المحتوى الرئيسى

التحرير يرفض العصيان المدني ويطالب بحكومة إنقاذ وطني

07/15 13:46

كتب - أدهم عطية ومحمد فتحي :

تزايدت أعداد المتظاهرين بميدان التحرير عقب صلاة الجمعة للمشاركة فيما أطلق عليه جمعة "الإنذار الأخير" على الرغم من حرارة الشمس وارتفاع درجات الحرارة إلا أن العدد أقل بكثير من الجمعة الماضية فيما تزايد عدد الباعة الجائلين .

وشهد الميدان اليوم مثل كل جمعة نصب 3 منصات رئيسية بداخله، الأولى أمام مبنى الجامعة الأمريكية، والثانية أمام مبنى مجمع التحرير والثالثة بداية شارع قصر النيل، واحتشد العشرات على المنصة الأولى ليشحنوا من فى الميدان بالهتافات الوطنية ومطالب الثورة، بينما اكتفت المنصة الثانية بتشغيل القرآن الكريم، فى حين مازالت تخلو المنصة الثالثة من أى نشاط. فيما رفض المعتصمون بميدان التحرير غلق المجمع والدعوة من المنصة الرئيسية لعصيان مدني عام كنوع من التصعيد إذا لم يتم الاستجابة للمطالب .

وردد المعتصمون بعد رفضهم '' سلمية سلمية '' .. '' اللي بيحب مصر ما يخربش مصر '' .. '' اعتصام آه تعطيل مصالح لا وثورتنا ثورة سلمية وعايزين محاكمة علانية ''  .. '' يسقط كل مبارك .. لسه فيه مليون مبارك '' و " يلا يا مصري .. انزل من دارك '' ..و'' الشعب يريد إعدام حبيب ومبارك '' .. '' احنا الشعب الخط الأحمر .. يسقط يسقط حكم العسكر'' .."مش هنمشي ول متحكمشي" .. '' القصاص القصاص.. الشهيد قالها خلاص '' .. ''مدنية مدنية مش عايزنها عسكرية '' .

فيما أُعلن عن  قصيدة جديدة في الميدان أنا صامد صامد في الميدان في الميدان هاتوا العدلي للإعدام ''  .

في الشأن نفسه أكدت بعض القوى السياسية المشاركة فى جمعة "الإنذار الأخير" أنه على رأس مطالبهم اليوم إقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة إنقاذ وطنى ذات طابع سياسى تكنوقراط ، على أن تتمتع تلك الحكومة بصلاحيات واسعة تكون قادرة من خلالها على إصلاح الأوضاع فى البلاد.

ويطالب المشاركون فى التظاهرة بسرعة نقل الرئيس السابق حسنى مبارك إلى مستشفى طره، وتخصيص محكمة بكامل دوائرها بعد مراجعة بيانات الهيئة القضائية لمحاكمة قتلة الثوار، على ألا يخضع أعضائها للحركة القضائية القادمة، ويكون الرئيس السابق أول الماثلين أمامها.

كما طالبوا بضرورة استقلال القضاء والفصل بين السلطات، بالإضافة إلى إقالة النائب العام الدكتور المستشار عبد المجيد محمود، والمستشار عبد العزيز الجندى وزير العدل، وجودت الملط رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات،والافراج عن جميع المعتقلين السياسيين، سواء الذين اعتقلوا قبل الثورة أو بعدها، وإلغاء المحاكمات العسكرية للمدنيين واستقلال الأزهر الشريف وانتخاب هيئة كبار العلماء لاختيار شيخ الأزهر من بينهم.

و طالبت القوى السياسية المشاركة فى جمعة اليوم بوضع حد أدنى للأجور بقيمة 1200 جنيه، وحرمان أعضاء الحزب الوطنى المنحل من ممارسة العمل السياسى لمدة لا تقل عن 5 سنوات، وإلغاء قانون منع التظاهر السلمى، مع ضرورة تشكيل لجنة عليا من مجلس الوزراء لقبول طلبات المتظاهرين، كما طالبوا بأن يكون 25 يناير عيداً وطنياً يكرم فيه أسر شهداء الثورة ومصابيها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل