المحتوى الرئيسى

أيام الميركاتو (6): إنتر جاسبيريني

07/14 10:32

تعاقد الإنتر مع المدرب جيان بييرو جاسبيريني ليخلف البرازيلي ليوناردو الراحل لمنصب إداري في باريس سان جيرمان، تغيير فني سيترك بالتأكيد أثره على الفريق تكتيكيًا خاصة أن مدرب جنوى السابق يُحب اللعب بطريقة 3-4-3 الهجومية إلى حدٍ كبير بعكس ما كان يلعب به النيرادزوري خلال السنوات الأخيرة سواء مع جوزيه مورينهو أو ليوناردو.

حديثنا اليوم سيكون عن الجانب التكتيكي للإنتر ومنه للميركاتو والصفقات التي قد يحتاجها واللاعبون الذين قد يتخلى عنهم بما يُناسب المدرب وأسلوبه وأفكاره.

التفكير والأسلوب.
يلعب جاسبيريني بأسلوب 3-4-3 معتمدًا على الأطراف بشكل واضح في الهجوم سواء من الوسط أو الأمام ويتم تأمين الجانب الدفاعي بثلاثي الخط الخلفي مع لاعب عُمق الوسط ودعم جيد جدًا من ثنائي الوسط لكن ثلاثي الهجوم لا يُشارك كثيرًا في المهام الدفاعية بحيث يقتصر دوره على الضغط والإزعاج.

ملاحظة مهمة هي أن ثنائي الهجوم لا يلعب على أطراف الملعب كما كان يحدث مع إيتو وبانديف في عصر مورينهو وليوناردو بل تواجدهما يكون للداخل كثيرًا حيث يلعبان على حدود منطقة الجزاء فيما تُترك المساحة على أطراف الملعب للأجنحة المتقدمة من خط الوسط، وفي الحالة الدفاعية يتحول الشكل تقريبًا إلى 5-4-1 بعودة ثنائي الطرف من الوسط للدفاع ومن الهجوم للوسط.

التشكيل الحالي.

بالنظر لمجموعة الأسماء التي يمتلكها الإنتر حاليًا نجد أن الفريق يمتلك ما قد يُناسب أفكار المدرب لكن ليس بالجودة المطلوبة في جميع الخطوط، لننظر للشكل:

جوليو سيزار

صامويل               لوسيو             رانوكيا

ناجاتومو           كامبياسو               زانيتي            مايكون

ألفاريز              بادزيني             إيتو

هنا نجد مجموعة من البدائل، كيفو وكوردوبا في الدفاع وزانيتي في الجانبين الأيمن والأيسر من الوسط وستانكوفيتش وماريجا في عمق الوسط ميليتو بدلًا من بادزيني وكوتينهو وبانديف بدلًا من ثنائي الطرف الهجومي.

المشاكل في التشكيل.

 

المشكلة الأكبر هي الهولندي فيسلي شنايدر الذي لن يكون له مكان في الشكل الجديد للإنتر إلا إن قرر جاسبيريني إشراكه في عمق الوسط وذلك صعب للغاية لأنه قد يخل بالجانب الدفاعي للفريق، والحل الثاني هو إشراكه ضمن طرفي الوسط وذلك صعب لأن شنايدر يُجيد في العمق لا الطرف.

الحل الثالث هو أن يُغير المدرب أسلوبه إلى 4-3-1-2 وهنا سيكون مكان شنايدر واضح وممتاز بحيث يلعب خلف المهاجمين كصانع ألعاب  على حساب ألفاريز الذي سيتحول لورقة بديلة في حال تغير الأسلوب أو اللعب في مركز آخر.

المشكلة الثانية هي إيتو الذي قد يرفض اللعب في طرف الهجوم كما فعل وقت ليوناردو وطالب بالتواجد داخل منطقة الجزاء كما اعتاد في برشلونة، هنا الحلول شبه معدومة لأن تواجد الكاميروني في داخل المنطقة يعني خروج بادزيني وميليتو منها وهما لا يجيدان سوى داخلها بعكس إيتو القادر على اللعب داخل وخارج المنطقة.

بجانب أن تواجد إيتو داخل منطقة الجزاء سيجعل مركزه على الطرف خالٍ تمامًا لأن الإنتر حاليًا لا يمتلك الأطراف الهجومية القادرة على تقديم الإضافة المطلوبة، حتى ألفاريز سيلعب موسمه الأول في الكالتشيو ولا أحد يُمكن أن يضمن تألقه من البداية.

المشكلة الثالثة تتمثل في البدلاء، فالفريق لا يمتلك بديل كفء في الخطل الخلفي سوى الروماني كيفو صاحب المستوى الهزيل خلال الموسم الأخير، كذلك لا يمتلك بديل للجناح الأيمن والأيسر ولا يمتلك البديل المناسب لمركز المهاجم الطرفي ولذا يتوجب على الإدارة دعم مقاعد البدلاء بـ4 أسماء على الأقل تُغطي أي غياب محتمل.

الميركاتو.

التحركات في الميركاتو الصيفي تعتمد تمامًا على نظرة الإنتر نحو المدرب جاسبيريني وهل يرونه المدرب المؤقت الذي سيقود الموسم الحالي ثم يرحل تاركًا منصبه لأحد الأسماء المهمة في الصيف القادم ؟؟ أم أنه المدرب الكُفء الذي ينال ثقة الجميع خاصة الرئيس موراتي والذي سيُترك له الوقت وتُمنح له الفرص لتنفيذ مشروعه وأفكاره الخاصة ؟؟

ما سبق هو الفيصل في ميركاتو النيرادزوري، لأنه كل إجابة تقود لاتجاه مختلف عن الأخرى، نلخص بما يلي:

في حال كان جاسبيريني هو المدرب المؤقت أو "مدرب حل الأزمة" حتى يصل كابيلو أو جوارديولا أو هيدينك أو غيرهم، هنا لن تكون التحركات كبيرة في الصيف الحالي وستعتمد على شراء لاعبين يُناسبون الفريق بشكل عام ويُمكن لهم اللعب في أكثر من مركز مثل ألفاريز.

الصفقات القادمة هنا قد تكون مدافع إضافي ولاعب وسط محوري ومهاجم متحرك لتعويض رحيل بانديف المحتمل، فيما اللاعبون الراحلون لن يكونوا سوى الزائدين عن الحاجة والذين أجمع الجميع على أنهم أقل من اللعب للفريق أو انتهت مسيرتهم معه مثل بانديف وماريجا ومونتاري لكن المهم أن الكبار لن يُمسوا وسيبقوا في الفريق حتى يُقرر مدرب صيف 2012 مصيرهم.

أما في حال نال جاسبيريني ثقة الرئيس موراتي وقرر منحه الأدوات اللازمة لتنفيذ مشروعه الخاص بأفكاره الخاصة، هنا قد يدخل الفريق فترة تغيير مهمة جدًا سواء في أسماء القادمين أو الراحلين.

هنا الحديث سيكون جدي للغاية عن رحيل شنايدر الذي لا يُناسب أفكار المدرب وتعويضه بجناح مهاجم من الطراز العالمي مثل ناني أو روبين أو سانشيز ليلعب على أحد جانبي الهجوم.

هنا أيضًا قد يكون حديث جدي جدًا حول بيع إيتو للتخلص من مطالبته باللعب داخل منطقة الجزاء ومقابله يتم جلب جناح مهاجم أو مهاجم متحرك من الطراز العالمي وأصغر سنًا وغالبًا الخيار الأفضل هنا هو تيفيز أو أجويرو أو جوزيبي روسي أو ريبري، والمال لن يكون مشكلة هنا لأن قيمة بيع شنايدر وإيتو تُغطي قيمة البديل.

هذا بجانب دعم مقاعد البدلاء للفريق بمدافع إضافي ولاعب وسط محوري ومهاجم طرفي يُعوض رحيل بانديف وربما جناح أيمن وأيسر في وسط الملعب ليُعوض أي غياب لمايكون أو ناجاتومو.

رأي شخصي.

أرى شخصيًا أن الإنتر يحتاج إلى تغييرات كبيرة في الفريق سواء على صعيد التشكيل الأساسي أو البدلاء، ذلك لإنعاش الحالة المعنوية والمزاجية وكذلك الفنية التي سادت خلال السنوات الـ5 الأخيرة، فتلك الأسماء قادت النيرادزوري لعديد الإنجازات خلال الفترة الأخيرة وهو ما أوجد شيء من الملل لديها بجانب أن المنافسين أدركوا نقاط قوة وضعف كل لاعب في الفريق تقريبًا ولذا رقابته والسيطرة عليه باتت أسهل من السابق ... هذا بخلاف أن البعض تراجع مستواه بالفعل خلال الموسم الأخير وكذلك اقتربت مسيرة البعض الآخر من نهايتها.

باعتقادي أن النيرادزوري في حاجة إلى:

  • قلب دفاع سوبر يلعب بجانب رانوكيا ويقود معه عمق الخط الخلفي لأن صامويل العائد من إصابة صعبة غير مضمون المستوى ولوسيو رغم أداءه المبهر خلال آخر موسمين إلا أنني لا أراه المدافع الصلب القادر على طمأنة الجميع .
  • لاعب وسط بقدرات دفاعية هجومية متوازنة ليلعب في عمق الوسط ويُجدد زمن كامبياسو وستانكوفيتش .
  • ظهير أيسر أفضل من ناجاتومو خاصة على الصعيد الدفاعي.
  • مهاجم متحرك من المستوى الأول إلا إن بقي شنايدر وإيتو.

أما مقاعد البدلاء فيه بحاجة لتغيير كامل بحيث يتم جلب ظهير أيمن ومهاجم متحرك وصانع ألعاب أو مهاجم طرفي ولاعب وسط مدافع.

ما سبق قد لا يحدث في الصيف الحالي لعدة أسباب أبرزها عدم الاستقرار الفني للفريق ولكنه بالتأكيد سيحدث خلال صيف 2012 حتى لو بقي جاسبيريني المدرب، الإنتر الآن بحاجة ليدخل دورة جديدة بأسماء جديدة وذلك الوقت قادم بلا شك ولن يكون بعد صيف 2012 وإلا سيدخل الفريق مرحلة من التخبط والنتائج السلبية كما حدث مع الميلان بعد 2007 ومع روما في الموسم الأخير وأندية عديدة أوروبية أهملت التجديد والتطوير فكان عقابها كبيرًا.


تُرى هل تتوقع أن ينال جاسبيريني ثقة موراتي ويتغير شكل الإنتر ؟؟ أم أنه لن يكون سوى المدرب المؤقت ولذا فالتحركات ستكون محدودة للغاية ؟؟ وهل أنت مع بيع شنايدر وجلب مهاجم طرفي وهل مع استبدال إيتو بمهاجم متحرك أصغر سنًا ؟؟

 

 

 



لزيارة صفحة الكاتب على الفيس بوك



اقرأ أيضًا:

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل