المحتوى الرئيسى

كرزاي يطالب بفتح تحقيق حول اتهام الاطلسي بقتل مدنيين

07/14 22:07

خوست (ا ف ب) - امر الرئيس الافغاني حميد كرزاي الخميس بفتح تحقيق اثر اتهام سلطات ولاية خوست الحلف الاطلسي بشن غارة ادت الى قتل ستة مدنيين في شرق البلاد.

وقال المتحدث باسم حاكم ولاية خوست مبارز زدار ان "استاذا وطالبا وفتاة في ال11 من العمر وثلاثة مواطنين اخرين قتلوا في العملية. كانوا مدنيين، اشخاص ابرياء".

اما الحلف الاطلسي فقد اعلن ان قواته قتلت متمردين تابعين لتنظيم حقاني خلال موجهات في المنطقة وان مدنيا واحدا اصيب بجروح.

وصباح الخميس تظاهر المئات في خوست احتجاجا على هذه العملية وجرى الطواف بعدة جثث في شوارع المدينة، كما اعلن المجلس المحلي انه سينفذ اضرابا للاحتجاج على سقوط قتلى.

وامر كرزاي المسؤولين المحليين بفتح "تحقيق على نطاق واسع بشان سقوط ضحايا من المدنيين في عمليات لقوات التحالف الدولي (ايساف) في ولاية خوست"، بحسب بيان صدر عن مكتبه.

وجاء في البيان "لقد امر الرئيس حاكم ولاية خوست عبد الجبار نعيمي وغيره من المسؤولين الامنيين بالتحقيق بدقة في ملابسات الحادث ورفع تقريرهم الى الرئيس في اقرب فرصة".

ويشكل سقوط ضحايا من المدنيين مصدر توتر بين القوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة وكرزاي الذي اصدر "انذارا اخيرا" الى العسكريين في مطلع حزيران/يونيو لتفادي عمليات "غير ضرورية وعشوائية" تؤدي الى مقتل مدنيين.

وتابع المتحدث باسم ولاية خوست ان "قوات التحالف حصلت على معلومات خاطئة ونفذت العملية بناء عليها".

من جهتها اعلنت ايساف في بيان ان "قوة مشتركة" للحلف الاطلسي والقوات الافغانية "قتلت ستة مسلحين من عناصر حركة حقاني بينهم امرأة" بعد ان تعرضت لهجوم اثناء تفتيش منطقة خالية.

واوضحت ان "المراة المسلحة من جماعة حقاني هذه من بين عدة نساء هاجمن القوات الافغانية وقوات الائتلاف في الاشهر الاخيرة الماضية" مؤكدة ان المتمردين يزدادون لجوءا الى النساء وخاصة لاستخدامهن في العمليات الانتحارية.

وقالت بعثة الامم المتحدة في افغانستان الخميس ان عدد الضحايا المدنيين في الحرب الافغانية سجل ارتفاعا بنسبة 15% في النصف الاول من العام 2011، ما يمكن ان يجعل هذه السنة الاكثر دموية خلال عقد.

ويأتي الارتفاع الكبير في عدد الضحايا المدنيين بعدما ارسلت الولايات المتحدة الاف العناصر كتعزيزات الى افغانستان معتبرة ان مستويات العنف في معارك العام 2011 ستكون مؤشرا على مدى نجاح سياسة التعزيزات هذه.

والتقرير نصف السنوي الذي نشرته بعثة الامم المتحدة في افغانستان اشار الى ان النزاع ادى الى مقتل اكثر من 1400 مدني خلال الاشهر الستة الاولى من العام 2011، اي بارتفاع بنسبة 15% عن الفترة نفسها من العام 2010.

وبحسب الامم المتحدة، فان 80% من الضحايا المدنيين سقطوا بين كانون الثاني/يناير وحزيران/يونيو 2011 في هجمات المتمردين، فيما قتل 14% في عمليات نسبت الى القوات الافغانية او الدولية. ولم تنسب مسؤولية مقتل ال6% الباقين الى اي جهة.

واضاف تقرير الامم المتحدة "لكن الاستياء من هذه الغارات ازداد في صفوف الشعب الافغاني".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل