المحتوى الرئيسى

مفتي الجمهورية يطالب المفوضية الأوروبية بإسقاط ديون مصر

07/15 11:30

كتب – هاني ضوَّه :


أكد فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية أن ما نعايشه الآن في مصر هي لحظات جديرة بالمتابعة والملاحظة بل والاعتبار.

وأضاف أنه كما هو الحال في أي فترة انتقالية يصاحبها قدر من القلق والغموض أحيانا وأن واجب كل المصريين أن يعملوا على تحقيق المصالح العليا للدين والوطن وأن نعمل جميعا على تحقيق الاستقرار والأمن العام والتنمية في كافة المجالات وأن نلتزم جميعا بالقيم الأخلاقية التي حثت جميع الأديان عليها، مشيراً إلى أنه من خلال التمسك بهذه القيم يمكننا أن نتغلب على الصعوبات والتحديات التي تصاحب أي فترة انتقالية .

وأكد مفتي الجمهورية خلال لقاءه بخوسيه مانويل باروزو رئيس المفوضية الأوروبية والوفد المرافق له بمكتبه بدار الإفتاء صباح الجمعة أن مصر بلد متدين وأن جموع المصريين اختاروا أن يكون الدين له دور في الشأن العام، مشددا على أنه لا ينبغي أن يكون ذلك مصدر قلق أو تخوف بالنسبة للمصريين أو العالم الخارجي وذلك لارتباط تراث مصر الديني تاريخيا بالمنظور الإسلامي المبني على التسامح واحترام التعددية الدينية.

وقال فضيلته: إن النص على إسلامية الدولة هو قضية هوية ولا يقلل أبدا من طبيعة الدولة التي تكفل حقوق مواطنيها أمام القانون بغض النظر عن دينهم أو عقيدتهم.

وشدد الدكتور على جمعة على أن حقوق الأقباط في مصر محفوظة ومصانة ويجب أن تظل كذلك ولهم الحق الكامل في المشاركة على كافة مستوياتها، مؤكداً أنه ينبغي على الجميع احترام التنوع والتعددية التي أصبحت من خصائص مصر في عهدها الجديد .

وطالب مفتى الجمهورية المفوضية الأوروبية بإسقاط ديون مصر وتقديم كافة أشكال الدعم لها ولشعبها والإسهام الفاعل في مبادرات التنمية شريطة أن يتم ذلك دون إملاءات أو تدخلات خارجية كما دعا مفتي الجمهورية إلى ضرورة أن يكون للمفوضية الأوروبية دور في الجهود المصرية المبذولة حاليا لترسيخ حالة الحوار والتواصل والتنسيق بين الحضارات الإنسانية والمؤسسات الدينية الإسلامية والمسيحية في العالم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل