المحتوى الرئيسى

مجلس الجيرة وحل المشكلات بقلم : احلام الجندى

07/15 19:53

مجلس الجيرة وحل المشكلات المشكلات .........بقلم : احلام الجندى

شاهدت أحد الصبية يقود دراجته وقد هيأ لها الإمكانيات من كاسيت وأضواء وزينه ما يشبع غروره وزهو ه بين رفاقه ، وقد أمسك بيده سيجارة ووقف مع زميل له بعرض الطريق يرفع صوت الكاسيت بالأغانى الهابطة والموسيقى الماجنة – فلربما استرعانى هذا المنظر من سائق تكتك –وسيلة للتنقل بين القرى وعلى اطراف المدن – أو دراجة بخارية أو سيارة – ووفقا للحديث القائل من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وهذا أضعف الإيمان /قد أشير اليه بإشارة يفهم منها أن اخفض الصوت وربما استوقفه – خاصة اننا فى قرية يعرف الكثير منا بعضه بعضا أو قد لا يعرف ، فمنهم من يمتلك بقايا من الحياء والنخوة واحترام الكبير فيقف ، وبعد ان أشكره على استجابته وحسن أدبه ، أسوق اليه بعض النصائح والإرشادات عن آداب الطريق وحقه ومنافاة هذه السلوكبات لها ، فيعتذر من كان هذا خلقه ويخفض الصوت ويلتزم الآداب ، ولربما عاد وشاهدته مرات أخرى فيحرج ويستحى ، المهم انه استجاب إبان النصيحة وهذا فى حد ذاته دليل على أن الحياء ما زال موجودا ولكن متابعة التوجيه والنصح والأسلوب المناسب لاتباعهما هما المفتقدين .

ففكرت لحظة لماذا لا يكون هناك أفكارا رائدة من قبل الجمعيات الأهلية ومجالس الجيرة – فكرة نشأت فى عام 1931فى محلة هاربتون ( أحد المحلات الأجتماعية ) بمدينة فيلادلفيا بتقسيم شمال ووسط المدينة الى مناطق وأنشأت بكل منطقة مجلسا للجيرة يعمل على خدمة سكانهاو قضاء مصالحهم وحل مشكلاتهم ،

وأقترح انا ان نسميه مجلس امناء الحى ، او أهل الحل والعقد فى القرى والأحياء تتمثل فى التقدم بطلب الى مجلس المدينة او مركز الشرطة لأخذ تفويض بتعيين متطوعين مدربين ومشهود لهم بالخلق الحسن لمراقبة السلوكيات والآداب بالطرقات و معروفون لأهل الحى ، ويعرف هؤلاء بإشارات خاصة ويعرف الناس بدورهم من خلال ندوات واجتماعات ولقاءات وملصقات ولوحات وارشادات ، بحيث يعرف الجميع دورهم وضرورة الاستجابة لهم والتزام نصحهم وتوجيهم وقبول العقوبة التى يفرضونها بما يتناسب مع الأخطاء المرتكبة وفقا للوائح محددة كاستدعاء المخالف لمجلس امناء الحى أو مجلس الحل والعقد لتشديد النصح والتوجيه والرعاية الخاصة أو التواصل مع الأهل لردع ابنائهم أو دفع غرامة فورية ، أو تسلم أنذار ، او استدعاء الى مركز الشرطة ، حسب نوعية الخطأ أو تكراره .

واقترح أن تسجل أسماء من تكثر مخالفاتهم وتتكر أخطاءهم وتؤخذ معلومات عنهم وعن اسرهم وتدرس حالتهم اذا كانت تستحق متابعة مستمرة ورعاية، أم انه مجرد موقف ينتهى بالنصيحة والإستجابة .

وهكذا تنتشر هذه الثقافة بين الناس ويعلم الجميع ان اى سلوك خارج يواجه بحزم ويعاقب صاحبه فيلتزم الجميع الآداب وتحفظ الحقوق وتضيق الدائرة على قلة مخالفة يمكن احتواؤها ومتابعتها حتى تلتزم الجادة وتعود الى صوابها، وتعرف انها تحت مجهر المراقبة وان كلنا رقيب على بعض فصدق الله العظيم القائل " لتكوونا شهداء على الناس " سواء على بعضنا فى الدنيا أو لبعضنا فمن شهد له الناس بالخير فهو من أهل الجنة ومن شهد له الناس بالشر فهو من أهل النار ، أو على الامم السابقة فى الآخرة المهم ان هذه الشهادة يمكن تفعيلها حتى تكون مقوما لسلوكنا حافظة لحقوقنا وأمننا .

كما يكن ان تقوم هذه الجمعيات بتعليق لافتات و ملصقات ومصورات وتوزع منشورات حول السلوكيات والآداب التى يجب ان تتبع والعقوبات المقررة للمخالفة ، وعرض ارقام تليفونات يمكن ان يتصل بها كل من يجد مخالفة ، حيث تؤخذ محل التحقق دون اندفاع خلف الوشايات والإدعاءات التى قد يرتكبها اصحاب النفوس الضعيفة والعقول الناقصة .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل