المحتوى الرئيسى

بيزنس التحرير‏..‏ يحارب الركود

07/14 12:03

لحجز مكان مناسب لبيع البضاعة التي تتراوح أسعارها بين جنيه و‏15‏ جنيها حتي تكون في متناول الجميع‏.‏

ولكن سرعان ما تحولت أحلام‏250‏ من الباعة الجائلين إلي سراب بعدما قرر شباب الثورة إخلاء الميدان من الباعة‏,‏ مما اعتبروه قطعا للارزاق متناسين في الوقت نفسه ما تسبب وجودهم فيه من متاعب بالميدان‏.‏ ورغم ذلك القرار فإن أرض الميدان لم تخل من بائعي المياه المعدنية أو الغازية والسجائر أو التين الشوكي‏,‏ والعصائر بمختلف أنواعها والسندويشات والترمس والسميط‏,‏ والفيشار‏,‏ كما لم تخل من بائعي الميداليات والبادجات‏,‏ إلا أن ذلك لا ينفي اختفاء اعداد كبيرة من هؤلاء من وسط الميدان‏.‏

وقال محمود المصري بائع اعلام أنه في ميدان التحرير منذ‏4‏ أيام ويبيع نحو‏100‏ علم يوميا بأسعار تتراوح بين‏5‏ و‏15‏ جنيها وخاصة الاعلام الصغيرة للاطفال وهو لا يبيع هذا الحجم بخارج الميدان‏.‏ والبديني جودة بائع ذرة مشوية موجود منذ يومين بالميدان ويبيع بنحو‏70‏ جنيها ذرة مشوية ويبلغ سعر الحبة الواحدة جنيها‏.‏ ويوسف محمد بائع نظارات موجود منذ يوم الجمعة الماضي ويبيع بقرابة‏100‏ جنيه يوميا في الميدان دون أي مضايقات من الشرطة أو البلدية أو غيرهما‏.‏ فيما أكد عاطف بائع للشاي ـ أنه في يومه الأول بالميدان وأوضح أن بائعي الشاي في الميدان كثيرون ولكن لكل بائع رزقه وانه يبيع في الميدان أكثر من أي مكان آخر‏.‏ ومحمد بائع الترمس الذي يبيع كوب الترمس بمبلغ‏50‏ قرشا وأحمد بائع التين الشوكي الموجود منذ يومين في الميدان يبيع في حدود‏300‏ جنيه يوميا وعصام يبيع المياه المعدنية والمشروبات المثلجة منذ‏3‏ أيام‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل