المحتوى الرئيسى

مجموعة الاتصال بشأن ليبيا تبحث سبل اقناع القذافي بالرحيل

07/15 13:10

اسطنبول (رويترز) - بدأت قوى غربية وعربية محادثات في تركيا يوم الجمعة للتوصل الى حل للازمة الليبية من شأنه اقناع الزعيم الليبي معمر القذافي بالتخلي عن السلطة وانهاء صراع قد يستمر الى أجل غير مسمى.

يأتي الاجتماع الرابع لمجموعة الاتصال بشأن ليبيا والتي تأسست في لندن في مارس اذار بعد تقارير عن أن القذافي قد يكون مستعدا للتخلي عن حكمه المستمر منذ 41 عاما اذا ما حصل على صفقة.

وقال وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو انه قد يتم التوصل الى حل سياسي بحلول شهر رمضان الذي يحل في اغسطس اب.

ونقل دبلوماسي تركي عن داود اوغلو قوله خلال مأدبة عشاء مع الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فو راسموسن عشية الاجتماع ان التركيز سينصب على "خطوات للحل الفوري في ليبيا."

وكانت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ومسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون بين اكثر من 12 وزيرا للخارجية يحضرون محادثات اسطنبول الى جانب الامين العام لحلف الاطلسي والامين العام لجامعة الدول العربية ومنظمات اقليمية أخرى.

ودعا راسموسن في لاهاي يوم الخميس اعضاء الحلف الى توفير المزيد من الطائرات الحربية لقصف أهداف عسكرية ليبية في الوقت الذي يسعى فيه الحلف الى مواصلة الضغط العسكري على القذافي وفي الوقت نفسه حماية المدنيين من قواته.

وتبنت الصين وروسيا موقفا اكثر ليونة تجاه القذافي ووجهت لهما الدعوة لحضور اجتماع مجموعة الاتصال بشأن ليبيا للمرة الاولى لكنهما قررتا عدم المشاركة.

ولا يوجد فيما يبدو من هو متأكد مما اذا كان القذافي ينوي الاستمرار في القتال املا في الاحتفاظ بسيطرته على المناطق المحيطة بطرابلس ام سيسعى الى استراتيجية خروج تضمن الامن له ولعائلته لكن من غير المتصور أن يكون له دور مستقبلي في ليبيا.

وقال مسؤول أمريكي كبير للصحفيين على متن طائرة كلينتون قبل هبوطها في اسطنبول "بدأت الدول تتطلع الى ما بعد القذافي. انه سيرحل والاجتماع قد يكون مكانا مفيدا للاستعداد لهذا التحول."

  يتبع

عاجل