المحتوى الرئيسى
alaan TV

درس الملك «جوزيه»

07/16 08:10

من حق مانويل جوزيه، المدير الفنى للنادى الأهلى، أن نلقبه بـ«الملك» أو «الأسطورة» أو القائد الإدارى الكفء، فالرجل الذى هاجمه الفاشلون سنوات عديدة، واتهموه مرة بـ«الغرور» وأخرى بـ«صاحب القدرات الضعيفة»، وثالثة بأنه يجنى ثمار إدارة مستقرة فى الأهلى ولاعبين موهوبين.. أثبت جوزيه بما لا يدع مجالاً للشك أنه يملك قدرات إدارية وفنية لا تتوافر فى معظم المدربين المصريين بل الكثيرين من المديرين الأجانب الذين جاؤوا إلى مصر.

تسلم جوزيه فريق الأهلى هذا الموسم والزمالك متقدم عليه بـ6 نقاط، واستطاع دون إضافة لاعبين جدد، وفى ظل ظروف صعبة أبرزها إصابة أبوتريكة ومحمد فضل، أن ينهى الدورى لصالحه بفارق 5 نقاط فى ذات الظروف والإدارة واللاعبين. جوزيه أفضل مدرب فى الدورى المصرى يملك قدرات خاصة فى التعامل مع النجوم وتحقيق الاستفادة القصوى منهم بل منعهم من التعالى والغرور.

ومن يتجرأ عليه يلق نصيبه، فيما كان حسام البدرى يتسامح مع عصبية أحمد حسن وغيره.. كما أن جوزيه أفضل من يدير المباريات، ويملك جرأة وخيالاً فى إجراء التغييرات غير المتوقعة.. ويدفع ثمن ذلك أحياناً.. جوزيه يملك أيضاً شخصية قوية ومتزنة وكفاءة فنية وإدارية تجعله يملك القدرة على الاستغناء عن لاعب مثل أحمد حسن وهو متأكد أنه لن يندم على ذلك.

الفرق بين جوزيه وحسام حسن أن الأول مدرب حقيقى، أما الثانى «الذى لم يحصل على أى دورة أو خبرات تدريبية» فلا يملك سوى الحماس، ويلعب دائماً بخطة «يلا يا رجالة»، وبالتالى فالموقع الأفضل له كان رئيس رابطة مشجعى الزمالك «مع شقيقه طبعاً».. وحسام حسن يشبه بعض السياسيين هذه الأيام الذين لا يملكون سوى الصوت العالى دون مضمون أو خبرة حقيقية أو كفاءة فنية فى مجال اختصاصه.

أسطورة «جوزيه» تعيد للكفاءة مكانتها فى المجتمع، خاصة إذا ارتبطت هذه الكفاءة بضمير وطنى مخلص بعيداً عن المزايدين ومدعى المعرفة، لأن هذا الوطن لن يتقدم إلا بالعلم واكتساب خبرات الخارج وتطبيقها بما يتواءم مع الظروف المصرية، أما «البكش» و«الفهلوة» فلا مكان لهما، وإذا كانت أهم سلبيات النظام السابق هى سوء الاختيار فلا يمكن تكرار الأخطاء نفسها.. وعلى رأى المفكر المحترم د. كمال أبوالمجد «يجب ضم توقيع عقوبة جديدة للتشريع المصرى ضد الفهلوة أو الشروع فيها».. وبالمناسبة هذه هى القيمة الحقيقية للملك الأسطورة «جوزيه» أنه يفكر ويعمل ويجتهد ولا يتبع «الفهلوة».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل