المحتوى الرئيسى

الجامعة العربية: الواقع والمفترض بقلم: د. لطفي زغلول

07/15 18:59

الجامعة العربية.. الواقع والرؤيا

د. لطفي زغلول

www.lutfi-zaghlul.com

تولى قبل أيام الدكتور نبيل العربي وهو مواطن مصري منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية، وهو المنصب الذي شغر بانتهاء ولاية عمرو موسى الأمين العام السابق للجامعة العربية، والذي وصفت سنوات ولايته الست بأنها عجاف جراء سوء الأوضاع العربية على كافة الصعد المختلفة.

ليس من نافلة القول الحديث عن عقم مؤسسة جامعة الدول العربية في شكلها الحالي. لقد فقدت هذه المؤسسة مصداقيتها أمام الشعوب العربية التي تطالب بإصلاح جذري لها، وإعادة هيكلتها بما يخدم مصالح الأمة العربية التي تضررت كثيرا جراء حالة الجمود التي ابتليت بها. إن الجماهير العربية تسأل الله العلي القدير أن تكون ولاية أمينها العام الجديد فيها صلاح هذه المؤسسة.

بداية فإنه ما من عربي ما زال متمسكا بعروبته ومخلصا لها لا يثمن عاليا وغاليا أية جهود خالصة ومخلصة لوجه العروبة تستهدف رأب الصدع العربي على كافة الصعد في وقت هي أحوج ما تكون فيه إلى مثل هذه الجهود، ذلك أن الواقع العربي منهك ومهلهل على كافة جبهاته الداخلية والخارجية.

إن الحديث عن جامعة الدول العربية ذو شجون وأشجان. وتذكيرا، فيوم كانت هذه الجامعة في بدايات عامها الرابع حلت النكبة الفلسطينية بالأمة العربية. إلا أن هذه الطفلة السياسية كانت قد دخلت عامها الثالث والعشرين يوم أن حلت هزيمة حزيران، وفي عقدها الرابع وتحديدا غداة دخولها عامها الثامن والثلاثين اجتيح لبنان، وسقطت أول عاصمة عربية بأيدي القوات الإسرائيلية.

تستمر هذه الأحداث الخطيرة التي شكلت لحمة التاريخ العربي المعاصر وسداه، فتجتاح إسرائيل كل الأراضي الفلسطينية في العام 2002، غداة بلوغ هذه الجامعة عامها السابع والخمسين. وكان طوال سنوات سابقة قد تم صبغ الأراضي الفلسطينية بلون الإستيطان، والقدس بلون التهويد. إلا أن الأيام كانت تحضر لجامعة الدول العربية هدية عيد ميلادها التاسع والخمسين يوم سقوط بغداد واحتلال العراق.

كثيرة هي الأحداث الأخرى ذات الشجون والأشجان. كثيرة هي البلدان العربية التي نزلت في ساحتها أحداث وواجهتها تحديات خارجية. ولا يتسع هذا المقام لتعدادها أو الوقوف عندها، ولكنها منفردة ومجتمعة كانت تعكس حقيقة لا ريب فيها مفادها أن البيت العربي الممثل بالجامعة ما هو إلا شكل خال من كل عناصر المضمون القومي، وهذا يفسر توالي النكبات والهزائم على العالم العربي، ومواجهتها على مستوى قطري لا قومي.

إستمرارا، كثيرة أيضا هي الأهداف والمشروعات القومية التي كان يفترض أن تحققها الجامعة العربية خلال ستة وستين عاما من عمرها. إلا أن شيئا من هذه الأهداف والمشروعات لم يبصر النور، الأمر الذي جعل الكثيرين في العالم العربي ينظرون إليها على أنها مجرد "ناد" للأنظمة السياسية العربية، لا تفرض عضويته على أعضائه أي التزام تجاه بعضهم إلا في إطار المجاملات الدبلوماسية والإنسانية، والأخوة المنغلقة على نفسها ذات المواصفات القطرية.

لقد كان المفترض أن تحقق الجامعة العديد من المشروعات القومية على كافة الصعد السياسية والإقتصادية والثقافية والتربوية وغيرها. فعلى الصعيد السياسي ظل الصف العربي أبعد ما يكون عن وحدته الداخلية وفي المنابر الدولية. وعلى الصعيد الإقتصادي تقاعست الجامعة العربية عن تحقيق مشروع الوحدة الاقتصادية الممثلة في السوق العربية المشتركة، والأخطر من ذلك أن العالم العربي انقسم إلى معسكرين، واحد غني وآخر غير غني، ويعاني من مشكلات إقتصادية خطيرة.

على الصعيد الثقافي فان مصير مشروع قناة الثقافة العربية ظل حبرا على ورق ولم يخرج إلى حيز الوجود. وعلى ما يبدو فإن التوصية من قبل وزراء الثقافة العرب في تأسيسها شيء، وقرار التنفيذ من قبل الأنظمة السياسية شيء آخر، والمسافة بينهما شاسعة جراء تراكم الحزازات العربية التي لونت الأجواء العامة في أروقة الجامعة. وهذا ينطبق على فضائية عربية إعلامية موجهة، أو ذاعة قومية أو صحيفة عربية موحدة هي أبسط ما يمكن أن تقوم به. وتظل المناهج التربوية شاهدا على هذا التقاعس، أو بصحيح العبارة عدم الرغبة في توحيدها.

في ضوء هذا كله فمما لا شك فيه فإن المواطن العربي البسيط يسأل نفسه وغيره: ما الفائدة من استمرار مؤسسة كجامعة الدول العربية التي هي في واد وقضايا شعوبها في واد آخر؟ وهو يسأل أيضا هل تأسست هذه الجامعة لكي تكون هدفا بحد ذاته، ولتكون بالتالي أعلى سقف للأماني القومية في الوحدة، أم يفترض أنها وسيلة لمنظومة من الأهداف القومية تتمثل في تحقيق التحرر والحرية وكافة أشكال الوحدة بالإضافة للدفاع عن القضايا القومية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية التي سبقت ميلاد الجامعة، وما زالت تتراجع تحت سمعها ونظرها إلى أن وصلت إلى هذه الحال المزرية؟.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل