المحتوى الرئيسى

هل أنت خائف مثلى؟

07/16 08:10

ما يحدث فى مصر الآن، يمكن أن يندرج تحت ما يسمى «الورطة الكبرى».. وهو عنوان يصلح لفيلم من نوعية الكوميديا السوداء.. فأنت فى هذه النوعية من الأفلام، تضحك وأنت تبكى من داخلك.. خاصة إذا كانت مصر هى القضية.. فهل تسقط مصر؟.. هل يحاول كل واحد أن يأخذ منها قطعة؟.. هل كان الهدف من الثورة توزيع الغنائم؟.. هل نتعامل مع مصر على أنها ذبيحة؟!

هل توقفت مصر عند الجمل والببلاوى وحجازى والجندى؟.. هل التشكيلات الوزارية التى يقدمها الميدان تصلح؟.. هل الدكتور شرف نفسه يصلح لحكومة ثورة؟.. هل تشعر بالغم من مشاورات التشكيل الوزارى؟.. هل أنت خائف مثلى، من احتمالات ورطة كبرى؟.. هل الحكاية وسعت على الدكتور شرف؟.. هل كان يستعد لهذه المهمة؟.. هل تركه المجلس العسكرى يغرق وحده؟!

الفارق كبير بين أن يكون أى من الأسماء السابقة وزيراً، وأن يكونوا جميعاً هيئة استشارية لرئيس الوزراء.. لا مانع.. ولا أحد ينكر هذه الخبرة ولا هذه الطاقة.. لكن متى تقدم مصر جيلاً جديداً؟.. الدكتور شرف يحل المشكلة، فيقترح تعيين نائب شاب لكل وزير.. وهو يعرف أنه لا النواب، ولا المستشارون يفعلون شيئاً.. وقد كان مستشاراً لوزير النقل فى يوم من الأيام!

وباستعراض الأسماء المرشحة للوزارة، التى التقى بها «شرف» تستغرب.. فرئيس الوزراء المكلف، يريد أن يرضى الجميع، ولا يرضى مصر.. فقد قيل إنه التقى الدكتور حازم الببلاوى، وصفوت حجازى، الداعية الإسلامى. وقيل إن الببلاوى مرشح لمنصب نائب رئيس الوزراء، فيما نفى حجازى ما تردد عن ترشيحه وزيراً للأوقاف. كما التقى «شرف» المستشار عبدالعزيز الجندى، وزير العدل!

الطريف أن هناك جهة، أعلنت نتيجة استبيان ميدانى، أجرته مع القوى السياسية، والثوار، حول الحكومة الانتقالية، وأسفر عن التشكيل التالى: حازم الببلاوى، رئيساً للوزراء، وطارق حجى، وحسام عيسى، والمستشارة تهانى الجبالى نواباً، ومحمد رفاعة الطهطاوى للخارجية، ومحمد نور فرحات للداخلية، وسامر سليمان للمالية، وأحمد السيد النجار للاقتصاد، وعصام العريان للصحة!

ويضم التشكيل أيضاً كلاً من د. فاروق الباز للتخطيط، ومحمد منير مجاهد للطاقة، وجورج إسحاق للتعليم، وإبراهيم زهران للبترول، وفاروق جويدة للثقافة، ومنى مينا للأسرة والسكان، وجميلة إسماعيل للتعاون الدولى، ومظهر شاهين للأوقاف، ووائل قنديل للاتصالات، وكمال أبوعيطة للقوى العاملة، وبهى الدين حسن للتضامن.. فضلاً عن تشكيل آخر قدمه السفير إبراهيم يسرى!

ولا يختلف تشكيل إبراهيم يسرى عن غيره، إلا أنه سماه «حكومة إنقاذ وطنى»، وقد ضم عدداً من الوجوه الجديدة، منهم عمار على حسن، وعبدالجليل مصطفى، ويحيى حسين، وفاروق عبدالخالق، وحسام عيسى، وأبوالعز الحريرى، وكريمة الحفناوى، وسكينة فؤاد، وسمير مرقس، وجورج إسحاق، وعصام سلطان، وهشام البارودى.. إلى غير ذلك من المبشرين بالوزارة!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل