المحتوى الرئيسى

لا تقولوا عنهم بشر !!بقلم خليل نظير اللوقا

07/15 18:42

لا تقولوا عنهم بشر !!

بقلم/ خليل نظير اللوقا

إن الحرية أسمى غايات الإنسان , فمنذ أن خلق اللهُ الطبيعة وأوجد البشرية .. لم يميزهم أسيادا ً أو عبيدا ً, أو حاكما ً ومحكوما ً, ولكن الإنسان بظلمه استعبد الخلائق .. فسيطر القوي على الضعيف والغنيُ على الفقير , فأصبحت الدنيا حلبة ً للصراع بين فئةٍ ابتلاها اللهُ بضعفٍ وفقرٍ وجهل , وأخرى ابتليت باختبار ٍ من الله فمنحها القوة والمال والسلطان , ليرى ماذا سيفعلون وكيف سيحكمون ..؟

والبشر عامة ً بطبيعتهم .. يُأمِرون عليهم شخصاً يوجههم ويقودهم في حياتهم , فهو يعتبر حاكماً وممثلاً لشخصياتهم , وسيبقى كذلك طالما حكم وعدل , وأنصف المظلومين .. وأعاد الرشد للظالمين ..

ولكن إن خرج الحاكم عن عدله وفسدت سلطته وإمرته , فلابد للشعب أن يبعده عن هذا المنصب الجللّ , ويأتي بآخر يحقق أمنياتهم .. ويصُون حرماتهم ..

والمتابع للأحداث المتعاقبة في وطننا العربي , يدرك مدى العقلية المتسلطة التي سيطرت على أذهان وعقول حكامنا , فهم يعيشون في أبهى القصور , ويأكلون ويمرحون .. وخلفهم أطفالٌ تصرخُ من جوع ٍ وفقر , وأسرى مظلومين يئنون من عذابات السجون , وآخرون يتخرجون من جامعاتهم ليتسلموا وظائفهم على مقاعد المقاهي وأزقة الشوارع ..

ولا يتذكروا شعبهم إلا بعد أن يتفجر هذا الأنين الصامت , فيخرج هذا الحاكم لينادي بإصلاحات ٍ وتغييرات للحكومة والوزارات , بل الأغربُ والأعجبُ من ذلك !! أمرٌ لم يسبق له مثيل ٌ في التاريخ .. حاكماً ظالماً طاغياً مستبداً .. سمي ما شئت من الصفات , يدافع عن ظلمه وجبروته .. فيقمع المتظاهرين , ويُقتل ويُذبح بأبناء وطنه وشعبه .. لأجل منصبٍ لا تساويه قطرة دمٍ من شهيد , أو صرخة أمٍ فقدت فلذة كبدها الوحيد ..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل