المحتوى الرئيسى

سمير زاهر: فينجادا مدربا للمنتخب الوطنى ..ولن نستعين بمدرب من الجهاز السابق

07/15 00:14

هذا هو التوقيت «الفني» الصحيح لحوار مهم مع سمير زاهر رئيس اتحاد كرة القدم بعد انتهاء مسابقة الدوري العام التي صاحبتها ظواهر كثيرة ما بين إيجابية في قوة المنافسة وسلبية في حالة الانفلات من جانب بعض الجماهير.

 وكيفية رؤية الاتحاد لتطوير منظومة اللعبة وفوائد اجتماع العمومية الأخيرة، وتغييرات لجان الاتحاد، والمدير الفني الجديد للمنتخب الوطني ومعايير الاختيار. والكثيرمن القضايا التي تحدثنا فيها مع رئيس اتحاد الكرة فماذا قال:

> كابتن سمير كيف تري السلبيات الكثيرة التي ظهرت في الأسابيع الأخيرة لمسابقة الدوري؟

بكل حيادية حقق اتحاد الكرة إنجازا كبيرا باستمرار واستكمال مباريات الدوري العام في ظل الظروف غير الطبيعية وتوقف للنشاط لأكثر من 80 يوما نتيجة أحداث ثورة 25يناير وبالتالي زادت المطالب التي تنادي بالغاء الدوري هذا العام، لكننا لم نستسلم للأمر الواقع وكان هدفنا هو استمرار المسابقة رغم كل التحديات.

> بماذا تعني وجود تحديات وأشياء غير معروفة للبعض؟

نعم هناك الكثير الذي لا يعرفه البعض، ويتصوره أيضا فرغم موافقة المجلس العسكري ووزارة الداخلية علي استئناف الدوري كانت الأزمة الحقيقية فيما بعد إقامة المباريات وسيل من الخطابات التي كان يستقبلها فاكس الاتحاد بعضها برفض إقامة مباريات دون جمهور، والبعض الآخر يرفض أيضا استقبال مباريات لبعض الفرق في محافظات معينة تطبيقا للائحة المنظمة للدوري.

> وماذا فعلتم أمام كل هذه التحديات؟

تحملنا الكثير من النقد لكن كان إصرارنا أكبر علي الاستمرار لأنه كان يعني الكثير ليس لاسرة كرة القدم فقط ولكن للوطن كله فقد كان استمرار الدوري يعني أن الأوضاع في مصر مستقرة وأن التوترات التي تظهر علي فترات في طريقها للانتهاء، المهم أن تغيير بعض بنود اللائحة كان الحل العملي المنطقي لاستمرار المسابقة فكان اللجوء إلي الغرامات المالية الكبيرة لتكون بمثابة البديل العملي من عقوبات نقل المباريات لمحافظات أخري أو إقامة بعضها بدون جمهور وهو ما أنقذ الموقف بشكل كبير.

> لكن يا كابتن تونس كانت تعاني نفس الظروف واتخذت قرارات باقامة مباريات دون حضور جماهيري؟

لا ياسيدي الأمر هنا مختلف تماما فانت تتحدث عن تونس الشقيقة التي لا يتعدي عدد سكانها10ملايين نسمة وبرغم ذلك عاني اتحاد الكرة هناك من استيعاب الكثيرمن الأزمات. أما هنا فنحن نتحدث عن مصر التي يصل عدد سكانها لأكثر من 80 مليون نسمة ومن الصعوبة إقامة مباريات بدون جمهور، وعموما فنحن نعتبر استمرار مسابقة الدوري المصري وساما علي صدورنا في إتحاد الكرة، وأوكد أن هذه البطولة هي الأقوي في تاريخ الكرة المصرية منذ عشرين عاما ويكفي للتدليل علي ذلك المنافسة القوية لآخر مباريات البطولة والحضور الجماهيري الرائع في كل المباريات.

> هل هناك تغييرات في لجان الاتحاد في الموسم الجديد؟

الطبيعي أن يستقيل مسئولي اللجان عقب انتهاء المسابقة ثم يتم مناقشة تقارير اللجان وتتخذ القرارات في مجلس الادارة علي ضوء ذلك المؤكد أن جميع اللجان بذلت جهودا كبيرة علي مدي الموسم وكان هناك أخطاء ظهرت لكن المؤكد أيضا أن هذا الموسم كان استثنائيا في أشياء كثيرة وكان التحدي الأكبر للجميع هو انهاء المسابقة في توقيتها المعلن.

> لكنك لم تجب عن سؤالي؟

نعم هناك تغييرات في لجان الاتحاد وسوف نستعين بكوادر الأندية الأعضاء في الجمعية العمومية ليكون ذلك بمثابة الربط الداعم بين الاتحاد والجمعية.

> وماذا عن لجنة الأندية التي أعلنت عنها؟

هذه اللجنة الجديدة سيتم تشكيلها خلال اسبوع وسوف تختص بمشاكل الأندية علي مدي العام لتكون حلقة وصل بين مجلس الادارة والأندية لتذليل المشاكل وإيجاد حلول لها والاختيارات ستكون بدون أي حساسية.

> بمناسبة الجمعية العمومية هل انتهت الخلافات بعد الاجتماع الأخير؟

لم ولن تنتهي أي خلافات في وجهات النظر وهذه ظاهرة صحية ولذلك دائما أؤكد عدم وجود معارضة من جانب بعض الأندية لكنها خلافات حول بعض المطالب وهذا لا يقلل من احترامي وتقديري لكل أفراد الجمعية العمومية لأنهم شركاء في نجاحات الاتحاد، وفي الفترة الأخيرة تلقي اتحاد الكرة خطاب الفيفا الذي حسم كل الأمور فهناك جمعية عمومية عادية نلتزم بتوقيت عقدها والجميع مطالب بتفعيل أي مقترحات.

أما الجمعية العمومية الأخيرة التي حضرها 113عضوا اعتبرها أكبر رد علي الثقة في الاتحاد وشرعية وجوده.

> ولماذا يشكك البعض في هذه الجمعية؟

لا أعلم عن أي تشكيك يتحدثون فهذه جمعية عمومية ودية وجميع الأجهزة الإعلامية قامت بتغطيتها ويكفي أن العدد الكبير الذي حضر كان من بينهم 20 ناديا حضر إجتماع الجمعية الذي عقد في أحد الفنادق وليس اتحاد الكرة «بيت الكرة المصرية»، ولكن الذين يحاولون الظهور هم بعض المنتمين لجماعات وهمية.

> ما هو موقف اتحاد الكرة من الهبوط؟

نحن كاتحاد كرة ليس لدينا سوي تطبيق نظام الصعود والهبوط. أما الغاء الهبوط فتلك إشكالية أخري بمعني إذا كانت هناك جهات أكبر من اتحاد الكرة ورأت أن فترة توقف الدوري لمدة ثمانين يوما والمشاركة التي أحاطت بالأندية علي ضوء التوقف قد أثرت وأن هذا العام يعتبر استثنائيا وطالبت بالغاء نظام الهبوط. فهنا الأمر يختلف وتدرس القضية من جديد.

> بعض الأندية أعلنت معارضتها لفكرة تقسيم الصعيد إلي مجموعتين فماذا تقول؟

نحن نتعامل مع الصعيد وبحري بمنطق واحد، ولا توجد لدينا تفرقة ونجتمع مع أندية الصعيد وبحري بشكل مستمر والصعيد يعاني من مشاكل كبيرة جدا نظرا لبعد المسافات وبالتالي كان لابد من مساعدتهم وفي المقابل سوف ندعم أندية الوجه البحري بشكل قوي.

> بعض الأندية تعاني الأزمات المالية فماذا أنتم فاعلون؟

منذ 6 سنوات ونحن مستمرون في دعم الأندية طبقا للامكانات المادية للاتحاد وحاليا تقدمنا بطلب للمجلس القومي للرياضة حتي يوافق لنا علي استمرار تقديم الدعم طبقا للوائح التي تنص علي حصول الاتحاد علي موافقة الجهة الادارية واعتقد أن المهندس حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة لن يتأخر عن الموافقة لإيمانه بأهمية دعم الأندية.

> وماذا عن انتخابات العضوية؟

سوف تجري في أغسطس ومن أبرز المرشحين أحمد الشعراوي من المحلة ومحمد الماشطة وأحمد مجاهد وحمادة المصري وكرم كردي وشخصيا أتمني وجود عضو في مجلس الادارة من الصعيد.

> وماذا عن مدرب منتخب مصر المقبل؟

هناك استقرار علي اختيار البرتغالي فينجادا مديرا فنيا للمنتخب الوطني خلفا للكابتن حسن شحاتة براتب 40ألف يورو وسوف يعمل معه مدربان برتغاليان احدهما مدرب لياقة .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل