المحتوى الرئيسى

القلعة واثقة من تغطية زيادة رأس المال بالكامل وهيكل يرجىء عمليات التخارج لمدة 12- 18 شهر

07/14 11:57

القاهرة - أعلنت شركة القلعة عن عقد اجتماع الجمعية العامة غير العادية قريباً لدراسة الموافقة على زيادة رأس المال لصالح قدامى المساهمين بقيمة 1,050 مليار جنيه مصري (175 مليون دولار أمريكي) سعياً لدعم ميزانية شركة القلعة في ضوء التحديات المتوقعة خلال المرحلة المقبلة.

وقالت الشركة فى بيان صحفى تلقت أراب فاينانس نسخه منه انها تعتقد في إمكانية تغطية الزيادة بالكامل علماً بأن شركة سيتادل كابيتال براتنرز المحدودة (CCP)، وهي أكبر مساهم في شركة القلعة بحصة 33.12% والكيان المالك لحصة اللجنة التنفيذية في أسهم رأسمال الشركة، ستقوم بالاشتراك في هذه الزيادة بما يتماشى مع حصتها الحالية في رأسمال الشركة.

جدير بالذكر أن شركة CCP تعهدت كتابيا بعدم التصرف بالبيع في أي من أسهم الزيادة المكتتب فيها لصالحها ضمن الزيادة المذكورة وذلك لمدة سنة واحدة من تاريخ التأشير بتلك الزيادة بالسجل التجاري.

ومن جانبه أكد أحمد هيكل، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، أن أغلب استثمارات القلعة وشركاتها الموزعة في أسواق المنطقة تستفيد من تطور العوامل الاقتصادية الكلية ومنها انخفاض قيمة الجنيه المصري، خاصة وأن هذه الشركات تسجل الإيرادات بالعملة الأجنبية وتحمل المصروفات والديون بالعملة المحلية. ومن جانب آخر نتوقع أن يؤدي استمرار عجز الموازنة العامة إلى الضغط على الحكومة لترشيد الدعم على المنتجات البترولية وتسريع خطط التحرير المرتقب في قطاع الطاقة وهو أحد القطاعات المهيمنة على محفظة استثمارات شركة القلعة.

وجدد هيكل التزام شركة القلعة بتوفير السيولة المالية لدعم وتعظيم قيمة استثمارات الشركة في بيئة تشهد موجة من الاضطرابات المتتالية، متوقعاً أن يتم إرجاء كافة عمليات التخارج لمدة تتراوح بين 12 و18 شهر. وأوضح أن الخطوة تهدف كذلك إلى إعداد شركة القلعة للاستفادة من الفرص الاستثمارية الجديدة المتوقع ظهورها في الفترة القادمة وشدد على أن أهمية دعم وتعزيز استثمارات المجموعة في الفترة القادمة استعداداً لعودة التعافي وعمليات التخارج.

وتسعى شركة القلعة إلى جذب حزمة رؤوس أموال جديدة تبلغ قيمتها 244.1 مليون دولار أمريكي (1.5 مليار جم) وذلك من خلال حصيلة عوائد زيادة رأس المال بالإضافة إلى موارد مالية أخرى تشمل إيرادات شركات المجموعة خلال العام الجاري. وتخطط شركة القلعة لاستخدام زيادة رأس المال كالتالي:

سداد حصة شركة القلعة في رأسمال الشركة المصرية للتكرير52.0 مليون دولار أمريكي

- استثمارات قطاع البترول والغاز الطبيعي (الشركة الوطنية للبترول - الشركة الوطنية لإنتاج الزيت / رالي إنيرجي)46.5 مليون دولار أمريكي

- سداد قيمة قسط من قرض الشركة وفوائده28.1 مليون دولار أمريكي

- استثمارات في شركة وفرة (الزراعة)24.0 مليون دولار أمريكي

- تغطية احتياجات رأس المال العامل15.0 مليون دولار أمريكي

- استثمارات في مجموعة جذور (الزراعة – الصناعات الغذائية)14.0 مليون دولار أمريكي

- استثمارات في شركة تنوير (الإعلام - النشر)12.0 مليون دولار أمريكي

- تسوية جزء من مستحقات شركة CCP52.5 مليون دولار أمريكي

إجمالي 244.1 مليون دولار أمريكي


وخلال الاجتماع ستقوم الجمعية العامة غير العادية بالتصويت على زيادة رأسمال الشركة المصدر إلى 4,358,125.000 جم (أربعه مليار وثلاثمائه وثمانية وخمسون مليون ومائه وخمسة وعشرون الف جنيه مصري) من 3,308,125.000 جم (ثلاثه مليار وثلاثمائه وثمانية مليون ومائه وخمسة وعشرون الف جنيه مصري) بزياده قدرها 1,050.000.000 جم (مليار وخمسون مليون جنيه مصري) عن طريق إصدار عدد 210,000,000 سهم منها 157,500,000 سهم عادي وعدد 52.500.000 سهم ممتاز، وإذا لم يتم تغطية الاكتتاب في الزيادة خلال شهر من الطرح سيتم إعادة طرحها لقدامى المساهمين دون تقيد بنسبة الملكية مع الالتزام بالقواعد والقرارات المعمول بها لتخصيص تلك الأسهم علماً بأن البرنامج الزمنى لإصدار وقيد الزيادة بالبورصة سيستغرق شهرين تقريباً.

وأوضح هيكل أن شركة القلعة قامت بإعداد افتراضات متحفظة جداً للعملية تفترض فيها عدم تنفيذ أية عمليات للتخارج من شركات المجموعة فضلاً عن عدم التمكن من زيادة الاقتراض على مستوى شركة القلعة وعدم زيادة القروض أو الاستثمارات الرأسمالية في شركات المجموعة. ويتم تغطية احتياجات شركة القلعة من رأس المال العامل خلال عام 2011 والتي تبلغ 15 مليون دولار أمريكي من السيولة النقدية المتوفرة وإيرادات شركة القلعة من أتعاب الاستشارات وذلك إكمالاً لجهود الشركة لتخفيض النفقات التشغيلية بواقع 52% عبر تفعيل حزمة من السياسات التي تشمل ترحيل الرواتب والحوافز وخفض مصروفات السفر والدعاية والإعلان والاتصالات والمؤتمرات.

وتواصل شركة القلعة العمل على خفض مخاطر التي تواجه مشروعات واستثمارات المجموعة حيث نأت الشركة بنفسها منذ التأسيس عن دخول عالم السياسة وانتهجت إستراتيجية استثمار فريدة تهدف إلى تطوير الكيانات القوية في مختلف المجالات الاقتصادية، وقد ساهم ذلك في تشغيل سبع مشروعات جديدة خلال عام 2010 بالإضافة إلى حصول الشركة المصرية للتكرير على تأييد قوي من الحكومة الحالية حيث تعمل على إنشاء معمل تكرير متطور بتكلفة استثمارية تبلغ 3.7 مليار دولار أمريكي وبهدف منع انبعاث ما يصل إلى 183 ألف طن سنوياً من مادة ثاني أكسيد الكبريت الضارة في هواء القاهرة، وذلك بينما تمكنت شركة أسكوم التابعة للقلعة في قطاع التعدين من تسجيل نتائج إيجابية جداً من اختبار العينات في امتياز الذهب التابع للشركة في اثيوبيا.

جدير بالذكر أن شركة القلعة قامت بقيد أسهمها في البورصة المصرية خلال ديسمبر 2009 بقيمة اسمية تبلغ 5 جم للسهم.

المصدر: بيان صحفى

القاهرة - أعلنت شركة القلعة عن عقد اجتماع الجمعية العامة غير العادية قريباً لدراسة الموافقة على زيادة رأس المال لصالح قدامى المساهمين بقيمة 1,050 مليار جنيه مصري (175 مليون دولار أمريكي) سعياً لدعم ميزانية شركة القلعة في ضوء التحديات المتوقعة خلال المرحلة المقبلة.

وقالت الشركة فى بيان صحفى تلقت أراب فاينانس نسخه منه انها تعتقد في إمكانية تغطية الزيادة بالكامل علماً بأن شركة سيتادل كابيتال براتنرز المحدودة (CCP)، وهي أكبر مساهم في شركة القلعة بحصة 33.12% والكيان المالك لحصة اللجنة التنفيذية في أسهم رأسمال الشركة، ستقوم بالاشتراك في هذه الزيادة بما يتماشى مع حصتها الحالية في رأسمال الشركة.

جدير بالذكر أن شركة CCP تعهدت كتابيا بعدم التصرف بالبيع في أي من أسهم الزيادة المكتتب فيها لصالحها ضمن الزيادة المذكورة وذلك لمدة سنة واحدة من تاريخ التأشير بتلك الزيادة بالسجل التجاري.

ومن جانبه أكد أحمد هيكل، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، أن أغلب استثمارات القلعة وشركاتها الموزعة في أسواق المنطقة تستفيد من تطور العوامل الاقتصادية الكلية ومنها انخفاض قيمة الجنيه المصري، خاصة وأن هذه الشركات تسجل الإيرادات بالعملة الأجنبية وتحمل المصروفات والديون بالعملة المحلية. ومن جانب آخر نتوقع أن يؤدي استمرار عجز الموازنة العامة إلى الضغط على الحكومة لترشيد الدعم على المنتجات البترولية وتسريع خطط التحرير المرتقب في قطاع الطاقة وهو أحد القطاعات المهيمنة على محفظة استثمارات شركة القلعة.

وجدد هيكل التزام شركة القلعة بتوفير السيولة المالية لدعم وتعظيم قيمة استثمارات الشركة في بيئة تشهد موجة من الاضطرابات المتتالية، متوقعاً أن يتم إرجاء كافة عمليات التخارج لمدة تتراوح بين 12 و18 شهر. وأوضح أن الخطوة تهدف كذلك إلى إعداد شركة القلعة للاستفادة من الفرص الاستثمارية الجديدة المتوقع ظهورها في الفترة القادمة وشدد على أن أهمية دعم وتعزيز استثمارات المجموعة في الفترة القادمة استعداداً لعودة التعافي وعمليات التخارج.

وتسعى شركة القلعة إلى جذب حزمة رؤوس أموال جديدة تبلغ قيمتها 244.1 مليون دولار أمريكي (1.5 مليار جم) وذلك من خلال حصيلة عوائد زيادة رأس المال بالإضافة إلى موارد مالية أخرى تشمل إيرادات شركات المجموعة خلال العام الجاري. وتخطط شركة القلعة لاستخدام زيادة رأس المال كالتالي:

سداد حصة شركة القلعة في رأسمال الشركة المصرية للتكرير52.0 مليون دولار أمريكي

- استثمارات قطاع البترول والغاز الطبيعي (الشركة الوطنية للبترول - الشركة الوطنية لإنتاج الزيت / رالي إنيرجي)46.5 مليون دولار أمريكي

- سداد قيمة قسط من قرض الشركة وفوائده28.1 مليون دولار أمريكي

- استثمارات في شركة وفرة (الزراعة)24.0 مليون دولار أمريكي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل