المحتوى الرئيسى

لإجبار صالح على التنحي.. ثوار اليمن يعلنون تشكيل مجلس انتقالي لادارة شئون البلاد

07/16 11:30

لإجبار

صالح على التنحي..
ثوار اليمن يعلنون

تشكيل مجلس انتقالي لادارة شئون البلاد

صنعاء: اعلن ائتلاف الثورة اليمنية السبت عن تشكيل مجلس انتقالي لادارة البلاد ،

في استجابة واضحة لمطالب المحتجين ، متجاهلين بذلك المبادرات المقترحة للخروج من

الازمة الحالية.

وجاء الاعلان عن تشكيل مجلس انتقالي لادارة البلاد في

اليمن عشية احتفال انصار الرئيس علي عبدالله صالح بمرور 33 عاما على توليه السلطة ،

وفي الوقت الذي تواردت انباء عن عدم عودته من السعودية نظرا لسوء حالته الصحية عقب

اصابته بحروق شديدة نتيجة انفجار استهدفه.

ومن المتوقع ان يتصاعد التوتر في البلاد خاصة بين

انصار الرئيس صالح من الحزب الحاكم وبين الثوار المعارضين له ، بسبب الاعلان عن

تشكيل مجلس انتقالي لادارة البلاد في ظل تمسك صالح بالسلطة والاصرار على بقاءه

كرئيس حتى تنتهي فترة رئاسته.

وجدير بالذكر ان المعارضة اليمنية كانت قد اجرت

مشاورات الشهر الحالي لاعلان مجلس انتقالي يتولى إدارة شئون البلاد، متجاهلة

بذلك رفض الحزب الحاكم .

واشارت المعارضة اليمنية في اجتماعاتها السابقة الى أن

المجلس الانتقالي المقترح سيتضمن الثوار والأحزاب والجيش، وسط تسريبات عن أنه

سيتألف من 300 عضو على أن يقوم لاحقا بانتخاب رئاسة للمجلس من خمسة إلى سبعة أشخاص

بينهم واحد من العسكريين.

وبحسب المشروع المقترح فان المجلس سيتولى تحديد مدة

الفترة الانتقالية وعقد مؤتمر حوار وطني عام يتم خلاله مناقشة المشكلات الرئيسية

وبالذات القضية الجنوبية ومشكلة صعدة، كما سيقوم المجلس بتشكيل حكومة انتقالية

والإشراف على إعداد دستور جديد، وقانون انتخابات وصولا إلى إجراء انتخابات برلمانية

نزيهة وديمقراطية ومن ثم يتولى البرلمان الجديد مهمة انتخاب رئيس

جديد.

لاعودة لصالح

في غضون ذلك ، أكد مسئول في الحكومة اليمنية الجمعة إن

الرئيس علي عبدالله صالح المصاب سيظل في السعودية حتى يعلن الأطباء سلامته ، نافيا

تقارير أفادت بأن الرئيس قد يعود لبلاده يوم الأحد للمشاركة في الاحتفال بالذكرى 33

لتوليه السلطة.

وانتشرت التكهنات بشأن صحة صالح واحتمال عودته إلى

اليمن منذ سافر للسعودية الشهر الماضي للخضوع لعلاج طبي عقب تعرضه لمحاولة

اغتيال.

ونفى المتحدث باسم الحزب الحاكم في اليمن طارق الشامي

تكهنات إعلامية باحتمال عودة صالح الأحد وقال إن هذا الحديث غير صحيح وإن المسألة

متروكة للأطباء لتحديد موعد عودة الرئيس.

ويحتشد عشرات الآلاف من المحتجين بشكل يومي في مدن عبر

اليمن مطالبين بإنهاء حكم صالح.

ومع دخول الاحتجاجات شهرها السادس يشعر كثير من

اليمنيين بالإحباط لعجزهم عن إجبار صالح على ترك السلطة.

وخرج ما يصل إلى سبعة آلاف محتج امس الجمعة إلى شوارع

تعز ثالث كبرى مدن اليمن والواقعة على بعد 200 كيلومتر جنوبي العاصمة صنعاء التي

شهدت أيضا احتجاجات كبيرة مناهضة لصالح بعد صلاة الجمعة.

وشلت الاحتجاجات عددا من المدن عبر اليمن خاصة تعز حيث

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل