمزيد من الخراب.

واضافت الصحيفة ان الليبيين بحاجة إلى إنقاذ وأبداً لن يكون ذلك من خلال نظام شتت البلاد والعباد ويكاد يفتت ليبيا بعدما أدماها وخرب بناها وكانت حصيلة سياساته حتى الآن آلاف الضحايا بين قتلى وجرحى وآلاف النازحين والشهية كما يبدو مازالت مفتوحة لكأن الليبيين لا مفر أمامهم إلاّ القبول به أو ألاّ يكونوا ولا يكون لهم وطن .

واختتمت صحيفة الخليج افتتاحيتها مشددة على ان ليبيا بحاجة إلى إنقاذ شعبها وإنقاذ وحدتها ويكفيها كوارث الشهور الخمسة الأخيرة بل عقود النظام الأخيرة.

/ مل /

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل