المحتوى الرئيسى

محللون: المؤشر السعودي سيظل متقلبا في نطاق ضيق والانظار على نتائج ساب

07/14 20:29

الرياض (رويترز) - تكهن محللون بارزون بأن المؤشر السعودي سيظل في حالة التذبذب ضيق النطاق خلال الاسبوع المقبل وان اعلان نتائج الشركات ولاسيما سابك سيحدد مسار المؤشر بعد ذلك.

ويرى المحللون أن المؤشر سيظل تحت وطأة ضغوط بعض العوامل خارجية التي تتعلق بالاسواق العالمية ووضع الاقتصاد العالمي لكنه على المدى الطويل سيشهد اتجاها صعوديا قويا.

وأنهي المؤشر السعودي‏ تعاملات الاسبوع يوم الاربعاء مرتفعا 0.3 بالمئة عند مستوى 6508.8 نقطة وبذلك يكون المؤشر قد خسر 103.7 نقطة تعادل 1.5 بالمئة هذا الاسبوع وانخفض نحو 112 نقطة أو 1.7 بالمئة منذ بداية العام.

وقال يوسف قسنطيني المحلل المالي والاستراتيجي "مما لا شك به أن سوق الاسهم السعودية لا يزال ينتظر صدور باقي النتائج المالية للشركات السعودية المدرجة للربع الثاني من العام الحالي وخاصة سابك التي من المتوقع أن تكون جيدة بناء على محفزاتها."

ومن المتوقع أن تعلن الشركة السعودية للصناعات الاساسية "سابك" أكبر شركة بتروكيماويات في العالم من حيث القيمة السوقية نتائجها في منتصف الاسبوع المقبل.

وقال تركي فدعق مدير الابحاث والمشورة لدى شركة البلاد للاستثمار لرويترز "ستظل السوق في نطاقات ضيقة لحين صدور نتائج سابك. بعد نهاية الاسبوع وبعد صدور نتائج سابك ستتضح الصورة فيما يخض الاثار المالية للنتائج على المؤشر اذ ستعطي النتائج دلالات مهمة على أداء الشركات."

واوضح فدعق أن شركته تتوقع أن تحقق سابك أرباحا صافية قدرها 7.22 مليار ريال (1.9 مليار دولار) فيما تدور توقعات المحللين بالسوق بين ستة مليارات و7.5 مليار ريال.

وفي ابريل نيسان قال محمد الماضي الرئيس التنفيذي لسابك خلال مقابلة انه متفائل جدا بأن تحقق الشركة نتائج قوية في الربع الثاني من العام الجاري بعد النتائج "التاريخية" التي حققتها الشركة في الربع الاول متوقعا استمرار الوتيرة القوية للطلب في الاسواق الرئيسية للشركة.

وسجلت سابك ارتفاعا قويا نسبته 42 بالمئة في صافي أرباح الربع الاول من العام الجاري ليصل الى 7.7 مليار ريال (2.1 مليار دولار).

من ناحية أخرى أشار المحللان الى العوامل الخارجية التي تضغط على السوق اذ يرى فدعق أن انعكاسات الاسواق العالمية ستواصل الضغط على السوق على المدى القصير.

ويشير قسنطيني الى أن من أهم تلك العوامل الخارجية الضاغطة تراجع أسعار البتروكيماويات في الربع الثاني وتخفيض وكالة فيتش تصنيفها للديون السيادية اليونانية الى درجة تزيد احتمال عدم امكانية اليونان بدفع التزاماتها المالية مما يوتر اسواق المال.

وفضلا عن ذلك فهناك ايضا التوقعات باستمرار تشديد السياسة النقدية من قبل المركزي الصيني لكبح التضخم مما سيقلل من الطلب على النفط والطاقة وصدور بيانات سوق العمل الامريكية وأرقام البطالة التي جاءت دون التوقعات والشعور العام بتباطؤ التعافي الاقتصادي العالمي.

ويضيف قسنطيني الى ذلك بعض العوامل الداخلية مثل فصل الصيف وقرب حلول شهر رمضان وموسم الحج الذي من المتوقع أن يحد من الاهتمام بالتداول ويؤثر على أحجام التداول التي تشهد تراجعا في الوقت الحالي.

وحول التوقعات لاداء قطاع المصارف قال قسنطيني "القطاع المصرفي بدأ مساهمته في رفع المؤشر بعد الانتهاء من مرور عدة عوامل كانت ضاغطه عليه منها تجنيب ما يزيد على 25 مليار ريال في 2009 و2010 تجاه الديون المتعثرة وقد وصل تجنيبه لها أكثر من 100 في المئة من هذه الديون."

وأضاف أن الاوضاع السياسية الاقليمية كانت أحد العوامل الضاغطة على القطاع في الربع الاول اذ دفعت المستثمرين للتمهل في طلب الاقتراض في المصارف لكن هذا العامل "تلاشى".

وتابع "بعد اعلان 10 مصارف عن نتائجها المالية 9 منها كان لديها نمو في أرباحها ومصرف واحد فقط كان لديه تراجع في أرباحه...هذا يعتبر جيدا للقطاع المصرفي الذي يؤثر في المؤشر اكثر من 30 بالمئة."

وحول التحليل الفني للمؤشر يقول قسنطيني انه على الرغم من التراجع الذي سجله المؤشر السعودي مؤخرا لا يزال اتجاه المتوسط المتحرك الموزون لاجل 200 يوم تصاعديا.

وأضاف "هذا يؤكد لنا أن اتجاه المؤشر عامة على المدى البعيد في مسار تصاعدي حسب توقعنا الذي أعطيناه من بضع شهور."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل