المحتوى الرئيسى

القذافي: الاعتراف بالمجلس الانتقالي لا يساوي شيئاً وسندوسه تحت أقدامنا

07/15 20:52

اعتبر العقيد الليبي معمر القذافي الجمعة (15 يوليو/ تموز 2011) أن اعتراف القوى العالمية والإقليمية بالمجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل الثوار الليبيين "لا يساوي شيئاً" بالنسبة للشعب الليبي. وقال القذافي في رسالة وجهها إلى الآلاف من أنصاره، الذين احتشدوا في زليتن على بعد 150 كيلومتراً شرق طرابلس: "اعترفوا مليون مرة بما يسمى المجلس الانتقالي. كل قراراتكم لا تساوي شيئاً. كل قراراتكم ستداس تحت أقدام الشعب الليبي. طز في قراراتكم".

وجاء رد فعل القذافي ساعات قليلة إثر اعتراف مجموعة الاتصال حول ليبيا بالمجلس الوطني الانتقالي، الهيئة السياسية للثوار الليبيين، على أنه "السلطة الحكومية الشرعية" في البلاد، بحسب البيان الختامي لاجتماع المجموعة في اسطنبول الجمعة، الذي شارك فيه ممثلون لأربعين دولة ومنظمة دولية. وكان وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه قد أوضح في وقت سابق على هامش الاجتماع أن "ذلك يعني أننا سنتمكن من رفع التجميد عن عدد من الأرصدة التي تخص الدولة الليبية لأن المجلس الوطني الانتقالي هو الذي يتولى هذه المسؤولية الآن".

وقد حظي المجلس الوطني الانتقالي الليبي الجمعة أيضاً باعتراف الولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى به كحكومة شرعية لليبيا، مما يعطي دفعة قوية للحملة الحثيثة من جانب المعارضين للإطاحة بنظام القذافي.

خارطة طريق لليبيا بعد القذافي

اجتماع مجموعة الاتصال الدولية الخاصة بليبيا اليوم الجمعة في اسطنبول Bildunterschrift: اجتماع مجموعة الاتصال الدولية الخاصة بليبيا اليوم الجمعة في اسطنبول وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإماراتي قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إنه تم مناقشة عدة سبل مختلفة لزيادة الضغط على القذافي خلال الاجتماع. وأكد أوغلو أن الليبيين في حاجة إلى الدعم المالي قبل حلول شهر رمضان، قائلاً إنه على أعضاء مجموعة الاتصال الإفراج عن جزء على الأقل من الأصول الليبية، التي جمدت في بلادهم من أجل تقديم مساعدات بقيمة 200 مليون دولار. وأضاف وزير الخارجية التركي: "ناقشنا أيضاً حقبة الاستقرار فيما بعد انتهاء الصراع". وأشار وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد إلى ضرورة إعداد خارطة طريق لليبيا بعد رحيل القذافي.

وقد أكد أمين عام حلف شمال الأطلسي (ناتو) أندرس فوغ راسموسين أن الحلف يدعم كافة الجهود الرامية إلى إيجاد حل سياسي للأزمة الليبية، مشيداً بالمبادرة الخاصة بإعداد خارطة طريق.

وكان مجلس الأمن الدولي قد اعتمد في شباط/ فبراير الماضي عقوبات اقتصادية ضد نظام طرابلس بما يشمل تجميد أرصدة عائلة العقيد الليبي معمر القذافي وشخصيات قريبة منها، بينما طالب المجلس الوطني الانتقالي بتحويل هذه الأرصدة إلى الثوار. ودعت المجموعة إلى أن يعمل الثوار بدون تأخير على تشكيل حكومة انتقالية، بحسب هذه الوثيقة التي وزعها وفد مشارك على بعض الصحافيين. وطالبت أيضاً مجدداً برحيل الزعيم الليبي معمر القذافي، قائلة إن "القذافي يجب أن يغادر السلطة بحسب مراحل محددة سيتم الإعلان عنها".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل