المحتوى الرئيسى

تدشين حملة لمراقبة الانتخابات بتكلفة 10 ملايين جنيه

07/14 13:31

رأس سدر – (أ ش أ)


دشنت مؤسسة النقيب للتدريب ودعم الديمقراطية الحملة الوطنية لمراقبة الانتخابات البرلمانية بتكلفة 10 ملايين جنيه مصري، ممولة من مؤسسة سيدا التابعة للحكومة السويدية.

جاء ذلك خلال فعاليات الدورة التدريبية التي نظمتها المؤسسة يوم الخميس بعنوان ''التغطية النزيهة للانتخابات'' بمدينة رأس سدر، ويشارك فيها عدد من الاعلاميين من الصحف والفضائيات والاذاعات المصرية.

وصرح صلاح سليمان، رئيس المؤسسة، بأن الحملة تهدف إلى مراقبة الانتخابات البرلمانية في كافة مراحلها بدءا من التسجيل حتى إعلان النتيجة، بالإضافة إلى مراقبة الاداء الإعلامي لأكثر وسائل الإعلام تأثيرا على العملية الانتخابية، ومدى التزامها بميثاق الشرف الإعلامي.

وأضاف أنه يشارك في الحملة 13 ألف مراقب يغطون جميع الدوائر الانتخابية على مستوى الجمهورية وعلى اتصال دائم بغرفة العمليات المركزية بمقر المؤسسة في القاهرة، مشيرا إلى استخدام تقنيات تكنولوجية حديثة في متابعة ومراقبة ـداء المراقبين أيضا ، كما تشمل الحملة حملات توعية للناخبين والمرشحين على حد سواء خاصة في ظل الآلية الجديدة التي ستجرى بها الانتخابات.

وأوضح سليمان أنه عقب الانتهاء من إعداد التقرير الختامي سيتم عقد مؤتمر صحفي لإعلانه وإرسال التقرير إلى الجهات المعنية.

ومن جانبه أكد معتز الحديدي الخبير في مجال التدريب على نظم الانتخابات أن الاعلام سيلعب دورا كبيرا في تحديد نتيجة الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة والتي ستشكل مستقبل مصر في مرحلة هي الأهم في تحديد مدى نجاح الثورة.

وحذر من تغلغل رأس المال الموجه في تحديد اتجاهات وسائل الاعلام لتيارات سياسية معينة واستغلال وسائل الاعلام في التأثير على قناعات الناخبين، مطالبا بسرعة إصدار القانون المنظم للعملية الانتخابية وإيضاح طريقة استكمال نسبة العمال والفلاحين في القوائم النسبية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل