المحتوى الرئيسى

المعارضة الليبية تعيد تنظيم صفوفها بعد الكشف عن مواطن ضعف

07/14 16:54

القواليش (ليبيا) (رويترز) - استعد المعارضون الليبيون لهجوم جديد جنوبي طرابلس يوم الخميس لكن أخطاء تكتيكية أثارت أسئلة جديدة حول قدرة المعارضة على التقدم صوب العاصمة.

وتشعر دول غربية بالاحباط من حملة بدأتها المعارضة في ليبيا قبل خمسة أشهر لكنها فشلت رغم دعم طائرات حلف شمال الاطلسي لها في الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي وتبحث الان بعض الحكومات اجراء محادثات لانهاء الصراع.

وقال زعماء للمعارضة في قرية القواليش الواقعة على بعد نحو مئة كيلومتر عن طرابلس انهم يحشدون قواتهم ويستعدون للتقدم شرقا تجاه بلدة غريان التي تتحكم في الوصول الى الطريق السريع المؤدي الى العاصمة.

لكن الذخيرة كانت قد نفدت قبل يوم من بضعة معارضين كانوا يدافعون عن القواليش وفروا عندما شنت قوات القذافي هجوما مفاجئا. واستعاد المعارضون السيطرة على القرية قبل الليل بعد أن قتل منهم سبعة.

وقال مقاتل ليبي أفاد بان اسمه التومي وهو ممسك بمدفع رشاش "جئنا أمس وبقينا هنا وقلنا لن نتحرك قبل أن يصبح هذا المكان امنا." وأضاف "لن يتكرر هذا الخطأ. لن نعود أدراجنا."

وكشف القتال عن مواطن ضعف في صفوف المعارضين التي تفتقر الى هيكل قيادة واضح وتعتمد على المتطوعين المدنيين العازمين على الاطاحة بالقذافي لكنهم غير مدربين جيدا أو أنهم لم يتلقوا تدريبا عسكريا على الاطلاق.

وقال المبعوث الرئاسي الروسي ميخائيل مارجيلوف الذي حاول التوسط للتوصل الى اتفاق سلام بين القذافي والمعارضين انه يعتقد أن الزعيم الليبي بعيد عن الهزيمة.

ونقلت صحيفة (ازفستيا) الروسية عن مارجيلوف قوله "لم يستخدم القذافي حتى الان صواريخ أرض أرض ولديه منها ما يكفي. ويجعلنا هذا الامر نشك في أن أسلحة النظام تنفد."

وأضاف "قال لي رئيس الوزراء الليبي في طرابلس اذا سيطر المعارضون على المدينة فسنغطيها بالصواريخ وسننسفها. اعتقد ان نظام القذافي لديه مثل هذه الخطة الانتحارية."

  يتبع

عاجل