المحتوى الرئيسى

> شلقم كاشفا خزينة أسرار العقيد: القذافي كان يدفع راتبا شهريا لـ«بن علي» واشتري طائرة لـ«مبارك»

07/16 21:32

كشف وزير الخارجية الليبي السابق عبدالرحمن شلقم عن أن الرئيس الليبي معمر القذافي قدم دعما للرئيس المصري السابق حسني مبارك عندما كان في السلطة واشتري له طائرة فضلا عن اقراره راتبا شهريا للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.

واتهم شلقم في تصريحات لجريدة «الحياة» اللندنية نظام القذافي بقتل المعارض منصورالكيخيا الذي تم نقله قسرا من القاهرة لطرابلس وروي شلقم ما أصاب القذافي في السنوات الاخيرة من هاجس احتمال مواجهة مصير صدام حسين، مشيرة إلي كره القذافي الشديد لصدام ولذلك مكن الايرانيين من دك المدن العراقية بصواريخ ليبية أهداها لإيران.

وأضاف شلقم أن مدير الاستخبارات الليبية عبدالله السنوسي اعترف بمحاولة اغتيال الملك عبدالله بن عبدالعزيز عندما كان وليا للعهد موضحا أن القذافي كان حاقدا علي السعودية ويحلم بتقسيمها وأنه قدم مساعدات لمعارضين في لندن واطراف في السلطة اليمنية وقوي جنوبية والحوثيين لدفع هؤلاء الي العمل ضد السعودية رغم تسامح الملك عبدالله معه بعد انكشاف محاولة اغتياله. ابغأإ انقذافي كان يخاف من الامريكان وأن أجهزته زودت في السنوات الاخيرة الاستخبارات الامريكية بمعلومات عن تنظيم القاعدة والاسلاميين.

من ناحية أخري أكد وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني في تصريح لصحيفة الشرق الاوسط أن بلاده قطعت بالفعل كل قنوات الاتصال الخاصة التي كانت قائمة مع القذافي وشدد علي أنه لا تفاوض بشأن بقاء القذافي في السطة بعد الاعترافات الدولية المتوالية بالمجلس الانتقالي الليبي، وأشار إلي أن العملية العسكرية لن تتوقف ضد القذافي حتي رحيله ووحدة الاراضي الليبية.

وفي الاثناء طالب أربعة أعضاء في مجلس الشيوخ الامريكي ادارة الرئيس بارك أوباما بتعيين سفير في بنغازي مركز المجلس الوطني الانتقالي والذي اعترفت به واشنطن.

وأوضحت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون أن المجلس الوطني الانتقالي قدم ضمانات كبيرة وخاصة الوعد بمواصلة الاصلاحات الديمقراطية المفتوحة علي الصعيدين الجغرافي والسياسي. وفي المقابل رحب المجلس الوطني الانتقالي بالاعتراف الامريكي واصفا الولايات المتحدة بحامية الديمقراطية والحرية في العالم.

وفي غضون ذلك أعلن الثوار الليبيون أن فرقة استطلاع تابعة لقواتهم تمكنت في وقت متأخر من ليل أمس الاول من اختراق جبهة البريقة في شرق البلاد والدخول الي هذه المدينة النفطية تحضيرا لهجوم أكبر.

وأكد محمد الزاوي المتحدث باسم قوات الثوار أن القسم الاكبر من قوات القذافي متمركز في وسط البريقة، وأشار إلي أن تقدم الثوار من جهة الشمال حتي مسافة 4 كيلو مترات فقط وسط البريقة ولكنهم واجهوا في الجهة الشرقية مقاومة شرسة من قوات القذافي اضطرتهم للبقاء علي مسافة تتراوح بين 10و20 كيلو مترا من وسط المدينة.

وأوضح أن الثوار حققوا تقدما في جنوب البريقة ولكن مقابل خسائر فادحة في الارواح لان مقاومة قوات القذافي كانت أكثر شراسة وتوقع الزاوي أن تعمد قوات المعسكرين الي حفر الخنادق طوال الليل بسبب طبيعة الارض الصحراوية بالمنطقة وصعوبة القتال فيها، ولفت الزاوي إلي أن الثوار أمامهم مهمة شاقة أخري تتمثل في نزع أكثر من 100 لغم أرضي زرعتها قوات القذافي حول البريقة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل