المحتوى الرئيسى

مركز إصدار تأشيرات السفر إلى قبرص بدبي يستقبل طلبات السائحين خلال موسم الصيف

07/14 14:19

14 July 2011

حملة "قبرص في القلب" لوضع الجزيرة على الخريطة الدولية 2011

أعلنت منظمة السياحة القبرصية عن انطلاق حملتها الترويجية الجديدة التي تحمل شعار "قبرص في القلب" والتي تهدف إلى وضع قبرص على خريطة السياحة الدولية بنهاية 2011وتحرص المنظمة من خلال هذه الحملة الترويجية التي تبلغ قيمتها 99 مليون درهم على الاستفادة من الفرص الرائعة لزيادة أعداد السائحين القادمين إلى الجزيرة.

وأوضح أليكوس أورونديوتيس رئيس منظمة السياحة القبرصية، أن " الحملة ستعمل على التعريف بما تمتلكه جزيرة قبرص من تاريخ وثقافة، شعبها الودود المضياف، وما تحويه من المعاصرة والحداثة والتشكيلة الرائعة من الأنشطة التي يمكن للفرد الاستمتاع بها من خلال استكشاف الجزيرة. وسيتم تنفيذ الحملة من خلال الملصقات والإعلانات التلفزيونية".

النتائج الأولية مبشرة، حيث تؤكد الأرقام على ارتفاع عدد السائحين القادمين بنهاية إبريل للعام الجاري بنسبة 43 % مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وهو ما أكدته الإحصائيات الصادرة عن الخدمة الإحصائية لجمهورية قبرص. ويشير التقرير إلى أن حركة السياحة القادمة إلى الجزيرة من منطقة الشرق الأوسط كان لها دور كبير في هذا النمو حيث كانت الإمارات ولبنان في مقدمة الدول الأعلى من حيث عدد السائحين القادمين إلى قبرص على مستوى المنطقة.

وطبقا لنتائج استبيان الركاب الذي أجرته الخدمة الإحصائية، فقد وصل عدد السائحين إلى 199.762 في أبريل 2011 مقارنة بـ 139.658 في أبريل من العام 2010، بزيادة نسبتها 43 % ، فيما سجلت حركة السائحين القادمين إلى الجزيرة من المملكة المتحدة زيادة بنسبة 29.1 % (62.742 في أبريل 2010 ارتفعت إلى 80.998 في أبريل 2011)، إلى جانب زيادة بنسبة 74 % في أعداد السائحين القادمين من روسيا (من 10.910 إلى 18.987)، و30.8 % في عدد السائحين القادمين من ألمانيا (من 13.724 إلى 17.956 هذا العام).

وخلال الفترة من يناير وحتى إبريل 2011 بلغ إجمالي عدد السائحين القادمين إلى الجزيرة المتوسطية الرائعة 405.463، مقارنة بـ 344.664 في نفس الفترة من 2010، مسجلا بذلك ارتفاعا عاما بنسبة 17.6 % ، وهو ما يعطي مؤشرا بعودة انتعاش صناعة السياحة سريعا مرة أخرى.

وأكد أورونديوتيس أن الجهود الترويجية في 2010 تأثرت بالوضع الصعب السائد بسبب التحديات الاقتصادية العالمية، وثورة بركان أيسلندا إلى جانب الانخفاض العالمي للرحلات الترفيهية من بريطانيا وتقليل الائتمان والضغط من منظمي السفريات، والمشاكل الكبيرة التي واجهها وكلاء السفر وشركات الطيران، وحالة الفراغ التي خلفها إغلاق شركة طيران "يوروسيبريا".

ونوه إلى أنه بالرغم من حالة الهبوط في سوق المملكة المتحدة، إلا أن أسواق روسيا، ألمانيا ومنطقة الاسكندنافيا شهدت زيادة في عدد السائحين القادمين منها إلى الجزيرة.

كما أشار أورونديوتيس إلى جانب زيادة رحلات الطيران، موضحا أن "الاهتمام الكبير بقبرص من جانب شركات الطيران الهامة، إلى جانب إطلاق رحلات جديدة وزيادة الرحلات الحالية، لم تحدث جزافا أو بالمصادفة وإنما نتيجة جهودنا الحثيثة".

وأوضح أورونديوتيس قائلا: "أمامنا فرص هائلة، ولتحقيق نتائج مميزة للسياحة، وترسيخ قبرص كوجهة سياحية على مدار العام، علينا أن نستغل هذه الفرص".

وكانت منظمة السياحة القبرصية قد أعلنت في العام الماضي عن افتتاح مركز جديد لإصدار التأشيرات في دبي بهدف التيسير على السائحين وسرعة إنجاز التأشيرات واستقبال الطلبات خلال موسم الصيف والإجازات وذلك بسبب ارتفاع أعداد السائحين القادمين إلى قبرص من الدولة خلال السنوات الخمسة الأخيرة.  

فقد قررت سفارة جمهورية قبرص في الإمارات إنشاء مركز لطلبات التأشيرات في دبي بالتعاون مع "في إي إس "VFS جلوبال ذ. م. م، وذلك بهدف التسهيل على المقيمين في دبي والمناطق المجاورة تقديم طلبات الحصول على تأشيرات إلى قبرص من خلال هذا المركز.

يعد مركز قبرص التجاري، منظمة السياحة القبرصية الذي يمكنه الآن إصدار التأشيرات إلى قبرص من دبي عبر شراكة مع VFS جلوبال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل