المحتوى الرئيسى

بوادر انفراج بأبين وتوتر بعدن

07/15 09:54

مسلح بزي مدني في أحد شوارع كريتر في عدن (الجزير نت)


سمير حسن-عدن

تمكن مسلحون قبليون في مديرية الوضيع بمحافظة أبين جنوبي اليمن من تحرير المنطقة من أيدي مسلحين يعتقد بانتمائهم لـتنظيم القاعدة، في حين شهدت مدينة عدن فجر الجمعة إطلاق نار كثيفا، بعد مصادمات بين قوات تابعة للأمن المركزي ومتظاهرين من الحراك الجنوبي.

وقال المدير العام لمديرية الوضيع بأبين قاسم عبادي إن تكاتفا شعبيا وقبليا في المدينة أثمر أمس فرض رجال القبائل سيطرتهم على المنطقة وتحريرها من أيدي مسلحي القاعدة.

وأشار في تصريح للجزيرة نت إلى أن الغارة الجوية التي نفذها الطيران الحربي يوم الخميس واستهدف آليات ومعدات تابعة للمسلحين ومبنى القيادة لتلك الجماعات سقط خلالها قتلى وعشرات الجرحى من مسلحي القاعدة، مما سهل مهمة القبائل في فرض سيطرتها على المدينة وإجبار مسلحي القاعدة على الفرار إلى مناطق مجاورة.

وأضاف أن "تحرير المدينة من المسلحين يأتي في إطار تحالف واتفاق أبرم بين قادة القبائل في أبين، يقضي بقيام كل قبيلة انطلاقا من موقعها الجغرافي بالتصدي للمسلحين وتحرير منطقتهم من قبضة المسلحين".

وكانت مصادر مطلعة في أبين قد تحدثت للجزيرة نت عن خلافات حادة بين عناصر الجماعات المسلحة التي تسيطر على مدينة زنجبار اندلعت بسبب تقاسم الغنائم التي حصلوا عليها خلال سيطرتهم على المدينة، مما أدى إلى حدوث انشقاقات داخل الجماعة أفضت إلى انسحاب مجاميع كبيرة منهم إلى مدينة جعار التي تعد معقلهم الرئيسي.

وأفاد شهود عيان في زنجبار بأن حركة المسلحين المسيطرين على المدينة منذ أكثر من شهر تقلصت بشكل كبير، وأن من بقوا منهم يتحصنون داخل المؤسسات الحكومية وهم مجاميع قليلة.

وأكد المصدر أن الحصار المطبق الذي كانت تفرضه الجماعات المسلحة على اللواء 25 مكانيك شهد خلال اليومين الماضيين بعض الانفراج، وأصبح بمقدور أفراد اللواء الخروج من المعسكر والمناورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل