المحتوى الرئيسى

قضاء بريطانيا ينظر باستئناف رائد صلاح

07/15 15:59

ومن المتوقع أن تحضر جلسة المحكمة شخصيات اعتبارية من الجالية العربية والمسلمة في بريطانيا، إضافة إلى متضامنين أجانب.

وقد أجمعت القيادات السياسية والفعاليات الاجتماعية والمؤسسات الحقوقية بالداخل الفلسطيني، على أن اعتقال رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح في بريطانيا نُفِّذ بإيعاز من إسرائيل وأذرعها الأمنية.

ووصفت لجنة المتابعة العربية العليا بأراضي 48 قرار وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا مي بمنع الشيخ صلاح من دخول بلادها بذريعة التحريض والكراهية لليهود ومعاداة السامية، بأنه قرار صهيوني.

وأكد المحامي زاهي نجيدات من طاقم الدفاع عن الشيخ صلاح، أن القضاء البريطاني يقف أمام محك وامتحان حقيقي، ليثبت ما إذا كان جهازا مستقلا أم إنه يخضع للإملاءات الصهيونية والممارسات السياسية الإسرائيلية التي تحرك الملف من وراء الكواليس.

تيريزا  مي وزيرة الداخلية البريطانية (الفرنسية)

تل أبيب ولندن
ويرى  الشيخ كمال خطيب -نائب رئيس الحركة الإسلامية- أن قرار اعتقال الشيخ صلاح وإبعاده اتُّخِذ في تل أبيب ونُفذ في لندن، مؤكدا أن هناك ملفا سياسيا ومؤامرة صهيونية حيكت ضد الشيخ صلاح.

ولفت إلى أن وزيرة الداخلية البريطانية –التي قال إنها من أصول يهودية- تسعى لتنفيذ ما فشلت فيه إسرائيل بتجريم الشيخ صلاح بمعاداة السامية، رغم كثرة الملفات التي تحرك ضده بالمحاكم الإسرائيلية.

وكان وفد لجنة المتابعة العربية العليا قد اجتمع بالسفير البريطاني ماثيو غولد بتل أبيب وقدم له مذكرات وعرائض تطالب بالإفراج عن الشيخ صلاح، مستنكرا واقعة الاعتقال والإبعاد ومطالبا بالإفراج الفوري عنه.

وذكرت لجنة المتابعة، أنه في الوقت الذي تعتقل فيه بريطانيا الشيخ صلاح فإنها تحاول تغيير قوانين لتفادي اعتقال مجرمي الحرب الإسرائيليين، الذين قاموا فعلا بارتكاب جرائم بحق الشعب الفلسطيني يجب أن يعاقبوا عليها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل