المحتوى الرئيسى

حفظ التحقيق فى اتهام «حسنى وحواس» بإهداء عقد الأميرة سميحة لـ«سوزان مبارك»

07/14 18:36

قررت نيابة الأموال العامة العليا حفظ التحقيقات فى الاتهام الذى وجهه ياسر أحمد سيف الدين، رئيس الجمعية الدولية للتنمية والبيئة والثقافة، ضد فاروق حسنى، وزير الثقافة الأسبق، والدكتور زاهى حواس، وزير الدولة لشؤون الآثار، بأنهما أهديا سوزان ثابت، حرم الرئيس السابق «كوليه» يخص الأميرة سميحة، وهو من مقتنيات أسرة محمد على التى يضمها متحف المجوهرات بالإسكندرية.

وذكر بيان صادر عن وزارة الدولة للآثار أنه فور تقديم البلاغ طلب المستشار ياسر الرفاعى، المحامى العام الأول لنيابات الإسكندرية، من المستشارين أحمد عبدالظاهر وأحمد حشيش تولى التحقيق القضائى فى الواقعة، لتثبت التحقيقات والتحريات، وكذلك اللجنة العليا التى تم تشكيلها سلامة جميع مقتنيات المتحف بعد مطابقتها بالسجلات الرسمية.

وانتقلت النيابة إلى المتحف وسألت مديرته منى رمضان عن الواقعة، فنفتها بشكل قطعى، وأكدت أن الأميرة اسمها سميحة حسين وليس سميحة توفيق، وأن القطع الخاصة بها فى المتحف لا تضم عقدًا، بل خواتم وأساور وجراب نظارة عليه حرفا اسمها.

وأوضح البيان أن النيابة العامة استدعت الشاكى وواجهته بعدم صحة ما تضمنه بلاغه، واعتذر عما أقدم عليه، ومن جانبها أيدت نيابة الأموال العامة العليا برئاسة المستشار على الهوارى قرار نيابة الأموال العامة العليا بالإسكندرية بحفظ البلاغ.

كان الوزيران فاروق حسنى وزاهى حواس أقاما دعوى قضائية ضد الشاكى أمام محكمة جنح الرمل، حملت رقم 3918 لسنة 2011 تضمنت اتهاماً لمقدم البلاغ بالسب والقذف والإبلاغ كذبا عن واقعة تسىء إلى شخصيهما ومكانتهما، وأمرت محكمة جنح الرمل وقتها بتعليق الدعوى لحين انتهاء التحقيقات.

وبعد أن قدم ياسر أحمد سيف الدين، رئيس الجمعية الدولية للتنمية والبيئة والثقافة، اعتذاراً رسمياً أمام النيابة لفاروق حسنى وزاهى حواس، تنازل كل منهما عن الدعوى المرفوعة ضده.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل